2011/03/31

شاعر إيراني يسيء للذات الألهية ويسب العرب

تناقلت مواقع إيرانية أمس الثلاثاء فيديو لشاعر إيراني يدعى مصطفى بادكوبه اي وهو يلقي قصيدة باللغة الفارسية تحت عنوان "إله العرب" احتجاجًا على برنامج تلفزيوني حكومي قال فيه أحد المشاركين أن العربية هي لغة أهل الجنة، ثم نعت العرب الذين وصفهم بالأعراب بأسوأ التعابير والألفاظ في الوقت الذي أكد أنه لم يفرق بين أي قومية وأخرى.

ولئلا يثير غضب العرب الإيرانيين أو الأهوازيين في جنوب غرب إيران قال إن هؤلاء "خوزيين تعلموا اللغة العربية وهم يعرفون أنهم إيرانيون وليسوا عربًا" الأمر الذي لاقى تشجيعًا وتصفيقًا من الحضور.
ويقول الخبير في الشؤون الإيرانية حامد الكناني، إن معاداة العرب "أصبحت منذ تكوين الدولة الإيرانية الحديثة سمة من سماة هذه الدولة، الأمر الذي خلق نظرة معادية للعرب من خلال اعتبار العربي نقيضًا للفارسي وحتى الإيراني، فلهذا السبب لا يمكن لهذا الشاعر أن يتقبل العربي الأهوازي أن يكون إيرانيًا إلا إذا أنكر عروبته، لذا نراه يتخبط عندما يصف الأهوازيين بالخوزيين الناطقين باللغة العربية في حين أن الخوزيين كانوا يسكنون شمال إقليم الأهواز الذي يطلق عليه خوزستان بعد ما كان يطلق عليه حتى عام 1936 مسمى عربستان رسميًا".
ويشرح أن العرب في إيران يبلغ عددهم خمسة ملايين نسمة، "وهم امتداد للقبائل العربية في منطقة الخليج والجزيرة العربية وجنوب العراق من قبيل بني كعب وبني أسد وبني تميم وآل كثير وبني طرف وآل خميس وبني لام وبني خالد، فكيف لهذا الشاعر أن يحاول نزع العروبة من هذه القبائل؟".
وألقى هذا الشاعر قصيدته في مؤسسة ثقافية حكومية في مدينة همدان غربي إيران
ويقول في قصيدته مخاطبًا الذات الإلهية، والتي تعبر عن زندقته وكفره بالله عز وجل، "خذني إلى أسفل السافلين أيها الإله العربي شريطة أن لا أجد عربيًا هناك".
ويرد عليه الحضور الذين هم من محبي الشعر والأدب بالتصفيق. على حد قوله.
ثم يكمل "أنا لست بحاجة لجنة الفردوس لأني وليد الحب فجنة حور العين والغلمان هدية للعرب".
وفي مقطع آخر يقول "ألم تقل أنت أن الأعراب أشد كفرًا ونفاقًا؟ فلماذا يثني السفهاء على العرب".
حسب وصف هذا الشاعر الإيراني، وتعالى الله عز وجل عما يقول الظالمون الكافرون.
ويقول حامد الكناني تعليقًا على هذا أن عامة الناطقين بالفارسية لا يفرقون بين العرب والأعراب "ولكن كان من الأحرى بهذا الشاعر الذي يدعي أنه يتقن اللغة العربية أن لا يتعمد استخدام مسمى "الأعراب" ولا يستخدم هذه الآية ليعبر عن كرهه للعرب، لأنه قد يعرف شأن نزولها. كما لا يجوز تعميمها على كل زمان ومكان، لأن أولئك الأعراب وبعد أن أسلموا نشروا الرسالة السماوية في كافة أنحاء العالم فليس من المعقول أن يكون هؤلاء أشد كفرا ونفاقا".
وبعد أن مجدَّ الشاعر إيران قبل الإسلام، واعتبر ظلم السلالة الساسانية هو الذي دفع الفرس لقبول الإسلام، صار يمتدح شعراء إيرانيين من قبيل حافظ وجلال الدين الرومي معتبرًا كلامه ناضجًا مقارنة بـ"القصص العربية" في إشارة مبطنة إلى القصص في القرآن، مفضلا رباعيات الخيام على "الحدائق العربية" أي جنة الفرودس العربية.
ولم يقف هذا الشاعر الذي كان يلقي قصيدته من على منبر ثقافي للجمهورية الإيرانية عند هذا الحد عندما قال "إن كلام غاندي وأشعار هوغو أشرف من المزاعم العربية".
ويختم مصطفى بادكوبه اي في وسط تصفيق وتشجيع الحضور الذي وصفه أحدهم بأسد الأدب الإيراني قائلا "أقسمك يا الهي يا رب الحب أن تنقذ بلادي من البلاء العربي".
وأكد حامد الكناني أن هذا الشاعر عبر من خلال هذه القصيدة ومن داخل مؤسسة تابعة للجمهورية الإيرانية عن كرهه للإسلام، حيث تهكم على العرب وهو نفس الأسلوب الذي تم اتباعه في زمن الشاه حيث كان الكثير من الكتاب والشعراء يهاجمون العرب ظاهرًا والإسلام باطنا، ولكن المستغرب أن يتم ذلك تحت مرأى النظام الذي يعتبر نفسه حامي حمى الإسلام والمسلمين.
يذكر أن مواقع إيرانية عديدة تناقلت فيديو القصيدة المذكورة وأشهرها موقع "بالاترين" الذي يتصفحه الملايين من الإيرانيين شهريًا.

"ثورة" نصرالله لا تمر في دمشق

أحمد الجار الله
السياسة الكويتية 24-ربيع الثاني-1432هـ / 29-مارس-2011م
قبل ايام أعلن حسن نصرالله من خلف شاشة التلفزيون - كالعادة- دعمه لما أسماه "الثورات الشعبية" في اليمن والبحرين وليبيا وتونس ومصر, ووضع إمكانيات حزبه في تصرف من أسماهم الثوار في تلك الدول.
أرعد وأزبد نصرالله في خطابه من سردابه في الضاحية الجنوبية, وتوهم نفسه صلاح الدين عصره ومحرر الشعوب ومنقذ الأمة, فيما سكت الآن عما يجري في سورية كما سكت من قبل عما يجري في طهران, ولم يناصر الثورة الاصلاحية الخضراء, او يخرج مؤيدا الثوار المطالبين بالحرية في طهران ودمشق ودرعا ومختلف المدن السورية.
سكت أمام هدير صوت الشعب السوري الذي حمى مقاومة حسن نصرالله, وصمت أمام الحرمان والبطالة السورية واللبنانية التي يقال إنها من اجل دعم المجهود الحربي والمواجهة مع اسرائيل لانجاز مشروع التحرير الذي يكثر الكلام عنه منذ أكثر من 40 عاما بينما تعيش الجبهة السورية في هدوء تام منذ العام 1974 و لم تطلق رصاصة واحدة لتحرير الجولان.
صمت نصرالله على استخدام ايران سلاحها لقتل شعبها الثائر على نظامها والشعب الايراني تحمل الكثير من ضيم النظام على أمل ان يأتي غودو التحرير الذي على محطة انتظاره صرفت المليارات من ثروة الشعب الايراني على التحالف الستراتيجي مع سورية وعدد من المنظمات الارهابية.
كل تلك السنوات جعل الشعب السوري من نصرالله بطلا قوميا قلما خلا شارع او بيت في سورية من صورة له, وخصوصا في درعا, ولم يكلف نصرالله نفسه عناء توجيه حتى تحية الى الشهداء من ابناء هذه المدينة الصابرة على ضيم ذوي القربى الأشد إيلاما من ظلم الاعداء.
هل سمع نصرالله و شاهد كل قنوات التلفزة العربية والعالمية تنقل الفظائع التي ترتكب ضد الايرانيين في عدد من المدن والقرى الايرانية ?
ألم يسمع صوت عشرات الالاف المنادية بالحرية في شوارع دمشق ودرعا واللاذقية وحلب وحمص? أليست هذه ثورة شعبية يجب ان يمد اليها, من تخيل نفسه تشي غيفارا العرب, يد العون وهي الأقرب جغرافيا اليه من ليبيا والبحرين واليمن وتونس ومصر?
ألم يكن من الاولى ان يمد نصرالله يد العون الى الشعب الايراني المظلوم من حكومته التي تغدق هي وولاية الفقيه فيها مئات الملايين من أموال هذا الشعب على "حزب الله"?
لا غرابة أبدا في موقف نصرالله هذا لأنه لاذ بالصمت عن المجازر التي ارتكبتها قوات الحرس الثوري الايراني في شوارع طهران وشيراز وغيرها من المدن الايرانية ضد ثوار الثورة الاصلاحية الخضراء السلمية حين سرقت السلطة أصوات الناس علنا, وجيرت الانتخابات الرئاسية لمصلحتها من دون اعتبار لحق الشعب في اختيار ممثليه, لكن ربما يدرك هذا القابع في جحره ان الشعوب التواقة حقيقة الى الحرية لا تنتظر من مأجور موظف عند الاستخبارات الايرانية موقفا او تأييدا, لأنها تهدر بصوت الحق, غير خائفة من بندقية جبانة في مواجهة العدو الاسرائيلي, مستشرسة في مواجهة صدور أبناء شعبها العارية, وربما يدرك الآن أكثر من اي وقت مضى ان ثورة الشعب السوري التي لم يناصرها, وهو لن يناصرها أبدا, ستكون بداية لثورة الشعب اللبناني على سلطة السلاح وارتهان مصير اللبنانيين لها, وساعتئذ لن تدير ايران او غيرها بالا الى نصرالله الذي ربما لن يخرج أبدا من سردابه.

الشيعة يرون تحول السنيين إلى النصرانية أهون من بقائهم على السنة

دليل حقائق الرافضة
قالت الدكتورة/ أمال السبكي في كتابها تاريخ إيران السياسي:
"من الأشياء المريبة حقًا في السياسة التبشيرية الأمريكية أن يتم عقد اتفاق مع حكومات كل من إيران والعراق وتركيا في أدنبرة 1910 ينص صراحة على حق الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في القيام بالتبشير للديانة المسيحية بين شعب الأكراد المسلمين في الأقطار الإسلامية الثلاث.. وقد جددت الحكومية الإيرانية في عهد الشاه رضا بهلوي الاتفاق سنة 1928، وكان قصد الشاه الإيراني تحقيق أهداف عدة منها:
أولاً: التخلص من الكثافة السكانية الكردية التي تقطن بأذربيجان بإيران منذ مئات السنيين، والتي كثيرًا ما عاونت تركيا السنية ضد إيران للتخلص من الظلم الواقع عليهم.
ثانيًا : كسر شوكتهم بتحويل الكثير منهم إلى المسيحية بعد أن تغير موقف الحكومة التركية عن تأييدهم بعد ثورة كمال أتاتورك في الربع الأول من القرن العشرين.
ثالثًا: تذويب الهوية الكردية (السنية) في القومية الإيرانية لإحكام السيطرة عليهم، والحيلولة دون التئام شمل القومية الكردية مع نظائرها في العراق وتركيا وسوريا"([1]) .

عجبًا تفكير هؤلاء الخونة:
أيرضى علي بن أبي طالب أو أحد من آل البيت بارتداد واحد عن الإسلام إلى النصرانية أو غيرها؟
ثم هم يرون الأكراد (وهم سنيون) أنهم لو تحولوا إلى النصرانية لخفت حدتهم، ولأمنوا شرهم.
وهذا ليس مجرد سياسة بل عقيدة عند القوم، وأن الناصبي (السني) أشد كفرًا من النصراني واليهودي، ولذلك يرى أئمتهم جواز الصدقة على الذمي وعدم جوازها على السني.
يقول آيتهم الخميني:
"ويعتبر في المتصدق عليه في الصدقة المندوبة الفقر لا الإيمان والإسلام، فتجوز على الغني الذمي والمخالف إن كان أجنبيين نعم، ولا تجوز على الناصب ولا على الحربي وإن كان قريبين"([2]) .
وهذا يعني أن هذا الفعل وهو الاتفاق مع حملات التنصير بين الأكراد لم يكن نظرة خاصة بالشاة رضا بهلوي الذي ثار الخميني ضده، وإنما هي نظرة الخميني أيضًا وعموم الشيعة الرافضة الغالية.
-----------------------------------------------------------------------
([1]) د/أمال السبكي : تاريخ إيران السياسي (ص115،116) سلسلة عالم المعرفة عدد رقم (250).
([2]) الخميني، تحرير الوسيلة (1/91).

2011/03/20

القرضاوي: ثورة البحرين مذهبية تستهدف السنّة

انتقد الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، بشدة الحركة المعارضة في البحرين، واتهمها بأنها ثورة طائفية شيعية موجهة ضد السنّة، واعتبر أنها بذلك تختلف عن الحركات الاحتجاجية في مصر وتونس وليبيا ومصر، واستغرب القرضاوي بشدة قيام المتظاهرين البحرينيين بمهاجمة أهداف للسنّة وحمل صور مرجعيات شيعية غير بحرينية.

وقال القرضاوي، الذي سبق وألقى خطبة في ميدان التحرير في القاهرة بعد تنحي الرئيس حسني مبارك: إن المحتجين في البحرين يعمدون إلى "الاستقواء بالخارج ويعبرون عن آراء فئة مذهبية وليس الشعب بكامله."
وأضاف القرضاوي، في خطبة الجمعة: "سؤال سئلت عنه من أكثر من شخص ومن أكثر من جهة ومن أكثر من فرد، يقولون لي تحدثت عن الثورة التونسية، وتحدثت عن الثورة المصرية، وتحدثت عن الثورة الليبية، وتحدثت عن الثورة اليمنية، ولكنك لم تتحدث عن ثورة واحدة؟! قلت: ما هي؟ قالوا: ثورة البحرين، لماذا لم تتحدث عن ثورة البحرين؟! قلت لهم: دعوني أجبكم بصراحة، إن ثورة البحرين ثورة غير هذه الثورات."
وتابع: "ما يحدث في البحرين ثورة طائفية، أما باقي الثورات الأربع فكلها ثورة شعب ضد حاكمه الظالم،" ولفت القرضاوي إلى أن الشعب المصري "خرج بكل فئاته وطوائفه، مسلمين ونصارى، شبابا وشيوخا، رجالا ونساء، تقدميين ورجعيين، أهل الدين وأهل الدنيا، يعني الشعب المصري كله، وكذلك الشعب التونسي، كذلك الشعب الليبي، وكذلك الشعب اليمني، ولكن الثورة البحرينية ثورة طائفية."
وأضاف القرضاوي، الذي ظل لعقود ممنوعاً من دخول مصر، وهو يقيم حالياً في قطر: "مشكلة ما حدث في البحرين أنه ثورة شيعة ضد السنة، وماذا أقول وأنا متهم بطبيعتي بأني ضد الشيعة، وأنا لست ضد الشيعة، أنا ضد التعصب وضد الطائفية وضد التفريق بين الناس بعضهم وبعض على أساس المذهب أو الفرقة."
ولفت القرضاوي إلى أن السنّة في البحرين تحركوا لما تأكدوا من أن الأحداث في البحرين تحمل طابعاً مذهبياً، وخرجوا بمئات الآلاف في التجمع الذي جرى في جامع الفاتح في المنامة.
وأوضح أن المتظاهرين الذين كانوا في دوار اللؤلؤة "لم يكونوا سلميين.. بل اعتدوا على كثير من أهل السنة واستولوا على مساجد ليست لهم، واستعملوا الأسلحة كما يفعل البلطجيون في اليمن وفي مصر وغيرها ضد كثير من المستضعفين من أهل السنة!"
ودعا القرضاوي "العقلاء من الشيعة والعقلاء من أهل السنة،" إلى الحوار في البحرين، وأشاد بدعوة ولي العهد البحريني، الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، للحوار.
وندد القرضاوي، الذي خاض قبل سنوات مواجهة إعلامية مباشرة مع عدد من رموز الشيعة الذين اتهمهم بمحاولة اختراق المجتمعات السنية بشكل دعوي، بما يقوم به المحتجون في البحرين لجهة القيام برفع صور لمسئولين شيعية من خارج البحرين.
وقال: "الخطر أن ينسب الشيعة أنفسهم إلى بلاد أخرى ويحملوا صورة (المرشد الإيراني علي) خامنئي وصورة (الأمين العام لحزب الله حسن) نصر الله وصورة كذا وكأنهم ينتسبون إلى إيران ولا ينتسبون إلى البحرين، هم من أهل الخليج، فلماذا يخرجون عن الخليج! نحن نريد أن تكون المواطنة حقيقية."

2011/03/15

قرآءة في الحالة البحرينية

صلاح الدين يوسف 11 مارس 2011
حصلت الثورات العربية الأخيرة في مشهد قل نظيره في كل الثورات السابقة في العالم، بل كانت ثورات من نوع فريد تخللته العديد من المشاهد التي لايخطئها متابع، ولم تقصر القنوات الفضائية وعلى رأسها الجزيرة من بث كل ما يحدث حتى صار المواطن العربي من الشرق إلى الغرب يعرف تفاصيل الأحداث وكأنه جزء منها وفق الزاوية التي تنظر منها قناة الجزيرة والقنوات الأخرى، فكما هو معلوم لكل قناة أو إذاعة أجندتها الخاصة بها والتي لابد أن تعطي لونا أو نكهة على طروحاتها.

فلو أسقطنا الضوء على ثورتي تونس ومصر كثورات انتهت من مرحلة إزاحة الطغاة وانتقلت لمراحل أخرى سنجد مجموعة من المشاهد التي رافقت الثورات في مرحلته الأولى أنها كانت ثورات سلمية لم يتعرض فيها شباب الثورة على الشرطة، ولم يحملوا فيها أي أسلحة بيضاء وحمراء، ولم يسرقوا أو ينهبوا، ولم يروعوا السكان أو يجبروا أحدا على الخروج والمشاركة معهم، ولم يجبروا أصحاب المحلات التجارية على غلق محلاتهم بالقوة والتهديد.
بل التحم شباب الثورة بشعوبهم، وكانت خطاباتهم جامعة وغير مفرقة، ومطالبهم كذلك مطالب بالحقوق دون التعدي على بعض مكونات الشعب، ولم يكن فيها أي مطالب عنصرية أو إقصائية، والأهم أن هذه الثورات لم تكن بتأثير خارجي له أطماعه وأجندته التي يريد فرضها على أرض الواقع.
لهذا فقد استطاعت ثورت الشباب التونسي والمصري أن توحد الشعب بالكامل تحت راية واحدة ضمت المسلم وغير الملسم، وضمت الإسلامي والعلماني واليساري، فكانت بحق مفخرة من المفاخر.

كل العوامل السابقة كانت سببا في إصابة الهدف، وفي تحقيق خطوات جبارة وبناءة في جدار عزة وكرامة هذه الشعوب المكلومة، ويكفي أنها حققت وقف الهدر في مقدرت وثروات الشعوب التي بلغت المليارات، والأهم من ذلك وقف هدر كرامة المواطن العربي الذي عاش سنوات طويلة يسير بالقرب من جدار الإهانة ويقول يارب الستر!!



ويبدو أن البعض قد تابع الثورات النبيلة ليقرأها بطريقته الخاصة وبأهدافه غير النبيلة لينتهج منهجية "كلمة حق أريد بها باطل" محاولاً ركوب موجة التغيير في المنطقة من خلال محاولة محاكاة الثورات القائمة خصوصاً وأن هوى المواطن العربي اليوم ثوري، فتابعنا في الفترة السابقة ما يسمى بثورة 14 فبراير في البحرين، وقد كانت في الحقيقة محاولة محاكاة فعلية لما حدث في تونس ومصر، إلا أنهم لم يستطيعوا أن يقنعوا الشارع البحريني بنبالة أهدافهم لأسباب عديدة منها:

1. أن بعض مطالبهم كانت طائفية كالحديث عن "التجنيس" والذي لايتكلمون فيه عن المتجنسين من أصول فارسية أو من المحمرة العراقية أو القطيف والأحساء السعودية لأن هؤلاء كلهم شيعة، بل يتكلمون فقط عن المتجنسين من أهل السنة والجماعة!! أو المطلب بإطلاق سراح من يسمونهم بالمسجونيين السياسيين، الذي غالبهم سجناء في قضايا حرق سيارات وإشعال إطارات في الشوارع وبعضهم كانت عليه تهم جنائية بإعداد متفجرات!!
2. قيام بعض المحطات الطائفية ( العالم والمنار وآل البيت) بتغطية هذه "الثورة"، وتبني خطاب طائفي صارخ حتى قام المرجع الشيعي المدرسي بتكفير قيادات البحرين، ووصف الشرطة بأنهم جنود يزيد، وأن المعركة في البحرين بين أتباع الحسين وأتباع يزيد!!
3. تصدر هذه "الثورة" قيادات شيعة تتبنى الخطاب الطائفي المقيت، والخطاب الإقصائي والتصعيدي، وخطاب الاستقواء بإيران حتى أعلن المدعو حسن مشيمع عبر قناة المنار بشكل صريح أنه مدعوم من إيران وأنه لايستحي من هذا الأمر!! وهذا نفسه قد أعلن يوم الخميس 10مارس عن قيام الجمهورية الإسلامية البحرينية!!
4. كذلك لابد من الإشارة إلى أن خبرة الشارع البحريني بالتحركات الشيعية السابقة لايمكن نسيانها، حيث أنها كانت جميعها يغيب عنها الطابع الوطني حيث تتواجد أعلام إيران وحزب الله والقيادات الإيرانية والشيعية، وكانت ذات طابع عنيف حيث يتم حرق الإطارات وإغلاق الطرقات، ووصل الأمر لحرق أحد العمال الأسيويين على مدخل قرية المعامير في 2009، ومن قبله تم حرق شرطي داخل سيارته!!

كل هذه الأسباب وغيرها أدى لكون هذه "الثورة" خاصة بفئة صغيرة لاتمثل في بدايتها حتى الشارع الشيعي بأكمله عوضا عن الشارع السني، حيث أعلنت جمعية الوفاق الشيعية وهي أكبر تكتل شيعي في البحرين في بداية "الثورة" أنها غير معنية بها.

وبعد قيام "الثورة" في 14 فبراير راهن القائمون على تشابهها بالحالتين التونسية والمصرية إلا أن تتابع الأحداث في البحرين كان مغايرا تماماً عما حدث في تونس ومصر مما أصاب القائمين على مايسمى ثورة 14 فبراير بارتباك ومن ثم ارتجال ردات الفعل حتى وصل الأمر بهم للوقوع في تصوير مجموعة من التمثيليات التراجيدية باستخدام مشاهد مفبركة ودماء في أكياس، بل وحتى الاستعانة بصور لضحايا في دول أخرى على أنها مشاهد من البحرين!!
فما حصل في البحرين بعكس الثورات الأخرى التي كان فيها التحرك يأتي بشكل تصاعدي ومتأزم أكبر، في حين أن البحرين حصلت الأحداث مع الحكومة بشكل تنازلي فقد طالبت المعارضة بمطالبات منها سحب قوات الجيش للدخول في حوار، فقامت الحكومة بسحب الجيش مباشرة، وإعلان يوم حداد على الضحايا الذين سقطوا نتيجة الأحداث، وإطلاق سراح مايسمى بالمساجين السياسيين، وشمل هذا العفو بعض قيادات المعارضة الريديكالية ذات النفس الطائفي في الخارج والذين أحدهم هرب من البحرين بسبب قضايا أخلاقية "دعارة"!!


فلما كانت التحركات لاتخدم من يسمون بثوار 14فبراير تحركوا باتجاه آخر وهو إشعال الفتنة الطائفية في الشارع البحريني من خلال ممارسات غير أخلاقية وكانت هذه التحركات على أربعة أشكال:

1. تسييس التعليم: من خلال شل حركة المدارس، ومن خلال إخراج الطلاب من المدارس حتى الابتدائية والإعدادية لعمل مسيرات سياسية يرددون فيها شعارات إسقاط النظام، وهم لايدركون ما يقولونه، بل ووصل الأمر لمنحنى خطير عندما تم الاعتداء على طالبات سنيات من قبل معلمات شيعيات، وحدث اعتداء حتى على المعلمات السنيات من قبل طالبات شيعيات!!
2. تسييس الصحة: وقد كان هذا التحرك من أبشع التحركات التي تمت والتي تعد جريمة في حق الإنسانية، حيث حصلت اعتصامات –ولازال- بالقرب من مجمع السلمانية الطبي المستشفى الأكبر في البحرين، ورفض بعض الأطباء معالجة أبناء السنة والجماعة!!
3. الاعتداء على بعض الأحياء السنية كما حصل في:
* مدينة حمد: بعد أن قام بعض الشيعة بتتبع فتاة وإزالة حجابها مما أدى لتدخل أهل الحي ومن ثم قدوم شيعة من مناطقهم محملين بالسيوف ومهاجمة أهل الحي الذين دافعوا عن أنفسهم ببسالة.
* منطقة البسيتين: بعد أن حاول مجموعة من الشباب الشيعة الاعتداء على فتاة بالقرب من بيتها بحجة أنها قامت بدهس مجموعة من المتظاهرين الشيعة بالقرب من منطقة المرفأ المالي، والحقيقة بأن هؤلاء المتظاهرين الشيعة هجموا على سياراتها لأنها تحمل صور قادة البلاد، وبعد أن تجمع أهل المنطقة عليهم قام هؤلاء المعتدين بدهس اثنان من الشباب المدافعين عن الفتاة، وتم القبض على المعتدين وتبين أن منهم من أطلق سراحه في العفو الأخير عن مايسمى بالمسجونين السياسيين!! والغريب أن قناة العالم الشيعية قامت بنشر صورة الفتاة وعنوانها في نشراتها المختلفة!!
4. عمل مسيرات شيعية في مدن سنية بالكامل: كما حصل في منطقة الرفاع اليوم الجمعة بقصد استفزاز أهل السنة.

ولتدارك مثل هذه التحركات الشيعية على أرض الواقع فقد تم إنشاء لجان شعبية من أهالي الأحياء السنية لحماية أنفسهم من مثل هذه الاعتداءات، كما أن العلماء والمشايخ السنة واعون تماما لمثل هذه التحركات ولهذا فهم يعملون على ضبط الشارع السني والتأكد من عدم الانفلات الأمني الذي إن حصل فإنه سيتمخض عن حالة فوضى وخسارة كبيرة لكل المجتمع البحريني بكل أطيافه وفئاته.

وفي حين أن نجاح الثورة التونسية والمصرية كانت ثورات حقيقة وعلى أرضية صلبة جامعة لكل مكونات الشعبين لهذا فقد جلبت الخلاص من الطغاة لأهل هذين البلدين الطيب أهلهما ، في حين أن الحالة البحرينية نتيجتها مختلفة وستكون موقعة طائفية شبيه لما حصل في العراق لأنها "ثورة" فرقت المجتمع وتسببت في تصدعه، وقسمته لفسطاطين كبيرين وقامت على أساس باطل، وما نتج من حرام فالنار أولى به.

شيعة البحرين ... لمن الولاء ؟


لا تعليق


صورة الخميني في مجلس الوزراء العراقي

ان الله كاشف كذبهم وبعد كل ذلك هل هم عراقيون ام ايرانيون !!!!!! ؟؟؟
لمن هم موالون !! هل للعراق ام لايران؟
لماذا تعلق صوره الخميني الايراني في مجلس يسمي نفسه بمجلس لوزراء جمهوريه العراق ؟؟
فهل هي حكومه عراقيه ام ايرانيه !!! ننتظر الجواب من حكومه المنطقه الغبراء !!!

2011/03/13

في متوالية هندسية لفضائح وكلاء السيستاني الجنسية

موقع القادسية
كتب الشيخ مهدي الكرعاوي احد طلاب الحوزة النجف:
لم يعد هناك شخص يتمتع بادنى مستوى من الدراية والاطلاع على مجريات الاحداث في العراق لم يسمع بالفضيحة التي هزت عالم الانترنت والاعلام الفضائي فضلا عن انتشراها السريع في عموم محافظات العراق... فضيحة الفاسق الفاجر وكيل السيستاني العام في محافظة ميسان (السيد مناف الناجي).
من هنا بدأت الفضيحة
من هنا بدأت قصة العداء فيما بيني وبين الشيخ رعد الخالدي الوكيل العام للسيستاني في محافظة بابل حينما اجتمعنا في وليمة غداء في بيوت احد مشايخ الحوزة العلمية.. في حينها توجهت بالسؤال الى الشيخ رعد الخالدي عن مدى صحة فضيحة السافل مناف الناجي وهل السيستاني يعلم بها ام لا يعلم ؟؟؟؟؟
حصل مالم اتوقعه ابداً حينما أنهال عليَ بسيل عارم من الكلمات الجارحة التي خلفت نار في قلبي تستعر .
بعدها بيومين
بعدها بيومين اخبرني الحاج ( س ) والذي يعمل خادم في الحوزة بأنه تأثر جدا لبكاء المرأة التي جاءت تبكي وتطلب مقابلة الشيخ رعد الخالدي ..
فسالته وهل قابلَته ؟؟؟؟
قال نعم والشيخ تكلم معها كثيراً .
قلت له وماذا كلمها ؟؟؟؟
قال لا أعلم لكن المرأة تأخرت لفترة اكثر من نصف ساعة. وقال لي شيخ رعد لا تدخل أي أحد وأغلق باب الحوزة . وقبل ان يخرج شيخ رعد اخبرني بأن لا أحدث أحد بهذا اللقاء الذي جرى بينه وبين هذه المرأة. وقال أنا بصراحة لم اخبر احد الا انت لانك عزيز علي وانسان طيب.
تشكرت من الحاج ( س ) وطلبت منه الرخصة ونصرفت.
النسوان مو راحة
وبعد يومين حينما حضرت بعد صلاة الظهر الى الحوزة صادفني الحاج ( س ) الخادم نفسه وسلم علي وأخبرني بأن المرأة التي قابلها شيخ رعد الخالدي جاءت مرة أخرى ومعها أمرأة ثانية للقاء الشيخ . فلتقتا بالشيخ وخرجت هي وتركت المرأة الاخرى لوحدها مع الشيخ رعد في غرفة الادارة. ويبدو أن هذه المرأة مبسوطة ومرتاحة جداً للقاء شيخ رعد لاني سمعتها تضحك بصوت عالي لعدة مرات. شعرت بأن الحاج يخفي شئ في داخله وتأكد لي الامر حينما ردد مرتين عبارته (النسوان مو راحة).
وفي نفس اليوم ليلا ذهبت الى دار الحاج ( س ) وبعد مقدمة طالت لا اريد ذكرها اخبرته بأني غدا سأكون في الحوزة ولا اريد شيخ رعد الخالدي يعلم بوجودي في الحوزة من أجل الاطلاع على امر النساء اللواتي يحضرن بعد الدوام لمقابلة الشيخ . فوافق الحاج بشق الانفس لانه خائف جدا .
وفعلا حضرت الى الحوزة قبل حضور الشيخ رعد الخالدي وصعدت فوق السطح من الساعة العاشرة والنصف صباحا وحتى الساعة الواحدة والعشرين دقيقة ظهراً . ونزلت بعد ان اتصل بي الحاج الحارس ( س ).

الشيخ رعد الخالدي متلبساً بالجرم المشهود .........!
وما ان نزلت حتى سمعت تلك الضحكات التي اخبرني بها الحاج ( س ) واقتربت من شباك غرفة الادارة واذا بالشيخ الخالدي جالس من المرأة مجلس الخائن وهو يمارس معها الزنا والعياذ بالله.
في حينها فكرت في ان اصور هذه الفضيحة البشعة ( الزنا ) لوكيل عام للسيستاني .
وانا اصور هذه الكارثة أخذت دموعي تسيل على خدي لما يحصل في عراق الجارحات .
اين الاسلام الحنيف ؟؟؟؟ بالامس مناف الناجي ... وبعدها السيد فرقد القزويني ...
وها هو اليوم الشيخ رعد الخالدي كلهم متورطون في فضائح جنسية.. أين الاحكام والاخلاق التي يتحدث عنها هؤلاء الخونة.. ولماذا السيستاني لا يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر كما يؤكد هو على ذلك برسالته العملية ؟؟؟؟
ماذا سيفعل العراقيون لو اطلعوا ورأوا بأم اعينهم زعماء الحوزات ووكلاء السيستاني تركوا كل شي واتجهوا الى فروج النساء ؟؟؟
وخرجت بعد ان صورت بضعة دقائق لفضيحة السافل رعد الخالدي وخرجت من الحوزة وانا امتلك اكبر دليل على فساد الوكيل العام للسيستاني في محافظة بابل.
مع أم إيناس الــ ..........!
فما ان عرضت مقطع الفيدو على احد اقاربي ( ابن عمي ) حتى صاح هذه ( أم أيناس الساقطة ) ويقصد المرأة التي تمارس الزنا مع السافل رعد الخالدي.
وكوني طالب حوزي ومعروف بأني ( شيخ معمم ) لم أستطع أن أنشر المقطع بين الناس من أجل ان يأخذوا الحذر ويتعرفوا على السافل الذي يعمل بأسم الاسلام المحمدي الاصيل وبأسم التشيع العلوي الشريف .
الا ان بعض الشباب المؤمن ولله الحمد أخذ على عاتقه نشر فضيحة هذا السافل ( رعد الخالدي ) حتى انهم اوصلوا الى الكثير من القنوات الفضائية مثل قناة البغدادية وقناة الشرقية . وبحمد لله فقد تعرف الجميع على حقيقة هذا المجرم الذي هرب كما يدعي بعض اهالي المدينة الى الجمهورية الاسلامية الايرانية بأمر من السيستاني السافل .
وانا بدوري اشكر جميع اهالي بابل الشرفاء الذين ساهموا بفضح هذا الزاني ومرجعه الاخرس القذر السيستاني العميل( ).

13/3/2011
-------------------------------------------------------
ملاحظة/ ما مكتوب هو النص الأصلي، ولم نزد فيه إلا العناوين.