2008/11/18

كشف أباطيل التسخيري - للدكتور الصلابي الجزء الأول

رد الدكتور المؤرخ علي الصلابي على أباطيل التسخيري حيث قام ( الأخير ) بزيارة ( تبشيرية ) ( وتخديرية )كعادته إلى ليبيا
بسم الله الرحمن الرحيم
وبعد

فإن الشكر موصول لصحيفة ليبيا اليوم على إتاحة هذه الفرصة لمناقشة أحد أقطاب المشروع الايراني الشيعي؛ في مجال الفكر والثقافة.. الداعية المعروف آيه الله محمد علي أكبر التسخيري، لنقول له ما يختلج في صدورنا، وما تمتلئ به جعبة أهل بلدنا الحبيب، ذات الطابع السني والمذهب المالكي الأصيل، والعبق الإسلامي العتيق، ليبيا بلد الإنفتاح على الحضارات والثقافات والديانات، وحلقة الوصل بين المذاهب والإتجاهات في القديم والحديث.

إذن،، فهي الفرصة السانحة لنقول للداعية الزائر، بأننا سنسلك درب الحوار الجاد، للوصول الى الحقائق الدامغة، وكشف الشبهات المستكنة المتوارية، وتمييز السم عن الدسم.. كل ذلك بيراعٍ وقلم ينتقي أصدق الكلمات، ويقتفي آثار المتقين في محبة الهداية لجميع بني الإنسان.. أسودهم وأبيضهم وأحمرهم وأصفرهم.

إننا سنقتحم هذه العقبة، بخبرة من اعتاد الاشتباك مع المشاريع الغازية والتحذير من المخططات الصليبية منها، أو اليهودية أوالشيعية سواء بسواء، وبعقل يستشرف المستقبل بتوفيق الله سبحانه وبحمده، ويستقرئ حركة التاريخ وسننه وقوانينه.

إننا بهذه الصفحات نرجو وجه الله عز وجل ونستعينه ونستهديه، ليحذر بني قومنا مما يراد بهم، وأن ينتبهوا لما يكاد لهم، وإن كان المقام هنا مقام مناقشة ما جاء به آية الله تسخيري في مقابلته المشار إليها آنفاً، والذي في نظري يعتبر من أعمدة المشروع الإيراني الشيعي في بعده الثقافي والفكري، وقدرته على جمع المعلومات، واختراق الحواجز والحصون واستيعاب شخصيات العالم السني المؤثرة، وكيفية التعامل معها وتسكينها وتحييدها أو تخديرها باسم التقريب والتقارب.

وكمى لا يخفى،، فلقد تعرضت في كتبي ومقالاتي لصراع المشاريع؛ وقد أشرت إلى المشروع الأمريكي الصهيوني, والمشروع الإيراني الشيعي, والمشروع الصيني "مغول العصر" الحديث وتوابعه، وبالتالي فلا غرابة أن ينصب اهتمامي اليوم بتفاصيل ما جرى في حوار الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية..!!

وبما أن آية الله تسخيري ألقى بدلوه في قضايا شائكة في هذه المقابلة ولم يكن واضحاً بالقدر الذي يسمي فيه الأشياء بأسمائها وأوصافها، بل استخدم التقية والتدليس واللف والدوران, كعادته المشهورة؛ فقد رأيت ضرورة بيان المسائل العقائدية والفكرية التي أثار غبارها، حتى يتسنى للقارئ الكريم الوقوف على مقررات ومواقف الشيعة الإثنى عشرية الإمامية ، وأن يتحصن من انحرافاتهم وتحريفاتهم ، وعلى هذا الأساس فبين يديكم ملاحظتنا على ما ورد في مقابلته مع صحيفة ليبيا اليوم الإلكترونية المحترمة.

أولاً: قوله (الخلاف ليس واسعاً وربما كان الإتفاق يتجاوز 90%)..!!

والرد عليه،، أن خلاف أهل السنة والجماعة مع المذهب الشيعي الأمامي، هو من نوع خلاف التضاد وليس خلاف التنوع, لأنه متعلق بالعقيدة وبكتاب الله وتفسيره, والموقف من السنة النبوية المشرفة, وعدالة الصحابة الكرام والتاريخ الإسلامي, والمنظومة الأخلاقية.. وغير ذلك كثير، وآية الله تسخيري يعرف هذا جيداً، ولكن طبيعة عمله التي تستهدف شق صفوف أهل السنة, وتخدير علمائهم ورموزهم وعامتهم تتطلب منه مثل هذه الأقوال المعسولة المليئة بالسموم الفتاكة، وسنبين باذن الله تعالى في ردنا هذا بأن خلاف التضاد مع الشيعة؛ لهم فيه غرائب وعجائب وأكاذيب موجودة في كتبهم التي يدرسونها في حوزاتهم العلمية ومناهجهم التعليمية إلى يومنا هذا فى قم والنجف وغيرهما من منارتهم البدعية، ومن تأويلهم في علم التفسير مثلاً (إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة) البقرة 67 .. أنها السيد عائشة رضي الله عنها، وقوله تعالى (فقاتلوا أئمة الكفر) التوبة12 ، المراد طلحة والزبير..!! وأن قوله سبحانه (تبت يدا أبي لهب) المسد 1 ، المراد بيدى أبي لهب أبو بكر وعمر..!! وأن (الشجرة الملعونة في القرآن) الإسراء60 ، بأنها بنو أمية[1] ..!!

ثانياً: الدعوة للتقريب.. قال آية الله تسخيري (تشكلت لجنة في القاهرة باسم دار التقريب بين المذاهب الاسلامية، وكان على رأسها علماء كبار من شتى المذاهب وبالخصوص من الشيعة والسنة.. إلخ ، ثم خبى صوتها وخفت بموت أصحابها)..!!

والرد عليه،، بأن هذا كلام غير صحيح ، وإنما خبى صوتها وخفت نتيجة لما وصلت إليه قناعة دعاة التقريب من أهل السنة، وكشفهم لألاعيب الشيعة وأكاذيبهم، وتحققهم من انعدام صدقهم، وقد كان من المتحمسين للتقريب يومها د. مصطفى السباعي رحمه الله، ففوجئ بعد لقاءات وحوارات بالطعن في الظهر ونكث ما اتفق عليه حيث قال "أن عبدالحسين شرف الدين الموسوي، الذي كان متحمساً لفكرة التقريب، قام باصدار كتاب في أبي هريرة رضي الله عنه؛ ملئ بالسباب والشتائم, بل انتهى فيه إلى القول بأن أبا هريرة رضي الله عنه كان منافقاً كافراً, وأن الرسول قد أخبر عنه بأنه كان من أهل النار[2] .. ثم يقول السباعي "لقد عجبت من موقف عبدالحسين من كلامه وفي كتابه معاً, ذلك الموقف الذي لا يدل على رغبة صادقة في التقارب ونسيان الماضي[3] ".

ويذكر السباعي أن غاية ما قدم شيوخ الشيعة تجاه فكرة التقريب هي جملة من المجاملة في الندوات والمجالس، مع استمرار كثير منهم في سب الصحابة، وإساءة الظن بهم، واعتقاد كل ما يروى في كتب أسلافهم من تلك الروايات والأخبار[4].

ويتأسس على هذه المقدمة، أن مفهوم التقريب عند آية الله تسخيري والشيعة الأمامية؛ أن يتاح لهم المجال لنشر عقائدهم في ديار السنة, وأن يستمروا في نيلهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم, وأن يسكت أهل السنة عن بيان الحق وإن سمع آية الله تسخيري ودعاة الشيعة الحق هاجوا وماجوا قائلين: ان الوحدة في خطر..!!

ومن تجارب التقريب ما قام به الشيخ موسى جار الله التركستاني القازالي الروسي, شيخ مشايخ روسيا في نهاية العصر القيصري وبداية الحكم السوفياتى، وكان صاحب الكلمة الأولى والأخيرة في أمور مسلمي روسيا, فقد حاول أن يجمع شمل الأمة وتحمس للتقريب، ثم درس كتب الشيعة والتقى بعلمائهم وذكر لهم قضايا خطيرة في أمور منكرة تحول بين الأمة واتحادها مع الشيعة مثل:

- تكفير الصحابة .. - تحريف القرآن ..- اللعنات على العصر الأول ..- كل الفرق الإسلامية كافرة ملعونة خالدة في النار إلا الشيعة .- حكومات الدول الإسلامية وقضاتها وعلمائها طواغيت في كتب الشيعة ..- الجهاد في كتب الشيعة مع غير الإمام المفترض طاعته حرام مثل حرمة الميتة وحرمة الخنزير , ولاشهيد إلا الشيعة , والشيعي شهيد ولو مات على فراشه ، والذين يقاتلون في سبيل الله من غير الشيعة فالويل يستعجلوه ..

ثم قال الشيخ.. مخاطباً شيوخ الشيعة: هذه ست من مسائل, عقيدة الشيعة فيها يقين, فهل يبقى لتوحيد كلمة المسلمين في عالم الإسلام من أمل وهذه عقيدة الشيعة؟؟، وهل يبقى بعد هذه المسائل, وبعد هذه العقيدة لكلمة التوحيد في قلوب أهليها من أثر .. ثم أردف ذلك بمسائل منكرة أخرى وذكر أن دين الشيعة روحه العداء , وأن ما في كتب الشيعة من حكايات العداء بين الصديق والفاروق، وبين علي كلها موضوعة وغير ذلك من الأمور ، ونقل تلك المسائل من أمهات كتب الشيعة وعرضها على علماء الشيعة للاستيضاح بتاريخ 26 : 08 : 1934 م ، وقال : ثم انتظرت سنة وزيادة ولم أسمع جواباً من أحد إلا من كبير مجتهدي الشيعة بالبصرة قد قام بوظيفته وتفضل علي بكل أجوبته في كتاب تزيد صفحاته على تسعين ؛ بكلمات في الطعن في العصر الأول أشد وأجرح من كلمات كتب الشيعة , ثم كتب الشيخ موسى جار الله كتابه ( الوشيعة في نقد عقائد الشيعة ) , بعد أن لم ير استجابة من شيوخ الشيعة ويقول: إنني بذلك أدافع عن شرف الأمة وحرمة الدين , وأقضي به حقوق العصر الأول علي وعلى كل الأمة[5]..

فيا آية الله تسخيري .. إن أمثال السباعي وموسى جار الله ، هم الذين كشفوا للأمة أكاذيب وأباطيل دعوة التقريب ، والآن قد برز الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي لبيان خطر هذه الدعوة الشيعية على الأمة ، وكيف أن ثوابت التقريب الحق يستحيل أن يستجيب لها الشيعة , لأن الخلاف فيها خلاف تضاد وليس بخلاف تنوع ..

إن المنهج السليم للتقريب ، لن يكون إلا بتقريبكم إلى الوحي المنزل والسنة المطهرة ؛ من خلال جهد متميز كبير ينبغي أن يقوم به علماء الإسلام لنشر العقيدة الإسلامية الصحيحة المنبثقة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , وبيان صحتها وتميزها عن مذاهب أهل البدع وكشف مؤامراتهم وأكاذيبهم والرد على شبهاتهم الموجهة للشعوب المسلمة السنية ، وأن يكون كل ذلك بعلم وعدل وحجة وبرهان , ولا بد من أن يصاحب ذلك بيان انحرافات عقائد الشيعة وكشف أصولهم الخاطئة ، والحرص على هدايتهم وتقريبهم من كتاب الله وسنة رسوله وهدي الخلفاء المهديين ، وعلماء أهل البيت الراشدين ..

ثالثاً : الشيعة وتحريف القرآن الكريم .. ( قال آية الله تسخيري : الشيعة منذ صدرها الأول أي منذ علمائها الأوائل الشيخ المفيد والشيخ الطوسي والسيد المرتضى وحتى عصرنا الحاضر الخط القوي يرفض مسألة التحريف بشكل كامل نعم هناك بعض المحدثين والذين لا قيمة لآرائهم لدى الأوساط العلمية ربما مالوا الى هذا المعنى , ولكنهم رفضوا من الخط العام ثم قال : فقضية التحريف قضية محسومة لا الشيعة يقولون بذلك ولا السنة لأن السنة أيضا عندهم بعض الآراء التي يرى منها مسألة التحريف)

والرد عليه ،، لقد اعترف التسخيرى ، بأن بعض الشيعة يقول بتحريف القرآن وحاول اللمز والطعن في أهل السنة وبأن بعضهم يقول بذلك ، وهذا بهتان عظيم .. فإن إجماع معتقد أهل السنة والجماعة على مر العصور والدهور هو أن القرآن الكريم الذي أنزله الله تعالى على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، والذي هو القرآن الموجود الآن بين أيدي المسلمين ليس فيه زيادة أو نقصان ، ولا تغيير فيه أو تبديل ، ولا يمكن أن يتطرق إليه شئ من ذلك لوعد الله بحفظه وصيانته , قال تعالى ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) الحجر 9 قال تعالى ( لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد ) فصلت 42

ونحن نتحدى آية الله تسخيري وأئمة الشيعة الإمامية ، أن يثبتوا أن أحداً من علماء أهل السنة , أوفقهائها أو حتى طلاب علمها قال بأن القرآن وقع فيه أي تحريف ، ونقول على اتهامه لبعض أهل السنة بالقول بالتحريف في القرآن الكريم ( سبحانك هذا بهتان عظيم ) ..!!

وأما علماء الشيعة الإمامية القائلين بأن القرآن حرف ، وأسقطت منه بعض السور ، وكثير من الآيات التى أنزلت في فضائل أهل البيت والأمر باتباعهم والنهي عن مخالفتهم ، وايجاب محبتهم وأسماء أعدائهم ، والطعن فيهم ولعنهم وقد اتهم الشيعة الصحابة رضوان الله عليهم , بأنهم أسقطوا من القرآن من جملة ما أسقطوه ( وجعلنا علياً صهرك ) من سورة ( الشرح ) ، والتي تشير إلى تخصيص علي بمصاهرة الرسول عليه الصلاة والسلام دون عثمان رضوان الله عليهم أجمعين , وقد جهل هؤلاء أن هذه السورة مكية ، وأنها حين نزلت لم يكن علياً صهراً للرسول صلى الله عليه وسلم , اذ أن علياً تزوج بالسيدة فاطمة رضي الله عنها ، بالمدينة وبعد غزوة بدر ، وقد ردد هذه الافتراءات على القرآن الكريم العديد من علماء الشيعة الأمامية وعلى رأسهم حجتهم المشهور ، أبو جعفر محمد بن يعقوب الكليني ت329 هـ ، صاحب كتاب الكافي الذي يعتبر في حجيته لدى الشيعة في مرتبة كتاب البخاري عند أهل السنة , وقد ذكر صاحب تفسير الصافي الشيعي : أن الظاهر من ثقة الإسلام محمد بن يعقوب الكليني طاب ثراه ، أنه كان يعتقد أيضاً في التحريف والنقصان في القرآن لأنه روى روايات في هذا المعنى في كتابه الكافي ولم يتعرض بقدح فيها , على أنه ذكر في أول كتابه أنه يثق بما رواه فيه[6], وكتاب الكليني هذا ملئ بهذه المزاعم المنحرفة , والتي تهدف في الأساس الى إثبات إمامة علي بن أبي طالب رضي الله عنه والأئمة من بعده ، ومن ذلك مارواه الكليني عن أبي بصير عن أبي عبدالله عليه السلام في قول الله عز وجل ( ومن يطع الله ورسوله ) عن ولاية على والأئمة بعده ( فقد فاز فوزاً عظيماً ) هكذا نزلت[7] وغير ذلك من الأكاذيب والافتراءات ..

ومن علماء الشيعة الذين رددواهذه المزاعم والأكاذيب في تحريف القرآن الكريم , علي بن ابراهيم القمى , وهاشم البحراني ونعمة الله الجزائري وقد قام النوري الطبرسي أحد كبار علمائهم المتأخرين المتوفى سنة 1320هـ بتأليف كتاب ضخم في إثبات دعوى تحريف القرآن عند الشيعة , سماه فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ..

وعلى الرغم من أن الشيعة المعاصرين ، أكدوا نفي التحريف عن القرآن زيادة ونقصا , إلا أننا لا نجد أحداً منهم يرد على الكليني رداً صريحاً أو يظهر عدم الثقة به أو يرفض ماذهب اليه , بل أن البعض حاول بطريقه ملتوية أن يدافع عنه ويجد له المعاذير[8] , وإن كان هؤلاء القوم صادقين , فعليهم أن يتبرؤوا ممن قال بتحريف القرآن الكريم , وألا يترددوا في تكفير من أنكر كلمة واحدة من القرآن , وأن يبينوا أن جحود البعض , كجحود الكل , لأن ذلك طعن صريح فيما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم بضرورة الدين واتفاق المسلمين أن القرآن الكريم هو الكتاب الإلهي الذي لم يتطرق اليه التحريف والتبديل ، وذلك لأن الله تعالى تعهد وتكفل بحفظه[9] ..

رابعاً : عدالة الصحابة .. ( قال آية الله تسخيري : نحن نرفض ذلك , الصحابي بمجرد أنه رأى أو عاش مع الرسول لفترة قصيرة يصبح ويرتقي إلى مرتبة العدالة أو العصمة هذا لا يصح )

والرد عليه ،، أن العدالة لا ترتقي إلي مرتبة العصمة ، ومعتقد أهل السنة بأن الصحابة عدول وليسوا بمعصومين .. وآية الله تسخيري ، يعرف جيداً أن الشيعة يقفون من أصحاب رسول الله موقف العداوة والبغضاء والحقد والضغينة , ويظهر ذلك من خلال مطاعنهم الكبيرة على الصحابة ، التى تزخر بها كتبهم القديمة والحديثة , فمن ذلك اعتقادهم , بكفرهم وردتهم إلا نفراً يسيراً منهم ، ويقول محمد باقر المجلسى من علماء الشيعة وعقيدتنا في التبرؤ : أننا نتبرأ من الأصنام الأربعة : أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية , والنساء الأربعة عائشة وحفصة وهند وأم الحكم , ومن جميع أشياعهم وأتباعهم ، وأنهم شر خلق الله على وجه الأرض , وأنه لا يتم الإيمان بالله ورسوله والأئمة إلا بعد التبرؤ من أعدائهم[10] والأمر يطول في ذكر أقوالهم في الصحابة والطعن فيهم ، وهذا بلا شك يعلمه علامة الشيعة آية الله تسجيري , فعقيدتهم في الصحابة فاسدة ومخالفة لكتاب الله تعالى وسنة رسوله فقد تظافرت الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة على عدالتهم ، كقوله تعالى ( وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً ) البقرة 143 ، ووجه الاستدلال بهذه الآية على عدالة الصحابة رضى الله عنهم , أن وسطاً بمعنى : عدولاً خياراً[11] ..

وقوله تعالى ( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الأنجيل كزرع أخرج شطئه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجراً عظيماً ) الفتح 29 ، فهذا الوصف الذي وصفهم الله به فى كتابه, وهذا الثناء الذي أثنى به عليهم لا يتطرق الى النفس معه شك في عدالتهم والأدلة في ذلك كثيرة ..

إن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعهم عدول ، تحققت فيهم صفة العدالة والمراد بها رواياتهم للحديث عن رسول الله , وحقيقتها ، تجنب تعمد الكذب في الرواية والانحراف فيها , قال العلامة الدهلوي " ولقد تتبعنا سيرة الصحابة كلهم من دخل منهم في الفتنة والمشاجرات فوجدناهم يعتقدون الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم أشد الذنوب ويحترزون عنه غاية الإحتراز كما لا يخفى على أهل السير "[12] ..

قال تعالى ( والسابقون من الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم ) التوبة 100 ، ووجه دلالة هذه الآية على عدالتهم رضي الله عنهم ؛ أن الله تعالى أخبر فيها برضاه عنهم ولا يثبت الله رضاه إلا لمن كان أهلاً للرضا ، ولا توجد الأهلية لذلك إلا لمن كان من أهل الاستقامة في أموره كلها ؛ عدلاً في دينه ومن أثنى الله تعالى عليه لهذا الثناء كيف لا يكون عدلاً , وإذا كان التعديل يثبت بقول إثنين من الناس فكيف لا تثبت عدالة صفوة الخلق يهذا الثناء العاطر الصادر من رب العالمين[13] ..؟؟

خامساً : زعمه أن قضية السب واللعن جرت في عهد بني أمية ( قال آية الله تسخيري : مع الأسف أن قضية السب واللعن جرت في زمان بني أمية , والإمام علي كان يسب على المنابر في صلوات الجمعة )

والرد عليه ،، أن هذه القصة لا أصل لها ولا تثبت من ناحية النقل ولا العقل يا آية الله تسخيري ، وأنت الرجل السياسي المحنك كيف تنطلي عليك هذه الأكاذيب والخرافات والروايات الباطلة الموضوعة ، وإليك الأجابة بالتفصيل لعل الله يهديك سواء السبيل ، أو على الأقل لاتتحدث في وسائل الاعلام بأقوال ليست لها أصول ثابتة تصمد أمام البحث العلمي النزيه ..

لقد اتهم الشيعة بالباطل معاوية رضي الله عنه ؛ أنه حمل الناس على سب الإمام علي رضي الله عنه ولعنه فوق منابر المساجد , فهذه الدعوة لا أساس لها من الصحة ولم تثبت قط في رواية صحيحة , ولا يعول على ماجاء في كتب الدميري واليعقوبي وأبي الفرج الأصفهاني ، علماً بأن التاريخ الصحيح يؤكد خلاف ماذكره هؤلاء[14] من احترام وتقدير معاوية لأمير المؤمنين علي وأهل بيته الأطهار , فحكاية لعن علي على منابر بنى أمية لاتتفق مع منطق الحوادث , ولا طبيعة المتخاصمين , فإذا رجعنا إلى الكتب التاريخية المعاصرة لبني أمية , فإننا لا نجد فيها ذكراً لشئ من ذلك أبداً ، وإنما نجده في كتب المتأخرين الذين كتبوا تاريخهم في عصر بني العباس بقصد أن يسيؤوا إلى سمعة بني أمية في نظر الجمهور الاسلامي , وقد كتب ذلك المسعودي في مروج الذهب وغيره من كتاب الشيعة وقد تسربت تلك الأكذوبة إلى كتب تاريخ أهل السنة ، ولا يوجد فيها رواية صحيحة صريحة , فهذه دعوة مفتقرة إلى صحة النقل , وسلامة السند من الجرح ، والمتن من الإعتراض .. ومعلوم وزن هذه الدعوى عند المحققين والباحثين والمنصفين ، ومعاوية منزه عن مثل هذه التهم ، بما ثبت من فضله في الدين ، وكان محمود السيرة في الأمة ، أثنى عليه بعض الصحابة ومدحه خيار التابعين ، وشهدوا له بالدين والعلم والعدل والحلم وسائر خصال الخير[15] ، وقد قال عنه علي رضي الله عنه بعد رجوعه من صفين " أيها الناس لا تكرهوا إمارة معاوية ، فإنكم[16] لو فقدتموه رأيتم الرؤوس تندر عن كواهلها كأنها الحنظل " ، قال الذهبي في ترجمته ( أمير المؤمنين ملك الإسلام ومعاوية من خيار الملوك الذين غلب عدلهم على ظلمهم )[17] ، وإذا ثبت هذا في حق معاوية ، فإنه من أبعد المحال على من كانت هذه سيرته ، أن يحمل الناس على لعن علي رضي الله عنه على المنابر وهو من هو في الفضل ، وهذا يعني أن أولئك السلف وأهل العلم من بعدهم الذين أثنوا عليه ذلك الثناء البالغ ، قد تمالؤا على الظلم والبغي واتفقوا على الضلال[18] ، وهذا من البهتان العظيم على أولئك العلماء من الصحابة والتابعين ومن سار عن نهجهم من العلماء الربانيين ، ومن علم سيرة معاوية رضي الله عنه في الملك وما اشتهر به من الحلم والصفح وحسن السياسة للرعية ، ظهر له أن ذلك من أكبر الكذب عليه ، فقد بلغ معاوية رضي الله عنه في الحلم مضرب الأمثال ، وقدوة للأجيال[19] ، فهل يعقل بعد هذا أن يسع حلم معاوية رضي الله عنه سفهاء الناس وعامتهم المجاهرين له بالسب والشتم ، وهو أمير المؤمنين ، ثم يأمر بعد ذلك بلعن الخليفة الراشد علي بن أبي ظالب رضي الله عنه على المنابر ، ويأمر ولاته بذلك في سائر الأمصار والبلدان ، ويبقى هذا السب إلى أن يأتى عمر بن عبدالعزيز ليبطله , والحكم في هذا لكل صاحب عقل وفهم ..!!

إن معاويه رضي الله عنه قد انفرد بالخلافة بعد تنازل الحسن بن علي رضى الله عنه ، واجتمعت عليه الكلمة ودانت له الأمصار بالملك ، فأي نفع له في سب علي ..؟ بل إن الحكمة وحسن السياسة تقتضتى الإمتناع عن ذلك , لما فيه من تهدئة النفوس , وتسكين الأمور , ومثل هذا لا يخفي على مثل معاوية رضي الله عنه ؛ الذي شهدت له الأمة بحسن السياسة والتدبير ..

إنه من المعلوم فيما صح من علوم التاريخ ؛ أنه قد كان بين معاوية بعد استقلاله بالخلافة وأبناء علي رضوان الله عليهم أجمعين ؛ من الألفة والتقارب ما هو مشهور في كتب التاريخ والسير[20] , ومن ذلك أن الحسن والحسين وفدا عليه فأجازهما بمائتي ألف وقال لهما : ما أجاز بهما أحد قبلى , فقال له الحسين : ولم تعط أحداً أفضل منا[21] , ودخل مرة الحسن على معاوية فقال له : مرحباً وأهلاً يا بن بنت رسول الله , فأمر له بثلاثمئة ألف[22] ، وهذا مما يقطع دابر كذب ما يدعُّى في حق معاوية من حمله الناس على سب علي , إذ كيف يحصل هذا مع ما بينه وبين أولاده من هذه الألفة والمودة والإحتفاء والتكريم ، وبهذا يظهر الحق في هذه المسألة , وتتجلى الحقيقة[23] ، كما أن ذلك المجتمع في عمومه مقيد بأحكام الشرع حريص على تنفيذها , ولذلك كانوا أبعد الناس عن الطعن واللعن والقول الفاحش البذئ , فعن ابن مسعود رضي الله عنه مرفوعاًً ليس المؤمن بالطعان ولا باللعان ولا بالفاحش ولا البذيء[24] , وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن سب أموات المشركين ؛ فكيف بمن يسب أولياء الله المصلحين , فعن عائشه رضي الله عنها مرفوعاً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا تسبوا الأموات فإنهم قد افضوا إلى ماقدموا[25] " ..

هذه هى الحقائق التاريخية الصحيحة , لا الروايات الموضوعة المكذوبة .. التى لا تثبت عن طريق النقل ولا تنسجم مع محكمات العقل ولا بدهياته ..

سادساً : التهوين من أخطار وبرامج الدعوة الشيعية المنظمة .. ( قال آية الله تسخيري : أنا لا أعتقد أن هناك تخطيطاً وتنظيماً ولا عملية التبليغ الشيعي أو التبليغ السني لأن هناك تبليغ مقابل من الطرفين .. إلى أن قال: أما أن يكون هناك تبليغ منظم فالأمر أراه كما قلت فيه إثارة وتكبير أكثر من اللازم )

والرد عليه ،، يكفي أن نعلم أن الشيخ يوسف القرضاوي ، وهو من أكبر دعاة التقريب في هذا العصر ، أنه قد استشعر خطر الدعوة الشيعية وطالبها بالتوقف في مواطن السنة ، وهجوم الشيعة ، حكومة وعلماء وعامة على الشيخ القرضاوي أصبح معروفاً ومشهوراً على مواقع الأنتر نت ، كما أن الشيخ سلمان العودة حذر أكثر من مرة من الإختراق الشيعي في المجتمعات السنية ..

إنني أدعو إلى ضرورة الإنتباه والتنبيه إلى خطورة هذه الدعوات ، وأن نزيح غشاوة الجهل التي تجثم على بصائر الجمهور العريض من أهل السنة ؛ فدعوة الشيعة لا تنجح إلا حيثما يخيم الجهل وتندرس علوم الإسلام الصحيح , أما كون الدعوة الشيعة منظمة ومدروسة وممنهجة وممولة ، فهذا لا ينكره إلا جاهل أو من لا عقل له أو متغافل صاحب هوى ..

إن الذي قد حدث من الإستيلاء على العراق بالتعاون مع الأمريكان ، والعمل على تشييع المجتمع العراقي ودعم أحزابه الشيعية من قبل دولة إيران عسكرياً وسياسيأ وثقافياً ؛ ليؤكد بأن القوم يتحركون بخطط وبرامج وسياسات منظمة .. وممنهجة ..

وإن اهتمام الثورة الإيرانية منذ بدايتها بحزب الله في لبنان وتنظيم الشيعة هناك ودعمهم سياسياً ومالياً وأمنياً وعسكرياً ، وجعلهم جزءً من المشروع الإيراني الكبير ؛ لهو خير دليل وبرهان على وجود الخطط والبرامج والسياسات .. كما أن ما يقوم به حزب الله من الدعاية السياسية والثقافية في أوساط العرب ، لا يمكن أن يفهم خارج هذا السياق والإنطباع ..؟؟!

كما أن الاهتمام بالدعوة في أفريقيا وفتح جامعات شيعية في غانا , والإتيان بالأفارقة إلى الحج ، وفي وسط كل مجموعة مرشد إيرانى أو عراقي ، وجلب الأفارقة إلى المؤسسات الشيعية في إيران ثم تعليمها المذهب الشيعى ودعمهم إلى أن يصلو إلى الحكم كما حصل في جزر القمر .. هل هذا عشوائي .. أم أنه ضمن خطة وبرنامج ومنهاج ..

إن الاهتمام الشديد بمصر ، والحرص على إعادتها إلى التشييع والتطلع إلى الشمال الأفريقي ، واعتبار ليبيا وتونس أراضي خصبة مستباحة للدعوة الشيعية ، ولا توجد مقاومة ثقافية تذكر حسب دراساتكم واهتماماتكم ، هل هذا مبرمج ومنظم أم ماذا ..؟؟

إنني أتوجه باللوم لبني قومي وديني ؛ كيف تكون الحقائق واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار ، فيغضون الطرف عنها ، ويستجيبون للدعاية الإيرانية الشيعية التي تسعى لتخدير الأمة وتهوينها والعمل على تشييعها ..؟؟

وكما هو معلوم ،، فإن آية الله تسخيرى ، يعتبر من أكبر قادة الدعاية الإيرانية الشيعية الإعلامية ، وهو صاحب الإبر المسكنة والمخدرة للكثير من رموز أهل السنة في العقود الماضية ، والتي لا يزال مفعولها سارياً حتى كتابة هذه الأسطر والكلمات ، ولا ندري بالضبط الحجم والأثر الحقيقي لما نفثه من سموم فاتكة ، وما تركه من خدر في عضد أبناء ليبيا الحبيبة ، وما قد أفلح في تمريره أثناء لقاءاته وحواراته .. وكلماته .. ؟؟!!

يتبع بمشيئة الله تعالى
[1] الاحنلاف رحمة أم نقمة صـ50.
[2] السنة ومكانتها قي التشريع صـ9.
[3] المصدر نفسه صـ10.
[4] مسألة التقريب (2 ـ 198).
[5] الوشيعة صـ39 ، مسألة التقريب (2 ـ 208).
[6] تفسير الصافي صـ13 ، الأمام الصادث لأبي زهرة صـ333.
[7] أصول الكافي (1 ـ 414).
[8] أضواء خطوط محب الدين صـ42.
[9] أسمى المطالب في سيرة علي بن أبي طالب صـ862.
[10] حق اليقين صـ519 ، عقائد الشيعة صـ53.
[11] الكفاية للخطيب البغدادي صـ64.
[12] ظفر الأماني في مختصر الجرجاني للكنوي صـ506 ، 507.
[13] عقيدة أهل السنة في الصحابة (2 ـ 804).
[14] الحسن والحسين ، محمد رضا صـ18 ، كلام المحقق د. أحمد أبو الثياب.
[15] الانتصار للصحب والآل صـ367 للرحيلي.
[16] البداية والنهاية (8 ـ 26).
[17] سير أعلام النبلاء (3 ـ 120).
[18] البداية والنهاية (8 ـ 138).
[19] المصدر نفسه (1 ـ 137).
[20] الانتصار للصحب والآل صـ376.
[21] البداية والنهاية (8 ـ 139).
[22] المصدر نفسه (8 ـ 140).
[23] الانتصار للصحب والآل صـ377.
[24] صحيح ابن حبان رقم 47 صححه الألباني رثم 320.
[25] البخاري رثم 6516.
إرسال تعليق