2010/12/19

ماذا وراء حضور أردوغان 'مراسم عاشوراء' في تركيا

المختصر / إسماعيل ياشا

شارك رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الخميس الماضي لأول مرة في مراسم "عاشوراء" التي أقيمت في ميدان "حالقالي"، أهم مراكز الشيعة بإسطنبول، وسط أصوات "يا حسين"، ليلقي فيها خطابا حول استشهاد الحسين رضي الله عنه وكربلاء، يحمل في ثناياه كثيرا من أدبيات الشيعة والتودد إليها؛ فإن كان السامع لا يعرف أن المتكلم رئيس سني، يظن أنه أحد أصحاب العمائم السوداء.

وذكر ـ على سبيل المثال ـ أن الملائكة في السماء تبكي على الحسين رضي الله عنه منذ استشهاده، وزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "إن أهل بيتي مثل سفينة نوح، من ركبها نجا ومن لم يركبها هلك"، وأنه لا فضل لـ"سني" على "جعفري" ولا لـ"جعفري" على "سني"!

حضور أردوغان مراسم "عاشوراء" وخطابه ذو الطابع الشيعي كان مفاجئا للذين توقعوا من أردوغان أن يسهم في كبح التمدد الشيعي في المنطقة، فضلا عن أن يتحول خطابه إلى دعامة قوية للدعاية الشيعية، حيث لن تتردد فضائياتها استغلال هذه المناسبة في الترويج الطائفي.

مشاركة أردوغان المفاجئة في احتفال الشيعة بـ"عاشوراء" أكدت من جديد وجود صراع الهوية داخل الحزب الحاكم بين التيارات المختلفة، وأظهرت علامات استفهام كثيرة حول مستقبل حزب أردوغان وعلاقاته مع التوجهات الإسلامية السنية.

هناك جماعات صوفية مستاءة من تكثيف دعاة الشيعة أنشطتهم في تركيا في عهد حزب العدالة والتنمية، واستباحة البلد من قبل أجهزة الدعاية الشيعية، دون أن يتصدى لها أحد. وبدأت تلك الجماعات تبتعد عن الحزب الحاكم، بعد أن استطاع هذا الأخير ـ وإلى وقت قريب ـ أن يجمع كل الإسلاميين تقريبا في مواجهة القوى العلمانية.

ما الذي دفع أردوغان إلى المشاركة في الاحتفال الشيعي؟ لكي نفهم جواب هذا السؤال، علينا أن نصحح أولا الخطأ الذي جعل الكثير يظن أن الرجل، وريث العثمانيين، حامل راية أهل السنة كأجداده. والصحيح أن أردوغان لا ينطلق من العقائد، بل من المصالح القومية البحتة، لا فرق لديه بين من يترضى على الصحابة ومن يلعن أبا بكر وعمر ويتهم أم المؤمنين بالزنا، كما أكد هو نفسه في خطابه، ولعله أراد بهذه المناسبة أن يحتضن المواطنين الشيعة حتى لا يتركهم فريسة لإيران.

ولكن السؤال الكبير الذي يطرح نفسه هو: هل يمكن للشيعة أن يتخلوا بفعل هذه المناورات عن انتمائهم لمراجعهم خارج الحدود، ويقدمون انتماءهم للوطن؟، وهل التنازلات التي يقدمها كثير من زعماء السنة، تحظى بالاعتراف من الطرف الشيعي، أم أن العملية ذات بعد واحد؟

ومما شجع أردوغان على الظهور في مناسبة شيعية، شعوره بأنه في مأمن من انتقاد السنة، لأن الصحف العلمانية لا تعنيها الاختلافات المذهبية، وأما الصحف "الإسلامية" المقربة من الحكومةـ فلا شك أنها ستصفق لأردوغان مهما قال وفعل.

وهناك قضية مهمة للغاية يغفل عنها الكثير حتى الآن في دراسة وتقييم حزب العدالة والتنمية، وهي مسألة وجود عناصر نشأت في المدرسة الخمينية تغلغلت داخل صفوف الحزب الحاكم. ولا شك أن المدرسة الخمينية خرجت عددا كبيرا من الكتاب والمثقفين في تركيا منذ الثورة، ومعظم هؤلاء ينشطون في الساحات السياسية والثقافية والإعلامية. ولابد من دراسة ثقل هؤلاء في حزب العدالة والتنمية وقوتهم ومدى تأثيرهم في رسم سياسات الحزب الحاكم، وتوجيه رئيس الوزراء التركي إلى ما يريدون، لعل هذا يمكننا من معرفة هوية حزب أردوغان وألوانه والقوى المؤثرة في تحديد مسيرته.

2010/12/02

صمود الإبطال كسر شوكة الملالي

الملف نت 25-ذوالحجة-1431هـ /1-ديسمبر-2010م
زينب أمين السامرائي
صمود وبطولات سكان اشرف أضعفت جبروت أعظم دولة في القمع والترهيب مارست حكومة المالكي أبشع أنواع التعذيب بحق سكان اشرف بهدف تنفيذ الأجندات الإيرانية الرامية لتصفية اشرف بأي ثمن بغية تخليص نظام إيران من خصومهم في الأراضي العراقية ولكي يغطوا على أعمالهم الإجرامية بحق الشعب العراقي الذي ذاق الأمرين من نظام طهران وعملائهم المتواجدين على رأس السلطة وتعرض سكان اشرف لممارسات ومضايقات غير إنسانية من قبل لجنة قمع اشرف وعملاء المخابرات الإيرانية المتواجدين عند مداخل اشرف .
فاليوم المعركة لم تعد معركة سكان اشرف فقط وإنما أصبحت قضية سكان اشرف من اهتمامات جميع دول العالم التي تؤمن بالديمقراطية والتعددية فلقد أصدر البرلمان الأوروبي قراره لحماية سكان مخيم اشرف حيث يقيم 3500 شخص من عناصر مجاهدي خلق المعارضة بينهم 1000 امرأة وهم جميعًا محميون بموجب اتفاقية جنيف الرابعة كما أكد نواب في البرلمان الأوربي من الكتل البرلمانية المختلفة وبينوا في تصريحات صحفية عن استيائهم البالغ إزاء المآسي التي يتعرض لها سكان اشرف وحملوا الحكومة العراقية مسؤولية ما يتعرض له مواطنو اشرف.
وكذلك النظام الإيراني الخبيث الملعون في الدنيا قبل الآخرة يجب محاسبتهم لما اقترفوا من جرائم وبينوا لجميع الأطراف المعنية بشأن أشرف أن هذه الرسالة هي من قبل البرلمان الأوربي برمته الذي اهتم وما زال يهتم بموضوع أشرف ويراقب أوضاعهم عن كثب وبين النائب الأول من مجموعة الاشتراكيين في البرلمان الأوربي وبما أن الظروف التي يعيشها أشرف مقرف ومقزز والمجتمع الدولي يراقب عن كثب ما يحصل أطراف أشرف.
وإذا كان هناك نية للهجوم والشراسة ومزيد من الأعمال الإجرامية فسيكونون يقظين ومنتبهين ويراقبون الوضع وغالبية أعضاء البرلمان معهم ويدعمون هدفهم وقضيتهم الوطنية الرامية لتخليص الشعب الإيراني من طغمة الملالي وأكدوا على مراقبة الوضع عن كثب وسنتدخل فور حدوث أي انتهاك لحقوق الإنسان ودعا نواب الاتحاد الأوربي وزيرة خارجية الاتحاد إلى حث الأمم المتحدة لتقديم حماية عاجلة لمخيم اشرف في العراق الذي يخضع لحصار قاس تفرضه السلطات العراقية وطالبوا في الوقت نفسه الحكومة العراقية والنظام الإيراني بالانسحاب كون عملهم يمثل انتهاكاً جائرًا وظالمًا لحقوق الإنسان ومن خلال هذا البيان والقرار العام أصدروا جدول أعمال يجب تطبيقه وأوضحوا أنهم يكنون احترامًا لشجاعة سكان اشرف ومقاومتهم وصمودهم وأعربوا أن الحصار غير شرعي ومخالف للقوانين الدولية فيجب رفعه مطالبين أمريكا كونها مازالت تتحمل المسؤولية تجاه سلامة سكان أشرف بتوفير الحماية اللازمة لهم وعليهم اتخاذ قرار شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة أمريكا للمنظمات الإرهابية .
وإذا أرادت الحكومة العراقية أن تكون عضوة محترمة في المجتمع الدولي فعليها أن توقف أعمالها بحق سكان المخيم مثل الحصار المفروض على أشرف ومنع دخول الدواء والغذاء مبينين أن كل من يعيش على أرض العراق بحاجة للحماية وجدير بمراعاة حقوقه القانونية وان مصداقية الحكومة الجديدة تعتمد على تعاملها مع أشرف فهل تتبع وتمتثل لقرار البرلمان الأوربي ذلك القرار الذي يبين بوضوح ما هو المطلوب من المسؤولين العراقيين فإن حقوق الإنسان موضوع دولي ومهم للغاية وعندما ننظر للوضع في أشرف حيث يقيم أكثر من ثلاثة آلاف شخص ألف منهم من النساء فلهذا يوجب علينا أن نحميهم رغم كون سكان اشرف يواصلون نضالهم بقوة وآمل لحين رفع الحصار الجائر عنهم.

بيان رقم (739) المتعلق بما كشفه موقع ويكلكس



2010/12/01

رسائل مهتدية إيرانية للشيخ البلوشي

والدي العزيز السيد ملازاده ( أبي منتصر البلوشي)
السلام عليكم
عقب زلزال مدينة ( بم )الکثير من الناس فقدوا عائلاتهم و أصبحوا بلا مأوى .أنا بقيت حية ولكنني فقدت جميع أفراد عائلتي .كنت مصابة بجروح ولكن شفيت بعد فترة من العلاج . في ذلك الوقت كان عمري 19 عاما.. بعدها أخذوني أنا كباقي البنات اللاتي فقدن عائلاتهن ولم يكن لديهن من يعيلهن إلى مدينه كرمان . عند وصولنا إلي هناک أسكنونا في مبنى کانت تسکن فيه مجموعة من البنات . هناك دخل علينا شيخ معمم و معه شخص آخر قوي البنية وسلم علينا ثم قال لنا لا تقلقوا انتن جميعا في كفالة إمام الزمان و نحن مسئولون عنكم ولكي نبرأ ذمتنا أمام الله سنقوم بحمايتكن و الحفاظ عليكن . ثم أختار من بيننا سبعة من البنات جميلات وللأسف كنت أنا من بينهن. هذين الرجلين الغير محترمين أخذونا إلى خارج المدينة و هناك أسكنونا في مزرعة كبيرة. الشيخ المعمم أتي إلينا و قال بوقاحة تامة: نحن مأمورون من قبل إمام الزمان (المهدي الغائب) لكي نجامعكن و ننجب منكن جنودا مجهولين للإمام
والدي العزيز السيد ملازادة : أني أخجل من نفسي و أنا أحكي لك وللمستمعين هذه الواقعة المأساوية . أولئك الناس مارسوا معنا هذه الأعمال الشيطانية و حملنا منهم .
وعندما كنا نحزن وننزعج من أفعالهم ونتذكر الأيام التي كنا فيها في المدارس و كنا مع عائلاتنا كانوا يعدوننا بالجنة و أن إمام الزمان راض عنا و أنه سيفتح لنا أبواب الجنة ألاثني عشر يوم القيامة . و نحن كنا نهدأ بسماع ذلك و يخف من قلقنا و حزننا . و أما عن الصلاة فإنهم قالوا لنا أن نصلي متجهين إلي كربلاء و قالوا لنا بأن أجر الصلاة نحو كربلاء أكثر بعشرة أضعاف و الشيخ الإبليس (المعمم ) كان أيضا يصلي متجها إلى كربلاء .
كان الحال على هذا الأمر إلى أن أنجبنا أطفالنا (جنود إمام الزمان) و بعد إتمام حولين من الرضاعة كانوا يأخذون الذكور وكان طفلي التعيس منهم .
وكطبيعة أي أم لم أكن أتحمل بأن أفارق ابني.
و يوما بعد يوم كنت أري مصيري أصبح مظلما أكثر فأكثر إلى أن فكرت في طريقة للهروب و هربت إلى إحدى المدن الكبيرة في إيران . اضطررت للعمل في احدي الفنادق في أعمال التنظيف والدعارة الطوعية .
والآن وبعد مرور عدة سنوات بفضل الله تعرفت على برنامجكم من خلال مشاهدتي للتلفاز من غرفتي الصغيرة في الفندق. الآن بدأت أحس بالندم و الذنب و التعاسة .
يا والدي العزيز: برنامجكم ترك أثرا في قلبي و ذهني و يوما بعد يوم أصبح أقوي و ويزيد من إيماني و شجاعتي ولكي يطمئن قلبي أكثر فأنا اكرر الشهادتين { أشهد أن لا اله إلا الله و اشهد أن محمدا رسول الله } كل يوم لكي أمحو آثار خطاياي و جهلي السابق بتكرار هذه الكلمات.
يا والدي العزيز: ادعوا لي لكي أعيش حياة محترمة و عفيفة و أفهم الحقائق المخفية
ادعوا لي لكي أتزوج و أنجب من حلال . ادعوا لي لكي أعود الي دياري
أبي العزيز : ان مدينتي و مدينتكم زاهدان يقعان بجوار بعض . أرجوك أن تدعوا لكل جيرانك لكي يجدوا طريق الحق و الحقيقة و ينجوا من الشر و التعاسة التي تسبب بها المعممون.
تعيسة الامس و سعيد ةاليوم
زهرا
--------------
رسالة زهرا بعد أن من الله عليها بزوج صالح
بسم الله الرحمن الرحيم
والدي العزيز السيد ملا زاده
السلام عليكم
أنا زهرا التي نقلت إليك مأساتي بعد وقوع زلزال مدينة بم
والدي العزيز : بفضل الله تعالى ثم دعائكم أنتم والمستمعين تعرفت على شاب أفغاني يعمل بجانب الفندق في خياطة الأحذية إنه شاب ملتزم و يصلي الصلوات في وقتها. تعرفت على هذا الشاب عندما ذهبت إليه لكي يخيط لي حذائي و عندما سألته عن حياته كانت حياته مليئة بالهموم و المشاكل كان قد فقد أباه في الحرب مع الاتحاد السوفيتي وأنا أيضا بدأت أقص له قصتي المأساوية و قلت له بأن الآن و بفضل رب العالمين ثم برامج الدكتور ملا زاده وجدت طريقي بعد أن كنت في طريق مسدود .
وكان مشيئة رب العالمين بأن ينشأ بيننا مودة وأنا انتهزت الفرصة و طلبت منه بأن يتزوجني و هو أيضا وافق علي ذلك و قال لي : أنا شاب فقير و لقد سئمت العيش في إيران و أريد أن أبحث عن مستقبلي في بلدي أفغانستان وأنا رددت عليه و قلت أنا أحببت التزامك و إيمانك بالله و لا يهمني المكان وفي أصعب الحالات أنا مستعدة للعيش معك .
وتم الاتفاق بيني و بينه بحمد الله و ذهبنا خفية لعقد القران إلي أحد عمال البناء الأفغان و الذي كان شخصا متدينا و كان يلبس العمامة . و عين مهري بمبلغ قدره مأتي ألف تومان إيراني ( ما يعادل تقريبا 200 دولار ) .. و اشتريت بقسم من هذا المبلغ زوج من الأقراط و ادخرت الباقي و استخدمت مبلغا منه لطباعة كتاب التفسير _ تابشي از قرآن – (كتاب تفسير بلغة الفارسية للشيخ العلامة ابوالفضل البرقعي) وأقرأ منه كل ليلة.
والدي العزيز : قررنا أن نسافر إلي ولاية كندهار في أفغانستان . و أعتذر منك فربما لم أستطع التواصل معك مجددا لقلة الإمكانات ولكني سأدعو لك بالخير دائما و أنتم أيضا ادعوا لي بالخير .
والدي العزيز : أرجوا منك أن تواصل برامجك لأن هناك الكثير من الناس مثلي أضاعوا الطريق و يعيشون في حالات صعبة .
والدي العزيز: أنا أدعوا و أرجو منك و المستمعين أن يقولوا آمين .
اللهم أحفظ الدكتور ملا زاده ووفقه في أن يوصل كلمة الدين إلى من لا دين له و إلى كل ضال و جاهل و تعيس لكي يعرفوك و يعبدوك. إذا سكت مثل هذه الأصوات فلا يبقي إيران مكانا لعبادتك
إن جيوش المعممين و الشياطين قد وقعوا في أموالنا وديننا و أعراضنا اللهم أيقظ الناس لكي يفيقوا و يروا و يسمعوا ما يحصل.
اللهم إن المعممين الأنجاس يريدون أن يصدونا و يبعدونا عن عبادتك اللهم فقربنا إليك
اللهم أحسن عاقبتي و خاتمتي في ديار الغربة في أفغانستان
أراكم يوم القيامة و إن شاء الله في الجنة
-----------------------
رد الشيخ أبي منتصر البلوشي للفتاة المهتدية
السلام عليكم ورحمة الله
يا ابنتي هل سمعتي ردي على رسالتك في البرنامج ؟
قرأت رسالتك في يومين متتاليين بناء علي طلب المستمعين ولقد أحدث ضجة كبيرة و أبكت الجميع و لدرجة أن اثنين من الأشخاص الذين خرجوا من التشيع و أصبحوا من أهل السنة كانوا مستعدين بأن يتزوجوا منك و لكن قدرك كان في المكان الذي ذهبت إليه فمبارك عليك . و لا أدري لماذا أبكتني رسالتك كثيرا لدرجة أني و لأول مرة في حياتي أتأثر هذا التأثير وأمرض من شدة الحزن بعد قراءة رسالة.
أبارك لكي و للشاب الأفغاني

2010/11/29

يوم عاشوراء

موقع الفرقان
د. عطية فياض
أخرج البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:\"قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح نجى الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسى\" زاد مسلم في روايته \"شكرا لله تعالى فنحن نصومه\" وللبخاري في رواية أبي بشر\"ونحن نصومه تعظيما له\" قال: فأنا أحق بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه\" وفي رواية لمسلم: \"هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرّق فرعون وقومه\".
إن ما ورد في هذا الحديث الصحيح يشير إلى سبب مشروعية صيام يوم عاشوراء، وهو شكر الله تعالى بأن أهلك الطاغية فرعون ونجى موسى ومن آمن معه من بني إسرائيل، فكان ذلك اليوم جديرا بالتعظيم والتخليد، وأن تكون وسيلة تعظيمه الصيام والشكر لله تعالى. في هذه القصة وغيرها من قصص مصارع الظالمين الواردة في القرآن الكريم دلالة واضحة على أن الإسلام لا يريد أن يكون هلاك الطغاة حدثا عاديا عابرا يمحى من الذاكرة بمرور الأيام والسنين، إنما يريده أن يكو ن يوما خالدا معظما يعيش في ذاكرة الأمة ولا ينسى، وهذا معنى قول الله تعالى في ختام الحديث عن مصرع فرعون، و قوم نوح وعاد وثمود وقوم لوط وأصحاب الأيكة وغيرهم في سورة الشعراء \"إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين\"[الشعراء: 8> وقد كررت هذه الآية بعد كل قصة ولم يكتف بذكرها مرة واحدة في بداية السورة أو ختامها، وقول الله تعالى في مصرع قوم لوط في سورة هود \"وما هي من الظالمين ببعيد\"[هود: 82>، وفي سورة الحجر \"إن في ذلك لآيات للمتوسمين وإنها لبسبيل مقيم إن في ذلك لآية للمؤمنين\" [الحجر: 75- 77>.
إن تخليد ذكرى مصارع وسقوط الطغاة وإن كان فيه درس وعبرة وعظة للمستكبرين في كل زمان ومكان أن الله لا يهمل وإن أمهل، وأن بروجهم المشيدة ستنهار عليهم، وتكون قبورا لهم، لكن الدرس الأعظم هو لمن استُضعفوا، وظُلموا، فيوقنوا أن الله منجز وعده لا محالة، وأن حقا على الله نصر عباده المؤمنين، والتمكين لهم في الأرض ،وأن الله على نصرهم على لقدير، ويريهم في الطغاة والمستكبرين ما تقر به عيونهم، وتثلج به صدروهم. إن النصوص الواردة في تثبيت المؤمنين، ودعوتهم للصبر والاحتساب، وعدم اليأس والقنوط من إنجاز وعد الله لهم جاءت مقرونة بأقوى أساليب التوكيد، كما قال تعالى \"وكان حقا علينا نصر المؤمنين\" [الروم: 47> وقوله تعالى في أول سورة الذاريات \"والذاريات ذروا فالحاملات وقرا فالجاريات يسرا فالمقسمات أمرا إنما توعدون لصادق\" وقوله تعالى:\"وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما الذين استخلف من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا...\" [ النور: 55> وغيرها من الآيات ذات العلاقة.
وكأني بهذه الآيات التي أحكمت وفصلت من لدن حكيم خبير تخاطب نفوسا قد حطمها ظلم الظالمين وطغيان الطغاة، فلم يروا بارقة أمل أمامهم، ولا شعاعا من نور يمشون به يبصرون به طريقهم، زاغت أبصارهم، وبلغت إلى الحناجر قلوبهم، ولم يجدوا من الطغاة إلا علوا في الأرض وفسادا، وبوارجهم وأساطيلهم تجوب البحار والمحيطات تثير الذعر وتنشر الخوف، وقوانين تقيد وتحاكم وتقتل، وأجهزة إعلامية ضخمة تسخر لها كافة الموارد... \"إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم إنه كان من المفسدين\"[ القصص: 4>. لقد أراد الله تعالى بأساليب التوكيد القوية في الآيات المذكورة في وعد الله عباده المؤمنين بالنصر، وبالقصص المتكرر عن مصارع الظالمين والطغاة، أن يطمئن هذه القلة المبصرة من النفوس التي عرفت طريق الحق، واستجابت لربها، وأجابت داعي الله وآمنت به وما انساقت وراء الدعاوى الزائفة التي يقوم بها الإعلام المضلل ليخوفهم ويرهبهم ويغريهم.
إن صوم المسلمين ليوم عاشوراء بما فيه من تخليد لذكرى نجاة الله لنبيه موسى عليه السلام هو يوم عيد للمسلمين يفرحون فيه بنصر الله وتحقيق سنته وإنجاز وعده لكن على طريقة المسلمين في الفرح، كما أن الاحتفاء به كل سنة كفيل بأن ينعش الأمل في نفس كل مسلم أن الله سبحانه وتعالى لا يتخلى عن عباده ولا يتركهم لقمة سائغة للطغاة والفراعين، إنما لا بد من يوم - قد يراه البعض بعيدا وما هو ببعيد – يفرح فيه المؤمنون بنصر الله، ويروا بأنفسهم زهوق الباطل واندحاره، وأنه ما كان في يوم من الأيام سوى زبد قد ذهب جفاء، وأن الله كما أهلك فرعون في الغابر سيهلك كل فرعون في الحاضر، وفي كل وقت، وكما نجى الله داعيته موسى عليه السلام ومن آمن معه سينجي كل مؤمن \"وكذلك ننجي المؤمنين\".
إن يوم عاشوراء هذا العام يمر على الأمة وهي تتجرع مرارة العدوان الهمجي على غزة أرض الرباط وقد حرص العدو على استخدام كافة ألوان القهر والدمار والتنكيل لا ليرعب غزة فقط ولكن ليرعب الأمة كلها، ويهينها، ويسخر منها ومن قادتها ومن شعوبها المكبلة المحاصرة هي الأخرى، فهل يكون احتفاء المسلمين بهذا اليوم باعث أمل في نفس كل مسلم ليبقى دائما متفائلا موقنا ذاكرا أن الله منجز لعباده المؤمنين وعده، وموهن كيد الكافرين، وأنه لن يترك الأرض إرثا ولا ضيعة للفاسدين والمستكبرين إنما هي حق لعباد الله الصالحين، وليترك المتردد والشاك والمثبط والواهم ما هو فيه، ويزداد يقينه في الله سبحانه وتعالى بأن الله لن يتخلى عن عباده، وأنه متم نوره ولو كره الكافرون
اللهم يا منزل الكتاب ويا مجري السحاب، ويا هازم الأحزاب اهزم اليهود الصهاينة وزلزلهم واجعل هلاكهم آية يا رب العالمين.

2010/11/28

حملات تصفية تستهدف الرموز المؤثرة

المصدر: الرائد نت / مجلة الرائد
سلام أحمد

يقول المثل العربي (من ليس له كبير يشتري له كبير)، وفي وقت لم يكن للكبار مكان في العراق بعد الاحتلال الأميركي مباشرة يأتمر الناس بأمرهم باطمئنان وثقة، ظهرت كوكبة من الرموز لتقود الساحة، وشيئا فشيئا بدت الساحة وكأنها خالية منهم بعد حملة تصفية طالتهم اعتقالا أو اغتيالا أو تهجيراً، حتى ضاعت دوائر تأثيرهم بدوائر تأثرهم.
في وقت لم يكن يسمح فيه بروز رموز مجتمعية أو سياسية أيام النظام السابق، كان للمجتمع رمز واحد يدور حوله الحديث برغم التنوع الفكري والمذهبي والقومي الذي يتمتع به المجتمع العراقي.
وهذا ما أدى إلى خلو الساحة العراقية من رموز قوية بُعيد الاحتلال تؤثر في المجتمع وتوجهه نحو هدف معين يتفق عليه طائفة من الناس، فكان الاختلاف والتقلب سيد الموقف حتى ظهرت رموز تنوعت بتنوع الفكر والتوجه، وقبل بهم الناس كواقع حال، لحلحلة الوضع العراقي المضطرب، ولانتشالهم من واقعهم المأساوي.
كثيرة هي الانعطافات التي مرت بها الساحة العراقية منذ 2003 وحتى الآن، أولها واقع الاحتلال الذي دفع بكثير من الناس إلى ملازمة مقاومة مسلحة لا تزال تنشط حتى اليوم برموز وقيادات، ثم واقع عملية سياسية دفع أناساً آخرين إلى تشكيل أحزاب تقول انها تقاوم "مقاومة سياسية لدفع أكبر قدر من الضرر وجلب ما يمكن من منفعة" ولها أيضا رموز وقيادات.
وفي غير هاتين الحالتين .. انفتح المجتمع العراقي على مختلف مجالات الحياة، فكان هناك مؤسسات مدنية، وآخر شرعية تمثل مرجعيات، فضلاً عن قوى معارضة، ولكل من هذه المؤسسات قيادات ورموز لها تأثيرها في المجتمع العراقي.
يقول الصحفي والكاتب العراقي جلال عادل وهو يتحدث لـ"الرائد" عن هذه الرموز: "أدت هذه الرموز مهام عديدة في كثير من مشاكل الساحة العراقية، ويوم كانت عوائل المعتقلين أو الشهداء أو الأيتام بحاجة إلى لقمة عيش أو مسكن تأوي فيه من حر الصيف أو برد الشتاء، كان هناك علماء وشيوخ مساجد ومؤسسات اغاثية تقدم ما تستطيع من عون لها".
ويضيف عادل: "حين عصفت الفتنة الطائفية في العراق عامي 2006 و2007 وقف مع الناس لنزع فتيل الأزمة رموز المجتمع من علماء وشيوخ مساجد وأساتذة وغيرهم".
كانت الدولة في هذين العامين شبه غائبة، والسلطة للمليشيات، والمناطق التي يُعتدى عليها كثيرة، والجثث مجهولة الهوية هنا وهناك تسقط بالعشرات يومياً، وأعداد المهجرين زادت على الأربع ملايين، وكان الناس في أحرج وقت وأمس الحاجة لرمز أو قائد يقف إلى جانبهم ليعبر بهم الأزمة.
لماذا تتسع مساحة التصفية؟
ربما ان الدور الذي أدته أو ستؤديه هذه الرموز والقيادات هي السبب وراء استهدافها، يأتي ذلك متوازياً مع توجهات الدولة القائمة حاليا والذي يميل إلى تشديد سلطة الدولة وتحجيم قوى المعارضة لها بشكل يذكرنا ما كان عليه الواقع العراقي قبل 2003.
يتحدث ابو عبد الله (31 سنة) لـ"الرائد": "هناك أسباب عديدة وراء استهداف الرموز، أولها ان ضرب الرموز الكبار يخلق مخافة لدى الآخرين الصغار فتختفي المعارضة، ولإزاحة الند المواجه وإقامة وضع لا يقف بوجهه احد، فضلاً عن ان الرموز أركان للمناطق وللمؤسسات المختلفة، واغتيالهم يعني تفتيت بناء هذه المناطق والمؤسسات".
ابو عبد الله احد سكنة العامرية ذكر لـ"الرائد" عددا ممن قال انهم رموز تعرضوا للتصفية في منطقته، منهم "رئيس المجلس البلدي عمر فاروق وقد تم اغتياله، وإمام وخطيب جامع ملوكي الشيخ حسين عمير وقد تمت ملاحقته وتهجيره لخارج العراق، وإمام وخطيب جامع العباس الشيخ خالد العبيدي الذي تم اعتقاله، وقائد صحوة العامرية محمد كحلة الذي اغتيل مؤخرا، والشيخ د. الشهيد عبد الجليل الفهداوي".
اما عثمان أديب (27 سنة)، فقد أبدى أسفه وهو يتحدث لـ"الرائد" مستذكرا بعض رموز مدينته الذين تم اغتيالهم، ويقول: "ان تصفية الرموز هي لتفريغ المجتمع من القادة الاجتماعيين لإرباك المجتمع وجعله يمشي على غير هدى".
ويضيف أديب الذي يسكن مدينة الموصل: "من ابرز رموز مدينتي الذين تم اغتيالهم هم خالد عثمان مسؤول عن مجموعة من مؤسسات المجتمع المدني، والشيخ فيض الفيضي، ود. المعروف عمر محمود عبد الله، والطبيب أديب الجلبي".
ولم تتركز سياسة التصفية على القادة أو الرموز الذي ادو دورا سياسي في المجتمع، بل اتسعت لتشمل كل من ادى دورا في نشر التدين أو إيجاد مرجعيات يحترمها الناس، أو أدى دورا في دعم المقاومة، أو أدى أي دور مجتمعي آخر للتخفيف من معاناة المواطن العراقي.
يقول سيف القيسي (32 سنة) القاطن في منطقة السيدية ببغداد لـ"الرائد": "تأتي عمليات التصفية المستمرة لطمس الأصوات المؤثرة في العراق، ولكبت أي صوت معارض للحكومة"، كما يقول، مستذكرا الشيخ مهند الغريري الذي تم اغتياله والشيخ عبد الرحيم محمد إمام وخطيب جامع الصديق في السيدية الذي اغتيل هو الآخر.
ومنذ ظهور قادة ميدانيين علنيين في بعض مناطق العراق كقادة الصحوات وشيوخ العشائر وغيرها، اتسعت ظاهرة الاستهداف، ومن هؤلاء الآلاف ممن اعتقل أو اغتيل أو هجر ولا يعلم له احد مكان.
حوادث كثير تؤكد هذه الحملات، قد تكون أبرزها عملية التفجير التي جرت في فندق المنصور ببغداد وذهب ضحيتها ستة من شيوخ عشائر الانبار البارزين الذين كان يعقدون مؤتمرا بشأن استقرار مناطقهم.
وحتى عملية اغتيال نائب رئيس مجلس علماء العراق د. الشيخ عبد الجليل الفهداوي، فإن ملابسات الحادث كانت تشير الى تورط جهات معينة خططت ودبرت بدقة لعملية الاغتيال، واغتيل الشيخ وأغلق الملف، وقبل ذلك عملية اغتيال الشيخ يوسف الحسان احد ابرز شيوخ محافظة البصرة، وعملية اغتيال رئيس رابطة التدريسيين الجامعيين د. عصام الراوي، وعملية اختطاف رئيس اللجنة الاولمبية العراقية أحمد الحجية والذي لم يجد له أحد أثراً حتى اليوم، وعملية اغتيال رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي د. حارث العبيدي، وعملية اغتيال الشيخ بشير الجوراني احد شيوخ محافظة ديالى، وعملية اغتيال شيخ عشيرة العكيدات في الموصل صالح الياس ياسين، وغيرها الكثير من عمليات التصفية، ولعل آخر عمليات التصفية عملية اعتقال قائمقام قضاء أبو غريب شاكر فزع الزوبعي والذي حصد أصوات كثير في الانتخابات البرلمانية الأخيرة 2010.
ولان الساحة العراقية اليوم مفتوحة أمام الجميع للعب أي دور، فالجهات التي تقف وراء استهداف الرموز والقيادات العراقية متعددة، منها تلك التي ذكرها ابو فيصل (44 سنة) في حديثه لـ"الرائد": "هناك دول تريد أضعاف العراق وتفتيته والسيطرة عليه وخاصة اميركا وإيران وإسرائيل، وهناك أحزاب ومليشيات تريد الهيمنة على كل العراق، وهؤلاء يستخدمون عصابات وجُهّالاً ومتطرفين كيد للقتل والتصفية".
ويضيف أبو مصطفى (32 سنة) على حديث أبي فيصل ويقول لـ"الرائد": "هناك مصالح لجهات حكومية وإقليمية متنفذة في العراق هي التي تقوم بهذه العمليات".
وتختفي اليوم معظم المظاهر البارزة للمعارضة السلمية كالمظاهرات والاعتصام التي الفتها الساحة العراقية بعد الاحتلال وحتى نهايات عام 2007، ويقف سكنة المناطق عاجزين عن الاستنجاد بقائد أو شخصية بارزة بمناطقهم للتعبير عن سخطهم أو حتى رضاهم.
وقبل أسابيع قام الحرس الوطني بمنع وقوف السيارات في شوارع العامرية الرئيسة وأسواقها، وأغلق جميع المحال التي ليس لها عقود أجار مصدق عام 2010 حتى شلت حركة المدينة بكاملها، وأثار ذلك سخط كبير لدى جميع سكان المنطقة، "إلا أن أحد لم يتفوه بكلمة يقول فيها إنني غير راضٍ عما يجري"، كما يقول أبو إحسان صاحب محل للمواد الغذائية في العامرية.
واليوم في رمضان في العراق، لم يبقَ من الشخصيات من له قدرة على تقديم محاضرة مؤثرة في الناس عقب صلاة التراويح كما جرت عليه العادة، ولم يعد هناك محاضر يتعنى عشرات الكيلومترات ليصل مسجد يقدم فيه محاضرة قيمة.


من ليس له كبير

يقول المثل العربي (من ليس له كبير يشتري له كبير)، وفي وقت لم يكن للكبار مكان في العراق بعد الاحتلال الأميركي مباشرة يأتمر الناس بأمرهم باطمئنان وثقة، ظهرت كوكبة من الرموز لتقود الساحة، وشيئا فشيئا بدت الساحة وكأنها خالية منهم بعد حملة تصفية طالتهم اعتقالا أو اغتيالا أو تهجيراً، حتى ضاعت دوائر تأثيرهم بدوائر تأثرهم. في وقت لم يكن يسمح فيه بروز رموز مجتمعية أو سياسية أيام النظام السابق، كان للمجتمع رمز واحد يدور حوله الحديث برغم التنوع الفكري والمذهبي والقومي الذي يتمتع به المجتمع العراقي. وهذا ما أدى إلى خلو الساحة العراقية من رموز قوية بُعيد الاحتلال تؤثر في المجتمع وتوجهه نحو هدف معين يتفق عليه طائفة من الناس، فكان الاختلاف والتقلب سيد الموقف حتى ظهرت رموز تنوعت بتنوع الفكر والتوجه، وقبل بهم الناس كواقع حال، لحلحلة الوضع العراقي المضطرب، ولانتشالهم من واقعهم المأساوي. كثيرة هي الانعطافات التي مرت بها الساحة العراقية منذ 2003 وحتى الآن، أولها واقع الاحتلال الذي دفع بكثير من الناس إلى ملازمة مقاومة مسلحة لا تزال تنشط حتى اليوم برموز وقيادات، ثم واقع عملية سياسية دفع أناساً آخرين إلى تشكيل أحزاب تقول انها تقاوم "مقاومة سياسية لدفع أكبر قدر من الضرر وجلب ما يمكن من منفعة" ولها أيضا رموز وقيادات. وفي غير هاتين الحالتين .. انفتح المجتمع العراقي على مختلف مجالات الحياة، فكان هناك مؤسسات مدنية، وآخر شرعية تمثل مرجعيات، فضلاً عن قوى معارضة، ولكل من هذه المؤسسات قيادات ورموز لها تأثيرها في المجتمع العراقي. يقول الصحفي والكاتب العراقي جلال عادل وهو يتحدث لـ"الرائد" عن هذه الرموز: "أدت هذه الرموز مهام عديدة في كثير من مشاكل الساحة العراقية، ويوم كانت عوائل المعتقلين أو الشهداء أو الأيتام بحاجة إلى لقمة عيش أو مسكن تأوي فيه من حر الصيف أو برد الشتاء، كان هناك علماء وشيوخ مساجد ومؤسسات اغاثية تقدم ما تستطيع من عون لها". [Image] ويضيف عادل: "حين عصفت الفتنة الطائفية في العراق عامي 2006 و2007 وقف مع الناس لنزع فتيل الأزمة رموز المجتمع من علماء وشيوخ مساجد وأساتذة وغيرهم". كانت الدولة في هذين العامين شبه غائبة، والسلطة للمليشيات، والمناطق التي يُعتدى عليها كثيرة، والجثث مجهولة الهوية هنا وهناك تسقط بالعشرات يومياً، وأعداد المهجرين زادت على الأربع ملايين، وكان الناس في أحرج وقت وأمس الحاجة لرمز أو قائد يقف إلى جانبهم ليعبر بهم الأزمة. لماذا تتسع مساحة التصفية؟ ربما ان الدور الذي أدته أو ستؤديه هذه الرموز والقيادات هي السبب وراء استهدافها، يأتي ذلك متوازياً مع توجهات الدولة القائمة حاليا والذي يميل إلى تشديد سلطة الدولة وتحجيم قوى المعارضة لها بشكل يذكرنا ما كان عليه الواقع العراقي قبل 2003. يتحدث ابو عبد الله (31 سنة) لـ"الرائد": "هناك أسباب عديدة وراء استهداف الرموز، أولها ان ضرب الرموز الكبار يخلق مخافة لدى الآخرين الصغار فتختفي المعارضة، ولإزاحة الند المواجه وإقامة وضع لا يقف بوجهه احد، فضلاً عن ان الرموز أركان للمناطق وللمؤسسات المختلفة، واغتيالهم يعني تفتيت بناء هذه المناطق والمؤسسات". ابو عبد الله احد سكنة العامرية ذكر لـ"الرائد" عددا ممن قال انهم رموز تعرضوا للتصفية في منطقته، منهم "رئيس المجلس البلدي عمر فاروق وقد تم اغتياله، وإمام وخطيب جامع ملوكي الشيخ حسين عمير وقد تمت ملاحقته وتهجيره لخارج العراق، وإمام وخطيب جامع العباس الشيخ خالد العبيدي الذي تم اعتقاله، وقائد صحوة العامرية محمد كحلة الذي اغتيل مؤخرا، والشيخ د. الشهيد عبد الجليل الفهداوي". اما عثمان أديب (27 سنة)، فقد أبدى أسفه وهو يتحدث لـ"الرائد" مستذكرا بعض رموز مدينته الذين تم اغتيالهم، ويقول: "ان تصفية الرموز هي لتفريغ المجتمع من القادة الاجتماعيين لإرباك المجتمع وجعله يمشي على غير هدى". ويضيف أديب الذي يسكن مدينة الموصل: "من ابرز رموز مدينتي الذين تم اغتيالهم هم خالد عثمان مسؤول عن مجموعة من مؤسسات المجتمع المدني، والشيخ فيض الفيضي، ود. المعروف عمر محمود عبد الله، والطبيب أديب الجلبي". ولم تتركز سياسة التصفية على القادة أو الرموز الذي ادو دورا سياسي في المجتمع، بل اتسعت لتشمل كل من ادى دورا في نشر التدين أو إيجاد مرجعيات يحترمها الناس، أو أدى دورا في دعم المقاومة، أو أدى أي دور مجتمعي آخر للتخفيف من معاناة المواطن العراقي. يقول سيف القيسي (32 سنة) القاطن في منطقة السيدية ببغداد لـ"الرائد": "تأتي عمليات التصفية المستمرة لطمس الأصوات المؤثرة في العراق، ولكبت أي صوت معارض للحكومة"، كما يقول، مستذكرا الشيخ مهند الغريري الذي تم اغتياله والشيخ عبد الرحيم محمد إمام وخطيب جامع الصديق في السيدية الذي اغتيل هو الآخر. ومنذ ظهور قادة ميدانيين علنيين في بعض مناطق العراق كقادة الصحوات وشيوخ العشائر وغيرها، اتسعت ظاهرة الاستهداف، ومن هؤلاء الآلاف ممن اعتقل أو اغتيل أو هجر ولا يعلم له احد مكان. حوادث كثير تؤكد هذه الحملات، قد تكون أبرزها عملية التفجير التي جرت في فندق المنصور ببغداد وذهب ضحيتها ستة من شيوخ عشائر الانبار البارزين الذين كان يعقدون مؤتمرا بشأن استقرار مناطقهم. وحتى عملية اغتيال نائب رئيس مجلس علماء العراق د. الشيخ عبد الجليل الفهداوي، فإن ملابسات الحادث كانت تشير الى تورط جهات معينة خططت ودبرت بدقة لعملية الاغتيال، واغتيل الشيخ وأغلق الملف، وقبل ذلك عملية اغتيال الشيخ يوسف الحسان احد ابرز شيوخ محافظة البصرة، وعملية اغتيال رئيس رابطة التدريسيين الجامعيين د. عصام الراوي، وعملية اختطاف رئيس اللجنة الاولمبية العراقية أحمد الحجية والذي لم يجد له أحد أثراً حتى اليوم، وعملية اغتيال رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي د. حارث العبيدي، وعملية اغتيال الشيخ بشير الجوراني احد شيوخ محافظة ديالى، وعملية اغتيال شيخ عشيرة العكيدات في الموصل صالح الياس ياسين، وغيرها الكثير من عمليات التصفية، ولعل آخر عمليات التصفية عملية اعتقال قائمقام قضاء أبو غريب شاكر فزع الزوبعي والذي حصد أصوات كثير في الانتخابات البرلمانية الأخيرة 2010. ولان الساحة العراقية اليوم مفتوحة أمام الجميع للعب أي دور، فالجهات التي تقف وراء استهداف الرموز والقيادات العراقية متعددة، منها تلك التي ذكرها ابو فيصل (44 سنة) في حديثه لـ"الرائد": "هناك دول تريد أضعاف العراق وتفتيته والسيطرة عليه وخاصة اميركا وإيران وإسرائيل، وهناك أحزاب ومليشيات تريد الهيمنة على كل العراق، وهؤلاء يستخدمون عصابات وجُهّالاً ومتطرفين كيد للقتل والتصفية". ويضيف أبو مصطفى (32 سنة) على حديث أبي فيصل ويقول لـ"الرائد": "هناك مصالح لجهات حكومية وإقليمية متنفذة في العراق هي التي تقوم بهذه العمليات". وتختفي اليوم معظم المظاهر البارزة للمعارضة السلمية كالمظاهرات والاعتصام التي الفتها الساحة العراقية بعد الاحتلال وحتى نهايات عام 2007، ويقف سكنة المناطق عاجزين عن الاستنجاد بقائد أو شخصية بارزة بمناطقهم للتعبير عن سخطهم أو حتى رضاهم. وقبل أسابيع قام الحرس الوطني بمنع وقوف السيارات في شوارع العامرية الرئيسة وأسواقها، وأغلق جميع المحال التي ليس لها عقود أجار مصدق عام 2010 حتى شلت حركة المدينة بكاملها، وأثار ذلك سخط كبير لدى جميع سكان المنطقة، "إلا أن أحد لم يتفوه بكلمة يقول فيها إنني غير راضٍ عما يجري"، كما يقول أبو إحسان صاحب محل للمواد الغذائية في العامرية. واليوم في رمضان في العراق، لم يبقَ من الشخصيات من له قدرة على تقديم محاضرة مؤثرة في الناس عقب صلاة التراويح كما جرت عليه العادة، ولم يعد هناك محاضر يتعنى عشرات الكيلومترات ليصل مسجد يقدم فيه محاضرة قيمة.

فضائح السيس تاني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مولاي السيستاني أطال الله بعمرك لدي سؤال محرج قليلاً.. يا ريت ترسل لي الرد بأسرع وقت لأني نفسيتي جداً سيئه .
قبل أسبوع وفي أحد اليالي ذهبت الى منزلنا وكان المنزل خالي إلا انا واختي فعندما دخلت المنزل سمعت حركات في أحد الغرف التي لا يسكنها احد فعندما دخلت شفت اختي مع رجل غريب اتضح لي انه سيد
فمسكته وضربته ضرب مبرح فقال لي (( انا متزوج اختك متعه شتريد )) فضربت اختي وانا الأن ساجنها في غرفه واخذت سكينه وكنت اريد ان اقتل السيد , انحره فحبسته بالغرفه ورحت اجيب السكين فلما رجعت لقيته هرب من الشباك .
وانا عندي عنوانه هل اقتله ام ماذا افعل ؟

فتوى السيستاني :

بإسمه تعالى .
ليس لك ولاية على اختك حتى لو اتت بالحرام لا يجوز لك ان تضربها او ان تسجنها إلا بإذن مرجع أما السيد فحسب كلامه لم يفعل حراماً وحتى لو فعل فليس لك ان تقتله


إيران تسحب جوازات علماء سنة لمنعهم أداء فريضة الحج

من جريدة الوطن
اكد مسؤول اللجنة المركزية في المنظمة السنية الاحوازية خالد الزرقاني قيام السلطات الايرانية بسحب جوازات سفر
عدد من علماء اهل السنة في ايران لمنعهم من اداء فريضة الحج، مشيرا في الوقت ذاته الى ان هذا الامر غير مستغرب
من السلطات الايرانية كونها تقدم عليه بشكل سنوي.
وقال الزرقاني في تصريحات خاصة لـ «الوطن» عبر الهاتف ان الامر يتعدى مسألة منع علماء اهل السنة من الحج،
مشيرا الى ان قيودا يتم فرضها على سفر عامة اهل السنة لاداء فريضة الحج ومنها حظر ارتداء الزي العربي (الدشداشة والغترة).
وافاد الزرقاني ان السلطات الايرانية تشدد على الحجاج الايرانيين بضرورة عدم الاختلاط مع أي جماعات اخرى، مشيرا الى ان الامر وصل الى حظر تلقي العلاج في المستشفيات السعودية والاكتفاء بخدمات البعثة الايرانية الطبية.
وتابع «شملت قائمة علماء اهل السنة في ايران الذين تم سحب جوازات سفرهم نائب رئيس مدرسة دار العلوم بمدينة زاهدان
عبدالغني بدري، ومدرس الحديث في نفس المدرسة د.عبيد الله ومدير مدرسة مدينة العلوم بمدينة خاش عثمان قلندرزهي».

2010/11/14

مؤتمر نصرة أهل فلسطين لعائشة أم المؤمنين في غزة

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وآله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين وبعد :
\إنه في الثاني والعشرين من شوال 1431هـ , قد انعقد في قاعةِ رشاد الشوا بغزة مؤتمر نظمته جمعية ابن باز الخيرية الإسلامية تحت عنوان " نصرة أهل فلسطين لعائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ", وحضرته كوكبة من علماء فلسطين, بعد أن طعنَ الشيعةُ الروافضُ في عِرض عائشة رضي الله عنها, ورموها بالفاحشة عبر احتفالاتهمُ التي أقاموها في لندن تحت عنوان " عائشة في النار " .

وقد أكّد المؤتمرون على ما يلي :
1- إنَّ الطعنَ في أم المؤمنين وصحابةِ النبي الكريم عقيدةٌ ثابتةٌ عند الروافضِ منذُ القدم , كما نصت على ذلك كتبهم وأكدته مرجعياتهم .
2- إن من قذف أمَّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها بعد أن برأها الله في كتابه فهو مرتدٌ كافر مكذبٌ لله تعالى ولرسوله بإجماع علماء المسلمين [ القاضي عياض ].
3- حب آل البيت والصحابة فرض لا يستقيم إيمان المسلم إلا به.
4- إن الشيعة الإثني عشرية يكفرون جميع الصحابة إلا النادر منهم, ويتهمون أبا بكر وعمر رضي الله عنهما بتحريف القرآن وتضيع السنة النبوية .
5- إن تكفير الصحابة y يلزم منه تكذيبُ نصوص الكتاب والسنة التي شَهِدَت بإيمانهم والترضي عنهم, والتشكيك في نقلة القرآن والسنة, كما يلزم منه الطعنُ في حكمة الله تعالى واختياره لهم .
6- خطورةُ دلالةِ هذا الحدث, حيث تحول الروافضُ إلى السبِّ والطعن في آل النبي وصحبه علناً بعد أن كان ذلك تقيةً وسراً
7- مخادعة الروافض لأهل السنة بدعوى عدائهم لليهود, والحقُّ أنَّهم يقفون صفا واحداً مع أعداء الدين من اليهود والنصارى, وأنَّ عداءهم الحقيقي للمسلمين من أهل السنة .
8- شجبُ واستنكارُ بعضِ الشخصيات الشيعيةِ لهذا الحدثِ المُشينِ لا يعبِّرُ عن توجُّهٍ عامٍ فيهم, بدليلِ عدمِ اعتراضِ واستنكارِ المرجعيات لهذا الحدث .
9- كذبُ دعواهم في حب آل بيت رسول الله r, فإنَّ أزواجَه من أولى الناس دخولاً في آل بيته كما قال تعالى " إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ". الأحزاب : 33
" لاَ تَحْسَبُوهُ شَرَّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ " (النور 11)
فهذه نزلت في حقِّ عائشة رضي الله عنها قديماً وهي لها اليوم, فهذا الحدث رُغمَ مرارتهِ وآلامهِ اختصر على الدعاة سنينَ طوالاً, وجهداً مضنياً وأموالاً طائلة, بل وجيشاً من الدعاة كان يلزم لفضحِ عقيدة الشيعة الإثني عشرية الباطلة, لكن الله فضحهم وكشف فساد عقائدهم وخبث طويتهم, وحقيقة عدائهم لأهل السنة, رُغمَ تقيتهم .
وانكشف أنصارُهم من العلمانيين السنة الذين يحاولون التقريب بين السنة والشيعة .
وانكشف دور الرافضة, فهناك تحالف من اليهود والغرب ورافضة إيران بقيادة أمريكا ضدَّ أهل السنة, والمعركة معركة عقيدة .
ولعل الله أرادَ أن يشرفَ أقواماً وأن يرفعَ درجاتِهم بذبِّهم عن عرض النبي r و يَخذلَ آخرين . فكان ذلك اختباراً لأهل السنة مَن ذا يثبتُ على عقيدته ويدافعُ عن عرض نبيه, ومن الذي تغيرَ وتأثرَ بفعل هذه الإساءات .
ولعل اللهَ قد أراد أن يجعلَ من ذلك سبباً لنشر فضائل عائشة رضي الله عنها ليرفعَ من قدرِها ومكانتها في نفوسِ المسلمين .

وكان من أهم التوصيات ما يلي :
1- ضرورةَ القيام بالحملات التوعوية للشعوب الإسلامية للتحذير من عقائد الشيعة الروافض وكشفِ زيفها وباطلها .
2- ضرورة تكرارِ مثلِ هذه المؤتمرات لنصرةِ أمهات المؤمنين والذبِّ عن عرض نبينا الأمين.
3- مقاطعةُ الشيعة الروافض وعدمُ التعاملِ معهم استنادا إلى قول النبي r حول الصحابة t" لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق من أحبهم أحبه الله ومن أبغضهم أبغضه الله " متفق عليه .
4- العملُ على نشرِ مآثر الصحابة المكرمين، واقتفاء سننهم وآثارهم, والتحلي بأخلاقهم وجعلُ ذلك ضمنَ موادِّ الدراسةِ الشرعية لجميع المراحل لتخريج جيل قرآني فريد من الرجال والنساء .
5- تحذيرُ المسلمين من عقائد الروافض وعدائهم لأهل السنة وعدمُ خديعتهم بوهم التقريب بين السنة والشيعة لاختلاف الأصول والعقائد .
6- مطالبةُ المرجعيات الشيعية بضرورةِ إيضاحِ موقفهم صراحةً من اتهام أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها, ومِن لعنِ صحابة رسول الله .
7- ضرورةُ وجود هيئة عليا لأهل السنة والجماعة لرصدِ الشبهات والأراجيف التي يثيرها أعداء الدين والعملِ على دحضها وتفنيدها .
8- نقفُ بحزمٍ مع قناة صفا الفضائية في دعواها المقامة ضد الخبيث الخاسر, ونطالب حكام المسلمين بإنزال حكم الله في مَن يثبت عليه الطعن في أم المؤمنين .
9- ضرورة توحيد جهود أهل السنة ونبذِ الخلافات بينهم لمواجهة الخطر الأكبر وهو خطر اليهود الحاقدين والنصارى المعتدين والروافض الطاعنين .
10- ضرورةُ دعمِ وتقوية الإعلام الإسلامي, خاصةً القنوات الفضائية التي تدافع عن الإسلام وعن عرض النبي عليه الصلاة والسلام .
11- وفي الختام فإن عائشة رضي الله عنها ليست بحاجة للدفاع عنها فقد دافع عنها الله تبارك وتعالى, بل نحن الذين بحاجة للدفاع عن عقيدتنا وديننا حتى ننالَ عزَّ الدنيا وشرفَ الآخرة .

قنوات دينية إيرانية تبث من داخل الكيان الصهيوني

الحقيقة
مفكرة الاسلام: كشف تقرير صادر عن موقع sat age المتخصص في رصد حركة الأقمار الصناعية حول العالم وما تحمله من قنوات تلفزيونية، عن وجود ست قنوات دينية إيرانية موجهة إلى العرب تبث من "إسرائيل"، وتقف وراءها واحدة من أكبر شركات الاتصالات العبرية.
وأوضحت صحيفة "الأهرام" المصرية أن هذه القنوات وهي :(آل البيت, الأنوار, فدك, الحسين, العالمية, الغدير) تتواجد على القمر الإسرائيلي AMOS (أموس), من خلال شركة RR Sat الإسرائيلية، وتلبس رداء التشيع وتتظاهر بالولاء لآل البيت وتجتهد في تمرير الرؤية الإيرانية وإقناع الجمهور العربي بها.
وشركة RR Sat هي شركة اتصالات إسرائيلية خاصة يملكها رجل الأعمال اليهودي David Rive، وتأسست عام 1981 بموجب ترخيص من وزارة الاتصالات الإسرائيلية ومنذ يناير 2002 تقوم بتقديم خدمات التداول عبر الأقمار الصناعية للإذاعة والتلفزيون إلى جانب الألياف البصرية والانترنت, ويرأس إدارة الشركة منذ أبريل 2001 راموت جلعاد, وهو عميد (احتياط) في قوات الدفاع الجوي بجيش الاحتلال.

تشويه صورة المذهب السني:
وتستهدف تلك القنوات الشيعية تجميل صورة إيران وتشويه المذهب السني والإيحاء بوجود قرآن في بلاد فارس مخالف للقرآن الذي بين يدي المسلمين السنة في بقية أنحاء العالم وأن مصحف عثمان المتداول منذ 1400 سنة به أخطاء فجة، بينما المصحف الإيراني خالٍ من الأخطاء!
كما تعمل تلك القنوات على تهيئة العقول لقبول المذهب والفكر الشيعي في إطار ما دعا إليه الخميني في بداية قيام الثورة الإيرانية قبل نحو ثلاثين عاماً بضرورة تصدير الثورة الخمينية إلى جميع أنحاء العالم!
وأشارت الصحيفة إلى أن ما يحدث من تواصل إيراني - إسرائيلي في مجال الإعلام الفضائي، يُعد حلقة جديدة من مسلسل التحالف السري المشبوه بينهم والذي سبق وأن أشار إليه الكاتب الأمريكي تريتا بارسي، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة جون هوبكينز من خلال كتابه "التحالف الغادر" الذي أكد من خلاله أن إيران هي الدولة الثانية في الشرق الأوسط بعد إسرائيل التي تضم عدد كبير من اليهود والمزارات اليهودية، كما يضم البرلمان الإيراني نواباً من اليهود.

إيران تستغل موسم الحج في نشر التشيع الرافضي

في استغلال رخيص لشعيرة الحج المباركة، قامت وفود من المعممين التابعة للبعثات الإيرانية بزيارة حملات الحج القادمة من مختلف الدول الإسلامية في مكة والمدينة، وذلك من أجل نشر التشيع الرافضي في تلك البلاد التي لا يوجد فيها رافضي واحد، وكعادة الرافضة في نشر مذهبهم الخبيث استغلوا حاجة المسلمين وفقرهم وعدم قدرتهم على إكمال تحصيلهم العلمي، استغلوا هذا الأمر بتقديم المنح الدراسية والمساعدات المالية والإنمائية في عمل منظم أثار الريبة والحذر حتى بدا عملهم كأنه وزارة إيرانية قد كلفت لهذا الأمر بإمكانية ضخمة، وقد ارتفعت الأصوات والشكاوى من هذا العمل الجبان من البعثات السنية وقاموا بالاتصال بمراكز الهيئة في مكة والمدينة.

وكان في طليعة المعترضين على تصرف المعممين واستغلالهم الرخيص مفتي أوزبكستان الذي رفع صوته عاليًا وحمل المنظمين مسؤولية هذا الأمر متحدثًا عن نوع من التقصير والتساهل خصوصًا في المدينة المنورة، وقال: إننا لا نلتقي بهم في بلادنا أفيعقل أن نقابلهم ونتعرض لفتنتهم في بلاد الحرمين!.

وكذلك مفتي نيجيريا الذي اشتكى من كثرة زيارة الوفود الإيرانية لبعثته وتقديم الأموال والمساعدات والكتب والمنح.

وهذه الأخبار وغيرها نضعها برسم المسؤولين الذين على عاتقهم التصدي لهذه الدعوات المشبوهة وهذه الحركات الخطرة على أمن الحجاج وعقائدهم، فإن السهر على رعاية مصالح الحجاج هو من صميم عمل المسؤولين وفي طليعته حراسة عقائدهم.

وأخيرًا إنه لمن المضحك المبكي أن ينشط الصفويون في عملهم التبشيري خارج بلادهم في الوقت الذي يكفر فيه الشعب الإيراني بعقيدة المعممين والآيات إلى درجة أن نظام الملالي يكاد يقرب من إعلان حالة الطوارئ في كبرى المدن والجامعات، وفي الوقت الذي يتزايد فيه الإقبال من الإيرانيين على الدخول إلى دين الإسلام لاسيما الأحوازيين منهم.

2010/11/07

اللهم ارض عن الآل والأصحاب

قال جابر بن عبد الله - رضى الله عنه -: قيل لأم المؤمنين عائشة -رضى الله عنها - " إن ناسا يتناولون أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، حتى أبا بكر وعمر .. ! ، فقالت : وما تعجبون من هذا .. ! أولئك(أي الصحابة) قوم انقطع عنهم العمل، فأحب الله أن لا يقطع عنهم الأجر. (شرح الطحاوية 467 لابن ابى العز الحنيفى

2010/10/25

الترددات الجديدة للقنوات الاسلامية السنية التي اوقفت من قبل

موقع المصريون : 25/10/2010

الرحمة: 10873
الحكمة: 11319
صفا: 10760
وصال: 10914
الفجر: 11748
المعالي: 10760
الحافظ: 12362
الناس: 11921
الخليجية: 17098
الأثر: 11334
المجد القرآن الكريم: 12055
المجد الحديث النبوي: 10760
العفاسي للذاكرين: 10721
صدى الإسلام: 11319

2010/10/03

الشيخ حامد العلي والرد على فتوى خامنئي

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد :
فإنَّ المصيبة في هذا المذهب الباطني أنه لايُعتمد على ظاهره في تقرير الأقوال ، لأنه يبيح الكذب في الإعتقاد لمكاتمة المخالفين ـ أي أهل الإسلام ـ بهدف الوصول إلى الأهداف الخبيثة ، وهو ما يسمى ( التقية ) ، وسنشرحها بعد قليل .

ولهذا فما قاله الخامنئي لاقيمة له البتة .
فإن قيل : فكيف يعرف ـ و الحال ما ذكـرت ـ حقيقة مذهب القوم في عائشة رضي الله عنها والصحابة ، فالجواب من مراجع مذهبهم ومصادره التي لاتزال تطبع ، وتباع ، وتدرس في حوزاتهم ، وفيها الطامـّات التي لاتوصف بشاعة عن أمهات المؤمنين ، والصحابة الكرام رضي الله عنهم .
فإن أرادوا أن يطهِّروا إعتقادهم الخبيث في أمهات المؤمنين ، والصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين ، فالحل سهل جــدّاً ، وهو أن يحرقـوا كلَّ تلك المراجع ، والمصادر ، وأن يلغوا تدريسها في حوزاتهم ،
وأن يستبدلوا بتلك المراجع الخبيثة طبعات جديدة خالية من كلِّ الطعونات بأمهات المؤمنين ، والصحابة الكريم ، ويُوضـع فيها ثناء الله تعالى على الصحابة في القرآن ، وتدريس آيات سورة النور في براءة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنهـا .
لأننا نعتقد أنه لايكفي السكوت في شأن الصحابة ، ولا التوقـُّف فيهـم ، بـل من لايثني عليهم ـ وقد أثنى الله عليهم في القرآن وزكّاهـم ـ فهـو ضال ، ومن يكفّرهم فهـو كافـر ، ومن يطعن في عائشة رضي الله عنها بخصوصها فهـو كافر مارق من الدين مكـذِّبٌ بالقـرآن ، طاعنٌ في الرسول صلى الله عليه و سلم .
فإن فعلوا ذلك عرفنا أنَّ فتاواهم في شأن الصحابة وأمّهات المؤمنين ، نابعة من إعتقاد صحيح وليس من التقية ، وحينئذ نتفق معهم سواء في باب الصحابة ، ويزول الإشكال في هذا الباب على الأقـل .
ولايخفـى أنَّ هذا لايقع منهم قط ، إلاّ إن تركوا دينهم ودانوا بدين الإسلام ، لأنهم إذا وقع منهم ما ذكرناه ، فقد تراجعوا عن حقيقة دينهم أصـلا ، ولم يعد له وجـود ، إذ هو قائم على مبارزة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم العداوة والبغضاء ، وكلَّما كان الصحابي أقرب إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم كانوا أشد عداوة له ، ولهذا كانت عداوتهم لأصهارة الثلاث ، ووزرائه في حياته ، وخلفائه من بعـده : الصديق ، والفاروق ، وذي النورين أعظـم من عداوتهـم لغيرهـم ، وكذلك لبنتي الصديق ، والفارق ، عائشة وحفصه ، رضي الله عنهم أجمعين .
هذا والمتأمل في فتوى الخامنئي يلحظ ثلاثـة أمـور :
أحدهـا : أنه ساوى بين شأن الصحابة وأمهات المؤمنين ورموز أهل السنة ! وكأنه يتحدث ـ بمكـر خفـيِّ ـ عما يُسمَّى ( إحترام الآخر ) فحسـب ، ليخرج المسألة عن خلاف في أصول الدين .
بينما الحال أنَّ شأن الصحابة وأمهات المؤمنين ، هـو من أصول الدين التي يضل المخالف فيها ضلالا مبينـا ، أو يكفر إن كفرهم ،
أما رموز أهل السنة فهم بشر يصيبون ، ويخطئون ، ولا يتعلق بالمسِّ بأحدهم ضلالٌ دينيُّ ، لكنه إن كان تطاولا بغير حق ، فهو من آثام التفريط في حقِّ المسلم ، وتغلَّظ إن كان هذا المسلم من العلماء ، أو من ذوي القدر في الإسلام .
الثاني : أنَّ هدفه من إقحـام رموز السنة في الموضـوع ، هـو حماية رموز دينهم من الهجوم الذي تتعرض له في وسائل الإعلام التي انبرت للدفاع عن عائشة رضي الله عنها ، مثل قناة صفا ، ووصال ، والخليجية ، وغيرهـا .
فكأنَّه يريد أن يقول كفّوا عن رموزنـا نكـفُّ عن أمهات المؤمنين والصحابة ورموزكم !!
الثالث : أنَّ فتواه ـ التي خلت تمامـا من التنويه بتزكية القرآن لأمّ المؤمنين عائشة ووجوب الترضي عنها والثناء عليها كما أثنى القرآن ـ نصَّت على تحريم ( إتهام زوجة النبي صلى الله عليه وسلم بما يخلّ بشرفها) ولهذا وضع هذا الوصف : ( زوجات الرسل ) وكأنـّه يبيح النيل منها بغير الشـرف !!
ويجب أنْ يعلم أهل هذا الدين المتلاعب بثوابت الأمة ، أنّ المارد قد استيقظ ، وأعني به جسم الأمـّة الإسلامية العظيم الممتدّ من جاكرتا إلى نواكشوط ، وقـد تبيَّن له ما يُحاك في الظلام من مؤامرة خبيثة تستهدف أهل الإسلام ، ورآها بصورة واضحة فيما اقترفوه من جرائم مروّعة في العــراق ، وما يفعلونه من تآمر في عدة بلاد إسلامية في الخليج ، ولبنان ، واليمن ، وبعض البلاد الإفريقيـة ، تحت جنح الظـلام ، مستعملين (التقية) ، والدسائس ، والتخفّي ، تحت سُتُـر خداعة من التمسّح بالوطنية ، والإخوة الإسلامية ، ومواجهة العدوّ المشترك .. إلـخ .
وأنـّه لن يقف في وجه الأمـّة شيءٌ حتى تُطفىء نار هذه الفتنة ، وتُردَّ على أعقابها خاسـرة ،
كما انطفأت فتنة أسلافهم من دول ، وممالك ، قامت وهي تبطن في سـرِّها الشرّ لأمة الإسلام ، فأهلكها الله تعالى ، فولـّت بأحقادهـا ، وأمـّة الإسلام باقيـة.
هذا وأما ( التقية ) التي يدينون بها وفق مصادرهم ، وكتبهـم :
فهم يعرفون التقية بأنها: ( التقيه كتمان الحق وستر الاعتقاد فيه ، ومكاتمة المخالفين ) ـ المخالفون هم أهل السنة ـ تصحيح الاعتقاد للمفيد ص 115 أو : ( المراد بها اظهار موافقة أهل الخلاف فيما يدينون به) ـ بأهل الخلاف أهل السنة ـ الكشكول للبحراني 1 / 202أو : ( التقيه معناها : أن يقول الانسان قولا مغايرا للواقع ، أو يأتي بعمل مناقض لموازين الشريعه )كشف الأسرار للخميني 147وبلغ من وجوب التقية لديهم أنّ من ترك التقية عندهم يخرج من الإسلام !( واعتقادنا في التقية أنها واجبه ، من تركها كان بمنزلة من ترك الصلاة .... والتقيه واجبه لا يجوز رفعها الى أن يخـرج القائم فمن تركها قبل خروجه فقد خرج من دين الله ) رسالة الاعتقاد للصدوق ص 104وزعموا في كتبهم أبي عبدالله عليه السلام أنـّه قال : ( من تركها قبل خروج قائمنا فليس منا ) اثبات الهداه للحر العاملي 3 / 477وقال الشعيري وهو يروي عن الصدوق أنه قال : ( ومن ترك التقيه قبل خروج قائمنا قليس منا ) جامع الأخبار 95وهذه بعض المرويات لديهم عن التقية ـ وننبّه أنهم يكذبون بها على الأئمة ـ عن أبي جعفر أنه قال : ( التقيه من ديني ودين آبائي ، ولادين لمن لا تقية له ) أصولالكافي 2 / 219 والمحاسن للبرقي 255و عن أبي عبدالله أنه قال : ( أن تسعة أعشار الدين التقيه ، ولا دين لمن لا تقية له ) أصول الكافي 2 / 217 والمحاسن 259وعن أبي جعفر أنه قال : ( لا والله ما أحب على وجه الأرض شيء أحب الى الله من التقية ! ) المحاسن 257وعن أبي عبدالله أنه قال : ( ما عبد الله بشيء أحب اليه من الخبء ، قلت وما الخبء ؟ قال التقيه ! ) الكافي 2/219وعن أبي عبدالله أنه قال : ( اتقوا على دينكم فاحجبوه بالتقيه ) أصول الكافي 2 / 218وعن أبو جعفر أنه قال : ( خالطوهم بالبرانيه ! ، وخالفوهم بالجوانيه ! ، ) أصول الكافي 2 / 220وعن الصادق أنه قال : ( ليس منا من لم يجعلها شعاره ودثاره مع من يأمنه ليكون سجية مع من لايأمنه ! ) أمالي الطوسي ص229وعن أبي عبدالله أنه قال : ( التقيه ترس الله بينه وبين خلقه ) الكافي 2/220
وعنه أيضا قال : ( كان أبي عليه السلام يقول : أي شيء أقر لعيني من التقيه ان التقيه جنة المؤمن ) الكافي 2 / 220وعنه ايضا أنه قال : ( ياسليمان إنكم على دين من كتمه أعزه الله !!! ، ومن أذاعه أذله الله ) الكافي 2 / 222والرسائل للخميني 2 / 185وروى الحر العاملي ـ كاذبا ـ عن أمير المؤمنين على رضي الله عنه أنه قال : ( التقيه من أفضل أعمال المؤمنين ) الوسائل 11/473 وعن الصادق قوله : ( ليس منا من لم يلزم التقيه ) الوسائل 11/466 وعن جعفر الصادق أنه قال : ( ليس منا من لم يلزم التقيه ) أمالي الطوسي ص 287وفي الأصول الأصيله ( عن علي ابن محمد من مسائل داود الصرمي قال : قال لي : يا داود لو قلت لك ان تارك التقيه كتارك الصلاة لكنت صادقا ) ص 320وعن الباقر أنه سئل عن أكمل الناس ؟ فقال: (أعلمهم بالتقيه ) الأصول الأصيله ص 324وعنه أيضا أنه قال : ( أشرف أخلاق الأئمه والفاضلين من شيعتنا استعمال التقيه ) الأصول الأصيله ص 320عن أبي عبدالله أنه قال : ( استعمال التقيه في دار التقيه واجب ، ولا حنث ولا كفاره عمن حنث تقيه !! ، يدفع بذلك ظلما عن نفسه ) الأصول الأصيل ص 319هذا وعامة كتبهم فيها تبويب ( لعبادة التقية ) لأنها من أصول دينهم ، وهذه بعض الأمثلة : باب ( وجوب الاعتناء والاهتمام بالتقيه ) الوسائل 11/472 ، وباب ( باب وجوب عشرة العامه بالتقيه ) يعني بالعامه أهل السنـة ، الوسائل 11 / 470، وباب ( وجوب طاعة السلطان للتقيه ) الوسائل 11 / 471 ،وباب التقية في أصول الكافي: 2/217، وباب الكتمان أصول الكافي 2/221

فتوى خامنئي بتحريم سب الصحابة

قال خامنئي في فتواه الأخيرة
'"يحرم النيل من رموز إخواننا السنة فضلاً عن اتهام زوجه النبي بما يخل بشرفها بل هذا الأمر ممتنع على نساء الأنبياء وخصوصاً سيدهم الرسول الأعظم "
ويمكنك أن تلاحظ في الفتوى مايلي:

1-خامنئي لم ينفي كفرها و خلودها في النار كما ذكر كلبهم النابح ياسر الحبيب .
2-لم يكفر من يتعرض لام المؤمنين عائشة رضي الله عنها ولم يترض عليها
3- لم يسمي امنا عائشة رضي الله عنها بام المؤمنين ولم يترضى عليها و اعتبرها من رموز اهل السنة لم يعدها ام للمؤمنين
4-ماذا عن ضريح ابولؤلؤة المجوسي الذي يزار في كاشان ايران لماذا لا يهدم؟ اليس ذلك تعظيم لقاتل احد رموز اهل السنة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه

يتبع

2010/09/22

قناة شاتم السيدة عائشة على النايل سات

فراج إسماعيل
المصريون - 22-09-2010
قطعا لم يكن الصديق المحامي الشهير ممدوح إسماعيل يدري أن حكومته وافقت على بث قناة فضائية على قمرنا "نايل سات" لشتام وسباب أم الممنين السيدة عائشة رضي الله عنها ولعان أبي بكر وعمر والصحابة والداعي لهدم مساجد أهل السنة والجماعة وإنشاء دولة شيعية كبرى.
لو كان يدري ما تغلبت عليه نيته الحسنة وهو يتقدم ببلاغ إلى النائب العام للقبض على الشيعي الكويتي ياسر حبيب أو (خبيث) كما يسميه بعض الشيعة بتهمة ازدراء الأديان بعد تهجمه الوقح على أم المؤمنين في إحتفالية أقامها في لندن يوم 17 رمضان بمناسبة ما قال إنها ذكرى يوم وفاتها.
أكيد أن محامينا المعروف بدفاعه المستميت عن الإسلام في كل قضاياه لم يكن يعلم أن إدارة النايل سات قررت بث فضائيته "فدك" التي دعا لجمع تبرعات لها أثناء خطبه البذيئة ضد عائشة والصحابة، وأنها ستكون لسان حال تطرفه البشع الذي يستنكره علماء شيعة كبار والعقلاء من أهل هذه الطائفة المنتهبون للمخطط الفارسي الإسرائيلي لخلق فتنة طائفية مذهبية تمتد من الكويت إلى البحرين والسعودية واليمن مرورا بلبنان تؤدي بالنهاية إلى تفتيت قلب العالم السني الذي يمثل المسلمين ودورتهم الدموية، وخلق دولة شيعية في وسطها لا تقل خطرا عن إسرائيل.
خروج غامض لياسر حبيب من سجنه في الكويت واختفائه شهرا عجزت السلطات خلاله عن القبض عليه، ثم وصوله إلى العراق على الرغم من حظر السفر الذي أبلغ إلى جميع الموانئ الكويتية، ثم حصوله بسرعة غريبة على جواز سفر عراقي سافر به إلى إيران، ومن هناك يتمكن بسرعة لم نتعودها من الدول الغربية من الحصول على حق اللجوء السياسي، كل هذه المعطيات كفيلة لأن تعرف الحكومة المصرية حجم خطورة هذا الرجل الذي يشعل فتنة طائفية حاليا في الكويت جعلتها تحظر التجمعات العامة مع تحذير من رئيس مجلس الوزراء بالنيابة الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح من أن السكين وصل إلى العظم.
الكويت لم تستطع لاعتبارات مجهولة حتى الآن إصدار تعميم إلى الانتربول بتسليمها مواطنا هاربا من السجن فأراحت نفسها بسحب جنسيته الكويتية، وهو قرار أخمد الكثير من نار الفتنة التي امتدت إلى البحرين فسحبت جنسيتها من شيخ شيعي ممثل للسيستاني، ومنعت آخر من الخطابة لمدة أسبوع.
كل تلك الأحدث مقطوعة الصلة مع مصر التي كانت يوما الدولة الفاعلة في المنطقة ثم تقوقعت على نفسها إلى درجة أن الكويت تغلي وتسحب جنسية مواطنها اللعان الشتام المكفر لأهل السنة الداعي لهدم مساجدهم، فيما نحن نوافق على بث قناته الفضائية من قمر يموله دافع الضرائب المصري لكي يشتم من خلالها السيدة عائشة والسيدة حفصة ويلعن أبي بكر وعمر رضي الله عنهم أجمعين!
في نفس اليوم الذي جردت فيه الكويت ياسر حبيب من جنسيتها انطلق البث التجريبي لقناته "فدك" على النايل سات، وسيبدأ البث الرسمي خلال الساعات القليلة القادمة.
على موقع القناة على الانترنت وموقع اليوتيوب فيديو خطبة قصيرة لياسر حبيب عن قناة "فدك" يعلن فيه إنها ستجهر بالسوء من القول وتتبرأ ممن تشاء وترفض من تشاء طالبا التبرع من أجل إنشاء القناة وإطلاقها.
الجهر بالسوء الذي سيفعله هو مهاجمة السنة ونشر الفتنة الطائفية في مصر وفي العالم العربي المحيط. الآن لن يشتم السيدة عائشة في غرفة صغيرة تنقل منها إلى الانترنت بل من خلال عالم واسع قاعدته القاهرة عبر "النايل سات" يدخل به كل بيت داخل منطقتنا وخارجها!
تعرض قناة "فدك" في حملتها الدعائية كما يقول موقع "شريط" الالكتروني لقطات لمشايخ السنة لإبراز عداوة أهل السنة والجماعة للشيعة، وهذا يعني أنها قناة طائفية بامتياز.
إذا بحثنا بمحرك البحث "جوجل" عن خلفيات وشخصية ياسر حبيب سنجد الكثير من الأهوال التي واحد منها يكفي لأن ترفض شركة النايل سات بث قناته الفضائية.
خطيب شيعي معروف بأسلوبه الحاد في بيان آرائه في مجال العقيدة واستنتاجاته وتصوراته حول التاريخ الإسلامي وسعيه الدؤوب لنشر التشيع في العالم ومحاربة أي مذهب إسلامي آخر مخالف له.
يهاجم الشخصيات التي يحترمها المسلمون السنة مركزا في محاضراته ومقالاته على ما يسميه الانتقام من كبار الصحابة رضوان الله عليهم وفي المقدمة أبو بكر وعمر زاعما أنهم قتلة السيدة فاطمة الزهراء.
وأتم إعلانه الحرب على الصحابة الذي ستقوده قناة "فدك" على نطاق واسع عبر القمر المصري بطرح ما اعتبره كشفا لحقائق مخفية في كتب التاريخ الإسلامي يجاهر بها في مجالسه الخاصة والعامة مستخدما تفسيرا مخالفا للعقل والمنطق والدين.
ويعلن على الملأ تكفير المسلمين السنة الذين يسميهم النواصب، مشتهرا بسلاطة اللسان واللعن خصوصا في حق أبي بكر وعمر بن الخطاب وعائشة وحفصة وحتى أثناء صلاته.
وقد دعا إلى هدم مساجد أهل السنة في العراق وإلى استرداد المقامات من المسلمين السنة الذين يسميهم "الكفار" بأي ثمن معتبرا أن ذلك أكثر أهمية من استرداد القدس.
ونتيجة لشتائمه وبذاءاته ونشره للفتنة الطائفية قامت الكويت بالقبض عليه وقضت المحكمة في مايو 2004 بسجنه عشر سنوات، لكنه لم يقض منها سوى ثلاثة أشهر فقط أطلق سراحه بعدها بما وصف رسميا بأنه خطأ إداري، وتمكن من الفرار إلى العراق ثم إيران ومنها نال حق اللجوء إلى بريطانيا دون ان تتمكن السلطات الكويتية من اعتقاله.
ويعلق النائب في البرلمان الكويتي وليد الطبطائي بأن حبيب بعد هروبه من الكويت وصل إلى العراق ومنها إلى إيران بصورة شبه رسمية بجواز سفر عراقي. وكان قد رفض تسليم نفسه بعد خروجه المشبوه من السجن.
لم يكتف حبيب بالطعن في عرض النبي صلى الله عليه وسلم، وسب أمهات المؤمنين مثل عائشة وحفصة، ولم يكتف بلعن أبي بكر وعمر، ولا بالدعوة لقتل أهل السنة واستحلال دمائهم وهدم مساجدهم، وإنما دعا للثورة على الأنظمة الخليجية والإنقلاب عليها بالقوة، ولإنشاء دولة شيعية من البحرين والكويت والمنطقة الشرقية من السعودية والعراق.
إذا لم تستح الحكومة المصرية من الدين كسبب لحظر بث قناة ياسر حبيب، فهل لها أن تقدر تلك الأسباب السياسية الخطيرة ومصالحها مع دول الجوار العربي؟!

2010/09/15

السيدة عائشة نصرها الله وأهانها الروافض

صحيفة المصريون | 15-09-2010

ممدوح اسماعيل
فى شهر رمضان شهر العبادة والقرب من الله والتوبة خرج على المسلمين ناعق من كلاب الروافض يعوى بسعار خبيث يسب أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها الصديقة بنت الصديق بكلمات جارحة خبيثة لاتخرج إلا من زنديق وهو كويتى تبرأت منه الكويت حكومة وشعباً وتابعه المسمى الشيرازى ومن قبل فى مصر سار على دربهم فى النباح المدعو حسن شحاتة وجريدة الغد حيث نشرت موضوعاً قالت في عنوانه أسؤ عشر شخصيات فى تاريخ الإسلام ووضعت على رأسهم السيدة عائشة ورغم أن عوائهم يفضح تسترهم بالتقية إلا أنه يدل على حقيقة مذهيهم الدخيل وفساد أفكارهم وخبث سرائرهم
وكتبهم مليئة بذلك الخبث والنباح ضد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم
لكن كان عواء المدعو ياسر الحبيب فى احتفالية أعدها خصيصا لافتة بكل المقاييس فقد استطاع هذا الكلب أن يرفع من نباحه ليصل صوته المقزز الى كل المسلمبن فى كل مكان فى فضيحة للمذهب الشيعى حاول بعض مرجعياتهم الإلتفاف على ذلك النباح والنيل من السيدة عائشة بهذه القذارة فقالوا أنهم يعارضون هذا الكلام ولم يستطيعوا أن يقولوا أنه ليس منّا هذا الخبيث ولم يقولوا أن هذا الخبث ليس من مذهبنا ولكنهم حاولوا بالتقية الإختفاء من فضيحة تكشف مذهبهم فلم يفلحوا وفضحهم الله
ولأن خبثهم قديم فقد حكم علماء الإسلام على من قال بقولهم ووقع فى عرض السيدة عائشة الصديقة الطاهرة بنت الصديق رضى الله عنهما بأحكام رادعة تبين أنهم ليسوا من أهل الحق وأنهم من أهل الضلال
وقد جاء فى فتاوى علماء الإسلام أن أمهات المؤمنين -رضي الله عنهن- داخلات في عموم الصحابة رضي الله عنهم؛ لأنهن منهم، بل لهن خصوصية في اقترانهن بشخص النبي صلى الله عليه وسلم كزوجات رضيهن الله له، وكل ما جاء في تحريم سبّ الصحابة من آيات قرآنية وأحاديث نبوية فإنه يشمل أمهات المؤمنين، ولما لهن من المنزلة العظيمة وقوة قربهن من سيد الخلق -صلى الله عليه وسلم-، ولم يغفل أهل العلم عن حكم سابهن وعقوبته، بل بيَّنوا ذلك أوضح بيان في أقوالهم المأثورة ومؤلفاتهم المختلفة.
لذلك: فإن أهل العلم من أهل السنة والجماعة أجمعوا على أن من طعن في عائشة -رضي الله عنها- بما برَّأها الله منه وبما رماها به المنافقون من الإفك فإنه كافر مكذِّب بما ذكره الله في كتابه من إخباره ببراءتها وطهارتها، بل قالوا: إنه يجب على ولاة الأمر قتله إذا ثبتت تهمة التعمد والقصد لديه. وهذه بعض النقول في ذلك:
1- ساق أبو محمد بن حزم الظاهري بإسناده إلى هشام بن عمار قال: سمعت مالك بن أنس يقول مَن سبّ أبا بكر وعمر جُلِد، ومن سب عائشة قُتِلَ. قيل له: لِمَ يُقتل في عائشة؟ قال: لأن الله تعالى يقول في عائشة -رضي الله عنها- يَعِظُكُمَ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ  [النور: 17]، قال مالك: فمن رماها فقد خالف القرآن، ومن خالف القرآن قُتِلَ.
قال أبو محمد بن حزم -رحمه الله-: قول مالك هذا صحيح، وهي ردة تامة، وتكذيب لله تعالى في قطعه ببراءتها.
2- حكى أبو الحسن الصقلي أن القاضي أبا بكر الطيب قال: إن الله تعالى إذا ذكر في القرآن ما نسبه إليه المشركون سبَّح نفسه لنفسه، كقوله:  وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ [البقرة: 116]، وذكر تعالى ما نسبه المنافقون إلى عائشة فقال: وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ  [النور: 16]، سبح نفسه في تبرئتها من السوء كما سبح نفسه في تبرئته من السوء، وهذا يشهد لقول مالك في قتل مَن سبَّ عائشة، ومعنى هذا -والله أعلم- أن الله لما عظَّم سبّها كما عظَّم سبَّه، وكان سبّها سبًّا لنبيه، قرن سبّ نبيه وأذاه بأذاه تعالى، وكان حكم مؤذيه تعالى القتل، وكان مؤذي نبيه كذلك.
3- قال أبو بكر بن العربي: إن أهل الإفك رموا عائشة المطهرة بالفاحشة فبرأها الله، فكل مَن سبَّها بما برَّأها الله منه فهو مكذب لله، ومن كذَّب الله فهو كافر، فهذا طريق قول مالك، وهي سبيل لائحة لأهل البصائر، ولو أن رجلاً سبَّ عائشة بغير ما برَّأها الله منه لكان جزاؤه التأديب.
4- ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- بعض الوقائع التي قُتِلَ فيها مَن رماها -رضي الله عنها- بما برَّأها الله منه، حيث يقول: وقال أبو بكر بن زياد النيسابوري: سمعت القاسم بن محمد يقول لإسماعيل بن إسحاق أُتي المأمون في (الرّقة) برجلين شتم أحدهما فاطمة والآخر عائشة، فأمر بقتل الذي شتم فاطمة وترك الآخر، فقال إسماعيل: ما حكمهما إلا أن يقتلا؛ لأن الذي شتم عائشة رد القرآن .
قال شيخ الإسلام: وعلى هذا مضت سيرة أهل الفقه والعلم من أهل البيت وغيرهم.
قال أبو السائب القاضي: كنت يومًا بحضرة الحسن بن زيد بطبرستان، وكان بحضرته رجل فذكر عائشة بذكر قبيح من الفاحشة، فقال: يا غلام اضرب عنقه، فقال له العلويون: هذا رجل من شيعتنا، فقال: معاذ الله، إن هذا رجل طعن على النبي -صلى الله عليه وسلم-، قال الله تعالى:  الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ  [النور: 26]، فإن كانت عائشة خبيثة، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- خبيث، فهو كافر فاضربوا عنقه، فضربوا عنقه وأنا حاضر.

وروي عن محمد بن زيد أخي الحسن بن زيد أنه قدم عليه رجل من العراق فذكر عائشة بسوء، فقام إليه بعمود فضرب دماغه فقتله، فقيل له: هذا من شيعتنا ومن بني الآباء، فقال: هذا سمَّى جدي صلى الله عليه وسلم (قرنان) – أي من لا غيرة له-، ومن سمى جدي قرنان استحق القتل، فقتلته.
وقال القاضي أبو يعلى: من قذف عائشة بما برَّأها الله منه كفرَ بلا خلاف، وقد حكى الإجماع على هذا غير واحد، وصرَّح غير واحد من الأئمة بهذا الحكم.
وقال أبو موسى – وهو عبد الخالق بن عيسى بن أحمد بن جعفر الشريف الهاشمي إمام الحنابلة ببغداد في عصره -: ومن رمى عائشة -رضي الله عنها- بما برَّأها الله منه فقد مرق من الدين، ولم ينعقد له نكاح على مسلمة.
و5- قال ابن قدامة المقدسي: "ومن السنة الترضي عن أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أمهات المؤمنين المطهرات المبرآت من كل سوء، وأفضلهن خديجة بن خويلد وعائشة الصدِّيقة بنت الصدِّيق التي برَّأها الله في كتابه، زوج النبي -صلى الله عليه وسلم- في الدنيا والآخرة، فمن قذفها بما برَّأها الله منه فقد كفر بالله العظيم.
6- وقال الإمام النووي في صدد تعداده الفوائد التي اشتمل عليها حديث الإفك: الحادية والأربعون: براءة عائشة -رضي الله عنها- من الإفك، وهي براءة قطعية بنص القرآن العزيز، فلو تشكك فيها إنسان -والعياذ بالله- صار كافرًا مرتدًّا بإجماع المسلمين، قال ابن عباس وغيره: لم تزن امرأة نبي من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، وهذا إكرام من الله تعالى لهم.
7- حكى العلامة ابن القيم اتفاق الأمة على كفر قاذف عائشة -رضي الله عنها-، حيث قال: واتفقت الأمة على كفر قاذفها.
8- قال الحافظ ابن كثير عند قوله تعالى:  إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [النور: 23]: أجمع العلماء رحمهم الله قاطبة على أن مَن سبَّها بعد هذا، ورماها بما رماها به بعد هذا الذي ذكر في هذه الآية، فإنه كافر؛ لأنه معاند للقرآن.
9- قال بدر الدين الزركشي: مَن قذفها فقد كفر؛ لتصريح القرآن الكريم ببراءتها.
10- قال السيوطي عند آيات سورة النور التي نزلت في براءة عائشة -رضي الله عنها- من قوله تعالى:  إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ  [النور: 11] الآيات،": نزلت في براءة عائشة فيما قُذِفَت به، فاستدل به الفقهاء على أن قاذفها يُقتل لتكذيبه لنص القرآن، قال العلماء: قذف عائشة كفر؛ لأن الله سبَّح نفسه عند ذكره، فقال: سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ  [النور: 16]، كما سبَّح نفسه عند ذكر ما وصفه به المشركون من الزوجة والولد".
يتضح من هذه الأقوال المتقدمة عن هؤلاء الأئمة أن فيها بيان واضح بإجماع الأمة على أن من سبَّ أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- وقذفها بما رماها به أهل الإفك، فإنه كافر؛ حيث كذَّب الله فيما أخبر به من براءتها وطهارتها رضي الله عنها، وإن عقوبته أن يقتل مرتدًّا عن ملة الإسلام.
ويبقى أخيرًا في حكم سبّ وقذف السيدة عائشة وأمهات المؤمنين الآتي: أخرج سعيد بن منصور، وابن جرير الطبري والطبراني وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قرأ سورة النور ففسَّرها، فلما أتى على هذه الآية  إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [النور: 23]، قال: هذه في عائشة وأزواج النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولم يجعل لمن فعل ذلك توبة، وجعل لمن رمى امرأة من المؤمنات من غير أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- التوبة، ثم قرأ وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا [النور:4] إلى قوله إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا [النور: 5].
ويبقى أننى كنت أود الاستمرار فى الكتابة عن المظلومة كاميليا شحاتة ولكن توقفت مع هذا النباح على أم المؤمنين لآن نصرتها واجب شرعى وفرض على كل مسلم بكل مايستطيع وهى أمنا الطاهرة بينت الصديقوهى من زوجها الله للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم فقد جاء فى صحيح مسلم عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ : قال صلى الله عليه وسلم : « أُرِيتُكِ في الْمَنَامِ ثَلاَثَ لَيَالٍ جَاءَنِي بِكِ الْمَلَكُ في سَرَقَةٍ مِنْ حَرِيرٍ فَيَقُولُ هَذِهِ امْرَأَتُكَ . فَأَكْشِفُ عَنْ وَجْهِكِ فَإِذَا أَنْتِ هي فَأَقُولُ إِنْ يَكُ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ يُمْضِهِ » وجبريل من فوق سبع سموات يقرىء عائشة السلام .

عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : قال صلى الله عليه وسلم يَوْماً : « يَا عَائِشَ ، هَذَا جِبْرِيلُ يُقْرِئُكِ السَّلاَمَ » . فَقُلْتُ : وَعَلَيْهِ السَّلاَمُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ، تَرَى مَا لاَ أَرَى . تُرِيدُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
عَنْ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه قَال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : « فَضْلُ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى الطَّعَامِ »
قال الحافظ ابن حجر : هى الصديقة بنت الصديق مات النبي صلى الله عليه وسلم ولها نحو ثمانية عشر عامًا ، وقد حفظت عنه شيئاً كثيرًا وعاشت بعده قريبًا من خمسين سنة ، فأكثر الناس الأخذ عنها ، ونقلوا عنها من الأحكام والآداب شيئاً كثيرًا حتى قيل إن ربع الأحكام الشرعية منقول عنها ( فتح الباري 7/134)
لذلك من أسباب حقد ونباح الراوفض الشيعة على السيدة عائشة وابوهريرة وغيرهم من الصحابة هو نقلهم وراويتهم للكثير من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم لايريدون نقلاً لحديث من الصادقين إنما لأنهم يريدون روايات الكذابين والمنافقين والمجوس المستخفين التى صنعوا بها دين جديد
ومن هنا ترى حربهم على المسلمين السنة فى العراق ولبنان وداخل ايران ليست خلافاً مذهبيا فكرياً إنما حرب عقائدية يبذلون فيها كل مايستطيعون و يستقوون بأعداء المسلمين من اليهود والنصارى لإبادة المسلمين أهل السنة فاللهم عليك بالمجوس الفرس الراوفض الذين يطعنون فى صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجته الطاهرة الصديقة أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها
ممدوح اسماعيل محام وكاتب

2010/07/21

الثورة الإيرانية الثانية.. طهران على وشك السقوط

صحيفة المصريون | 20-07-2010 23:09

محمد إقبال

وجدت قوات الحرس الثوري نفسها في مأزق في مواجهة الانتفاضة الطلابية والشعبية
استمرت الانتفاضة التي بدأت في يونيو عام 2009 شهراً بعد شهر بصرخات مستمرة. وتابعنا نبذة من هذه الصرخات ووصلنا إلى شهر سبتمبر من العام الماضي, وهذا هو الشهر الذي تفتح فيه المدارس والجامعات والخطر يترصد الخامنئي وهو يهدد قائلا: إلى الجامعات.. عليكم أن تكونوا منتبهين وحذار لا تتأثروا بهذه القضايا الصغيرة والحقيرة!
وفي اليوم الأول لفتح الجامعات, تنهض جامعة طهران بصرخات "الموت للديكتاتور. "وتشتعل هذه الانتفاضة الكبيرة رغم التمهيدات القمعية المسبقة للديكتاتورية الحاكمة وتهديدات الخامنئي لتخويف الطلاب.

وكان الإيرانيون قد نهضوا قبل 31 عاما في يوم الرابع من نوفمبر عام 1978 للتحدي أمام ديكتاتورية الشاه. وفي ذاك اليوم كانت القوات القمعية للنظام السابق قد احبطت مظاهرات طلاب المدارس بالقهر وسفك الدماء. ولهذا اليوم في التأريخ الإيراني وخصوصاً الطلاب معنى خاصاً ويسمى ب¯"يوم طلبة المدارس". والآن وفي انحاء إيران وفي ذكرى شهداء ذاك اليوم تنهض إيران مرة أخرى. والفرق الآن هو أن المظاهرات ليست في المدارس فقط بل في جميع انحاء إيران. واصبح هذا اليوم يوما خاصا من أيام الانتفاضة الشعبية العارمة. والشوارع المركزية بطهران وفي كثير من المدن تشهد مظاهرات عارمة بشعار الموت للولي الفقيه. المواطنون في طهران يسيطرون على شوارع كثيرة وتضطر القوات القمعية للانسحاب أمام المواطنين المنتفضين. ويبلغ عدد المتظاهرين الذين يزداد عددهم في كل لحظة في شارع صغير يسمى ب¯ "خردمند" فقط بعشرة آلاف. وينهال عملاء ومرتزقة النظام بالضرب على وجوه ورؤوس المواطنين بالهراوات ولكن المواطنين وبوجوه ملطخة بالدماء يعيدون صرخات الموت للديكتاتور صامدين أمام العملاء. والشعارات تدعم الانتفاضة وتثير حماستها وتشعل قلوب المنتفضين بالغضب وتستهدف الشعارات جذور وأساس النظام. الشعارات التي تسمع للمرة الأولى في هذا اليوم: خامنئي قاتل وحكمه باطل والموت لمبدأ ولاية الفقيه و”الاغتصاب والجريمة والموت لهذه الولاية” يعنون ولاية الفقيه. ويفتح المواطنون ابواب منازلهم لإيواء المواطنين الذين يتعرضون الى هجوم وبطش من قبل عملاء النظام.

الموعد الآخر هو يوم انتفاضة السابع من ديسمبر يوم طلاب الجامعات حيث كسر الطلاب الطوق الذي كانت الولاية السوداء قد ضربته على الجامعة منذ ثلاثين عاما عندما نزعوا بوابة الجامعة وتدفقوا إلى الشوارع مثل حمم البركان وهكذا اندلع الحريق من شرارات السابع من ديسمبر ليلتهم الرداء المهترئ لنظام الحكم الرجعي القائم في إيران. وها هو الصوت البليغ للشعب الإيراني والذي وصل إلى أسماع العالم: "يكاد يسقط مبدأ ولاية الفقيه", إنهم أحرقوا صور الخميني والخامنئي وأحمدي نجاد المشؤومة و داسوها وألقوها إلى صناديق النفايات هاتفين: "يا أخي الكنّاس، اكنس محمود بالمكناس". وقد تم تلخيص سجل ومصير نظام ولاية الفقيه من وجهة نظر الشعب الإيراني بأحسن وجه في هذا الشعار: الاغتصاب والجريمة, الموت لهذه الولاية. كان هذا منعطفا في تاريخ الانتفاضة خلال الأشهر الستة الماضية ينم عن تجذر الثورة الديمقراطية وقفزتها وزحفها نحو التطور إلى جيش كبير لتحرير الشعب الإيراني وهو الطريق الذي سلكته وعبدته المقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق المقيمين في أشرف منذ 28 عاما واليوم أصبحت آفاقه مشرقة جدا في شعار: ليعلم الديكتاتور أن سقوطه قريب.

إن سبب انتصار الانتفاضة النوعية والعارمة في يوم السابع من ديسمبر عام 2009 كان يكمن بالذات في هذا الصمود والصلابة والوقوف والعراقة في أسس الانتفاضة التحررية. وتبعث الثورة روح الحياة والقوة في أواصر المحبة والعواطف الإنسانية بين أبناء البشر وتجعل القلوب والعلاقات الاجتماعية بين المواطنين طيبة ونزيهة وشفافة ورحيمة وتزيد من التسامح ورحابة الصدر في العلاقات والروابط لتجعلنا كجسد واحد في السراء والضراء ونتقاسم الأفراح والأتراح كما يقول الشاعر الإيراني سعدي الشيرازي:
"أبناء آدم أعضاء يوحدها
من خلق طينتهم جسم بجوهره
إن أفسد السقم عضوا من هياكلهم
حنت جوارح أخرى من محاجره"
ووجدت قوات "الحرس" ومخابرات الملالي نفسها في مأزق وإحراج إلى حد أنها وخلافا لدعاياتها المألوفة بأنه تم القضاء على "مجاهدي خلق" تكشف كل يوم رؤوس خيوط جديدة من علاقة انتفاضة الطلاب وقادة الحركة الطلابية ب¯ "مجاهدي خلق".

و تتزامن أيام شهر محرم مع الايام الأخيرة لعام 2009 وان مراسم العزاء في هذا الشهر فرصة سينتهزها المواطنون لاستمرار الانتفاضة ولكن رحيل آية الله منتظري يعطي امكانيات أكثر للمواطنين للتعبير عن سخطهم واحتجاجاتهم ضد نظام الحكم. وكان منتظري قد أصدر فتوى في 10 يوليو 2009 تقضي بعزل الخامنئي من منصبه ك¯ الولي الفقيه "معتبرا أن ولايته ساقطة بالضرورة وتلقائيا" بسبب افتقارها للعدالة والأمانة وصوت غالبية أبناء الشعب, ووصف حكم الخامنئي بأنه "جائر" وولايته بأنها "جائرة" . وتحولت مراسم تشييع جثمانه إلى انتفاضة أخرى ضد الولي الفقيه واجهزته القمعية, وهذه كلها مقدمة لانتفاضة عارمة أخرى في الطريق, انتفاضة عاشوراء!.

وتحتاج انتفاضة عاشوراء إلى دراسة تفصيلية وسنتطرق اليها في مناسبة أخرى باذن الله. وهنا نكتفي بالقول بأن سلطات النظام الحاكم اعلنت لاحقا أنه وفي هذا اليوم أي قبل نهاية العام 2009 بيومين كانت هناك خمس مناطق من طهران تحت سيطرة المنتفضين واذا ما ترابطت المناطق الخمس المذكورة ببعضها بعضاً لسقطت طهران. وكان نظام محمدرضا بهلوي قد سقط قبل 31 عاما فور سقوط طهران. وللحديث صلة.

* خبير ستراتيجي إيراني
m.eghbal2003@gmail.com

2010/07/20

شيخ الطريقة العزمية يفتي بكفر بني أمية


كتب صبحي عبد السلام (المصريون): | 20-07-2010 00:23

أفتى الشيخ علاء أبو العزائم، شيخ الطريقة العزمية بكفر بني أمية، لتورطهم في قتل الإمام الحسين وآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم في موقعة كربلاء الشهيرة، وقال إن أبا سفيان وابنه معاوية- أحد كتاب الوحي- ليسا من الصحابة، متوافقًا بذلك الرأي مع الشيعة الذين يحكمون بتكفير كثير من الصحابة ويكيلون إليهم السباب والشتائم، ويخوضون في أعراضهم بما يسيء إلى مقامهم.
وبرر أبو العزائم فتواه بتكفير بني أمية وعلى رأسهم يزيد بن معاوية قاتل الإمام الحسين وقادة جيشه في كربلاء وواليهم في العراق الحجاج بن يوسف الثقفي بأنها تستند إلى الحديث الشريف الذي يؤكد أن "سباب المسلم فسوق وقتاله كفر".
وجاءت الفتوى بمناسبة احتفال الصوفيين في مصر بمولد الإمام الحسين بن على الذي يصادف الخامس من شهر شعبان، حيث يعتقدون أن رأس حفيد النبي صلى الله عليه وسلم مدفونة بالمسجد الذي يحمل اسمه.
وفتح أبو العزائم النار على بني أمية، قائلاً إنهم لم يكتفوا بسب الإمام على والإمام الحسين على المنابر، بل أنهم حشدوا الجيوش لقتلهم، وهو ما يعتبر "كفرا سافرا"، وأفتى بأنهم "ليسوا مسلمين على الإطلاق وأنهم كانوا طامعين في الحكم والسلطة ولم يكن يهمهم الإسلام وعزته ورفعته"، على حد قوله.
ولم يكتف بذلك بل أنه اعتبر الصحابة من بني أمية لا يستحقون شرف صحبة النبي صلى الله عليه وسلم، مشيرًا إلى أن بني أمية وعلى رأسهم أبى سفيان وابنه معاوية ليسوا من الصحابة ولا يستحقوا شرف أن يسبق لقب سيدنا أسمائهم، خاصة وأنهم من "الطلقاء" الذين عفا عنهم الرسول صلى الله عليه وسلم بعد أن فتح مكة، ولم يحظوا بشرف القتال مع المسلمين في غزوة بدر.

2010/07/19

إهانة الخميني وإساءته للرسول وصحابته

الهيثم زعفان

موقع المسلم 29-ذو الحجة-1430هـ / 16-ديسمبر-2009م

يتعجب المرء كثيراً وهو يشاهد انتفاضة النظام الإيراني نحو ما أسماه "إهانة الخميني"، والسعي لسن جملة من العقوبات تنال كل من يمس بالمقام السامي لخمينهم الراحل، في ذات الوقت الذي أهان فيه خمينهم هذا الصحابة الكرام رضوان الله عليهم، بل ووصل تطاوله وإساءته لمقام رسول الله صلى الله عليه وآله سلم، ولم يجرؤ أي فرد في النظام الإيراني الشيعي الإنكار عليه بل سار جلهم على دربه في إهانة الأخيار والتطاول على النبي المختار صلى الله عليه وآله وسلم.

فمنذ أيام أعلن المرشد الأعلى للثورة الشيعية الإيرانية "على خامنئي" أن المعارضة الإيرانية خالفت النظام بإهانة زعيم الثورة الشيعية الراحل الخميني.

فيما أكد بيان صادر عن الحرس الثوري أنه لن يتهاون مع إهانة الخميني، قائلاً: "نحن أتباع الإمام الخميني.. لن نتهاون مع أي تقصير في تحديد ومحاكمة ومعاقبة من هم وراء الإهانة ومنفذيها".

وكل ذلك رداً على تمزيق عناصر من المعارضة لصورة الخميني ودهسها بالأقدام ثم حرقها.

وبعيداً عن التحليلات السياسية لحادثة دهس الخميني بالأحذية وما تعكسه من شرخ في جدار نظرية الولاء للخميني داخل الدائرة السياسية الإيرانية، ومحاولة جبر الجدار المشروخ بعقوبات ردعية تطيل أمد سقوط نظرية الولاء للخميني بعض الوقت، وبعيداً أيضاً عن ما تمثله حادثة دهس الخميني بالأحذية من تحولات في نسيج المجتمع الإيراني، وتخلخل ولاء هذا المجتمع للثورة الشيعية وإيمانه بمرجعيتها الإثنى عشرية-تحولات مجتمعية رصدناها وحللناها في مقالات سابقة- دعونا نتأمل سريعاً بعض الإهانات التي وجهها الخميني لنبينا محمد صلى الله عليه وآله سلم ولصحابته الكرام رضوان الله عليهم ونقارنها بحجم رد الفعل على إهانة المعارضة الشيعية الإيرانية لذات الشخص، ليقرر كل عاقل بنفسه حجم ما يستحقه هذا الشخص جراء إهاناته التي يتم تدريسها وتوريثها والتبشير بها واستخدامها مدادً لأقلام المد الشيعي الساعية لهدم أركان الإسلام وخلخلة ثوابته.

أولاً .... الخميني يسيء للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ويتهمه بخيانة توصيل الرسالة عن رب العالمين سبحانه وتعالى، ويحمله بذلك مسئولية الخلافات والمعارك على الساحة الإسلامية.

يقول الخميني في كتابه كشف الأسرار الصفحة 155 تعليقاً على الآية الكريمة

[الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً] (المائدة الآية 3).

(وواضح بأن النبي لو كان قد بلغ بأمر الإمامة طبقاً لما أمر به الله، وبذل المساعي في هذا المجال، لما نشبت في البلدان الإسلامية كل هذه الاختلافات والمشاحنات والمعارك ولما ظهرت ثمة خلافات في أصول الدين وفروعه).

وما أعظم تلك الإساءة في حق نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم والتي من شأنها في حال الاعتقاد بها أن تخرج معتقدها من ملة الإسلام، لأنه يشكك في كلام منزل من رب العزة بكمال الرسالة وتمام تبليغها، فهو يتجرأ على رب العزة سبحانه وتعالى عما يصفون، ويطعن في رسوله صلى الله عليه وآله وسلم.

فمن يستحق إذاً العقوبة: من أساء للرسول صلى الله عليه وآله وسلم، وتطاول عليه، أم عقاب من يوجه الإهانة للمسيء لحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟.

ثانياً.... الخميني يسيء لصحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويطعن فيهم ويتهمهم بأنهم من أهل الأطماع والأهواء وأنهم رضوان الله عليهم بنظره حينما اختاروا أبو بكر الصديق رضي الله عنه فقد وضعوا الأساس بشكل خاطئ.

يقول الخميني في كتابه كشف الأسرار ص 128: ( في الأيام الأولى قام كبار صحابة النبي؛ من المعروفين بالنزاهة وطهارة الدين، مثل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، والحسن، والحسين، وسلمان الفارسي، وأبي ذر، والمقداد، وعمار، والعباس، وابن العباس برفع راية المعارضة، وأرادوا تنفيذ أوامر الله والنبي بشأن أولي الأمر، إلا أن التكتلات التي ظهرت بظهور البشر، وعرقلت أحكام عقلاء القوم، والأطماع والأهواء التي سحقت الحق والحقيقة في جميع الأزمنة ... فعلت فعلها في هذا المجال. ويشهد التاريخ بأنه فيما كان هؤلاء منشغلين بدفن الرسول، فإن اجتماع السقيفة اختار أبا بكر للحكم، فتم بذلك وضع الأساس بشكل خاطئ.).

مسألة سلامة بيعة سيدنا أبي بكر رضي الله عنه وبيعة سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه له ثابتة في صحيحي البخاري ومسلم وليس هذا مجال للتحقيق ورد شبهة يقذف بها كل أعداء الأمة من يهود ونصارى على مدار التاريخ.

لكن قذفها بهذه الصورة من رجل يقدمه الشيعة الإثنى عشرية بأنه رمز من رموز الإسلام يعد إساءة في حق صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، والسؤال ألا تستحق تلك الإساءة التي تضرب في الأساس الذي نقل الدين الإسلامي من خلاله أن يعاقب مروجها والمبشر بها والساعي لنشرها بين العباد؟ بدلاً من معاقبة من يهين قائلها؟.

ثالثاً... الخميني يسيء للشيخين أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما معاً ويطعن فيهما ويتهمهما بالتلاعب بأحكام الله سبحانه وتعالى، وظلم بيت النبوة، والجهل بالأحكام الشرعية واتباع الهوى في التحليل والتحريم.

يقول الخميني في كتابه كشف الأسرار ص 126 ( إننا هنا لا شأن لنا بالشيخين وما قاما به من مخالفات للقرآن، ومن تلاعب بأحكام الإله، وما حللاه وحرماه من عندهما، وما مارساه من ظلم ضد فاطمة ابنة النبي صلى الله عليه وسلم وضد أولاده، ولكننا نشير إلى جهلهما بأحكام الإله والدين).

ألا تستحق تلك الإساءة لصديق الأمة وفاروقها رضي الله عنهما أن ينتفض كل ذي عقل وبصيرة ليطالب بعقاب من أهانهما، ومن يسعى لترويج تلك الإهانة بين ربوع الأمة بدلاً من معاقبة من يهين قائلها؟.

رابعاً... الإساءة لأبي بكر الصديق رضي الله عنه والتدليس عليه وإخراج الوقائع عن سياقها التاريخي، ومن ثم الطعن في صديق الأمة واتهامه بالجهل والتقصير في تطبيق حدود الله.

يقول الخميني في كتابه كشف الأسرار ص 126 ( قام أبو بكر بقطع اليد اليسرى لأحد اللصوص، وأحرق شخصاً آخر، مع أن ذلك كان حراماً... وكان يجهل أحكام القاصرين، والإرث، ولم يطبق أحكام الله في خالد بن الوليد الذي قتل مالك بن نويرة وأخذ زوجته في تلك الليلة نفسها).

ألا يستحق هذا التدليس وقذف الشبهات والإساءة المباشرة لصديق الأمة وثاني اثنين، وصهر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأول الخلفاء الراشدين أن يعاقب قائلها ومروجها ومعتقدها بدلاً من معاقبة من يهين قائلها؟.

خامساً... الخميني يسيء لفاروق الأمة رضي الله عنه ويدلس على الناس في سيرته ويتهمه زوراً وبهتاناً.

يقول الخميني في كتابه كشف الأسرار ص 128 ( أما عمر فإن أعماله أكثر من أن تعد وتحصى، فقد أمر برجم امرأة حامل، وأخرى مجنونة، مع أن أمير المؤمنين نهاه عن ذلك، وأخطأ مرة فيما يخص أحكام المهر، فصححت إحدى النسوة- من خلف الحجب- خطأه، فقال عمر في ذلك: جميع الناس يعرفون أحكام الله خيراً مني، حتى النسوة الكائنات خلف الحجب. وخالف تعاليم الله والنبي، فحرم متعة الحج والنساء، وأحرق باب بيت الرسول).

ألا يستحق قائل تلك الإساءات والفريات والتدليس في حق فاروق الأمة رضي الله عنه وفاتح بلاد المجوس، أن يعاقب بدلاً من أن يعاقب مهين قائلها؟.

سادساً.... الخميني يسيء لعثمان بن عفان ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما ويوجه إليهما وللشيخين أقذع الشتائم والإساءات.

يقول الخميني في كتابه كشف الأسرار ص 127 ( أما عثمان ومعاوية، فإن الجميع يعرفونهم جيداً). ليختم الخميني كلامه عن خلفاء المسلمين أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهم بإساءته التالية ( إن مثل هؤلاء الأفراد الجهّال الحمقى والأفاقين والجائرين.. غير جديرين بأن يكونوا في موضع الإمامة، وأن يكونوا ضمن أولي الأمر)..

فأي إساءة بعد تلك الكلمات السوقية لرجال حملوا لواء الدين الإسلامي، ودافعوا عنه بأموالهم ودمائهم، ومن يستحق العقاب بعد تلك الإساءات من قالها أم من أهان قائلها؟.

إن هناك بعض المفتونين بالخميني في صفوف أهل السنة وكثير منهم قد تألم لإهانة المعارضة الإيرانية للخميني، ولهم ولكافة عقلاء الشيعة وكذلك للنظام والشعب الإيراني الشيعي نطرح تساؤل بسيط وهو:

"أليس من العجب أن يتم اعتبار إساءات الخميني بحق رسولنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وبحق صحابته الكرام رضي الله عنهم جميعاً من باب حرية الرأي والتعبير، ولا يتم اعتبار إهانة المعارضة للخميني من باب حرية التعبير بل ويتم سن قوانين رادعة لجريمة إهانة الخميني... فهل الخميني عندهم أعلى قدراً من رسولنا صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته رضي الله عنهم؟.

إذا كانت إجابتهم بالنفي؛ فلماذا لا يسنون عقوبات مماثلة تكون رادعة لكل من تسول نفسه إساءة رسولنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام رضوان الله عليهم؟ مع تنقية كتبهم من أية إهانة بحقهم بما فيها كتابات الخميني نفسه؟".

تساؤل بانتظار الإجابة عليه عملياً.


الإيرانيون يستنسخون الإمام علي

عبد الكريم عبد الله

حين قرأت الخبر لم أصدقه ولم أتمكن من أن أمنع نفسي من قراءته ثانية والبحث عن مصادر أخرى تؤكده أو تنفيه، ولكن لا جدوى الخبر صحيح وجماعة تطلق على نفسها اسم (أحباء علي) هي التي تسعى هذا المسعى وتتخذ من إيران مقرًا لها، وقد استعانت بالدكتورة الفرنسية (بريجيت بواسوليه) المدير العلمي لشركة (كلون إيد) الكيماوية، لتكوين فريق علمي يستطيع استنساخ الإمام علي ابن أبي طالب (ع)!!!!!

وكشف الموقع الإلكتروني الخاص بجماعة "أحباء علي"، أنه تم بالفعل تكوين فريق علمي يتمتع بدرجة عالية من المهارة والحرفية في عمليات الاستنساخ.

وفي سبيل الحصول على الحمض النووي للإمام (علي ابن أبي طالب) .. زار الفريق العلمي جميع المساجد الأثرية للشيعة في البصرة والكوفة وكربلاء وإيران، عسى أن يجدوا أقمشة تخص الإمام علي، مثل بردته أو جلبابه أو قميص له.

وبالفعل استطاع الفريق أن يعثر على رداءين للإمام علي بن أبي طالب في إيران والبصرة، الأول كان يرتديه الإمام في العيدين، والثاني الذي قتل فيه وعليه آثار من دمه وعرقه، وهو الرداء الذي أفاد كثيرًا في استخراج الحمض النووي المطلوب في عملية الاستنساخ.

وبدأ الفريق العلمي بالفعل في إجراء بعض التجارب البحثية بعد استخراج الحامض النووي، حيث نقلوا نتيجة أبحاثهم هذه إلى معهد روزلين باسكتلندا.

تتلقى جماعة "أحباء علي" تمويلها من الشيعة المقيمين في مختلف أنحاء العالم, و يبلغ رصيدهم، كما يقولون، حوالي 500 مليون دولار، وقد حددوا الأول من شهر رمضان القادم للإفصاح عن تجربتهم في استنساخ الإمام علي بن أبي طالب، ومن لا يصدق فليتصفح موقعهم، وبالطبع نحن لا نتوقع أن تصل السفاهة ببني البشر مهما كان مستوى جهلهم هذا الحد ولا من انعدام الأخلاق التجرؤ على شهداء الإسلام وتاريخه وأسباب وجوده وديمومته وكينونته أولاً.

فالغرب حتى الآن لم يجرؤ على استنساخ إنسان كائنًا من كان لأنه يعتبره عملاً لا أخلاقياً، فكيف يجرؤ من يحسب نفسه على الإسلام والمسلمين أن يفكر في استنساخ رمز من أكبر رموز الإسلام؟؟

لو كانوا فكروا في استنساخ إمامهم الدجال خميني لما اعترضت، ليعيد معهم الكرة في إطلاق عشرات القضاة المستنسخين من خلخالي بحيث لا يعود في إيران إلا رجل واحد مستنسخ إلى ملايين هو ذلك الخادم الخانع العبد المستعبد لخميني ولمن يرتضي، وهو ما لا يستطيعه خميني مهما فعل، فرجال المقاومة الإيرانية غير قابلين للاستنساخ، وعلى افتراض أنهم نجحوا في استنساخ جسد الإمام علي وهو من باب الاستحالة كما نرى، فإنهم سوف لن يحضوا بغير جسد يقنعون أنفسهم إنه هو الإمام علي ويركعون ويسجدون له دون أن يملكوا دليلاً على مدى حكمة وقدرة وشخصية النسخة (الكوبي هذه) سيمنحونها القدسية بل هم منحوها لها منذ الآن سواء أنجحت التجربة أم لم تنجح، وهم سيتخذون من هذه (الصرعة) وسيلة لجمع المال وإقناع السذج بالخنوع للإمام خامنئي مهزوز العرش بعد أن يعلنوا في رمضان المقبل كما حددوا، أنهم تمكنوا من استنساخ الإمام علي وأنه سيسكن في قصر خامنئي وأن خامنئي سيتحدث نيابة عنه، ويكون الوسيط أو السفير بينه وبين الناس كما ابتدعوا بدعة سفراء الإمام المهدي.

وأظن أن لهذا الأمر علاقة بفشل خامنئي وبقية أصحاب العمائم المكفهرة من تلامذة الدجال خميني في إقناع الإيرانيين بأنهم على اتصال مباشر بالإمام المهدي عليه السلام وأن بعضهم ادعى أنه (سفير جديد له وهو يدعو لطاعة الولي الفقيه وحماية نظام جمهورية الاسلام الباطشة حتى لو بالانتحار او بقتل الاخرين او تعطيل شرائع الاسلام) فأي إسلام هذا؟؟

أتمنى أنه لو كان بالإمكان حقًا عودة الإمام علي ليرى كيف يحرف النظام الإيراني الكلام والفكر والخلق، وعندها فأنا على يقين أن سيف ذو الفقار سينحر (أحباب علي) كما نحر العلى اللاهية ومن ادعوا ألوهية الإمام علي، انه لأمر يثير السخرية والقرف ولكن لا تستغربوا فما يصدر عن إيران نظام الولي الفقيه من العجائب والغرائب سمة من سمات هذا النظام المتخلف الخرافي العقائد، القروسطي.

ونحن من جانبنا لا نجد في أنفسنا من المشاعر المستثارة غيظاً إلا الاعتذار من إمام العدل علي بن أبي طالب عما يفعله من يحسبون أنفسهم علينا نحن المسلمين وعلينا نحن شيعة علي ومحمد.

نجاد يستنجد بالمهدي المنتظر

حازم مبيضين

الملف نت 20-ربيع الأول-1431هـ / 6-مارس-2010م

تؤشر التصريحات التي أطلقها الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد بأن أميركا تشكل أكبر حاجز أمام ظهور المهدي المنتظر، وأن نظام بلاده جزء من الثورة العالمية التي من شأنها التمهيد لمقدمات ظهور الإمام المنتظر، ونظر مذهبياً قائلاً إن أسباب غيبة المهدي ترجع إلى إمكانية تكرار حادثة كربلاء، وبشرنا أن العالم يستعد بسرعة لاستقبال الإمام المهدي، لكن واشنطن تشكل حاجزاً أمام ظهوره وتشكيله الحكومة العالمية.

ونجاد يؤكد علمه – وفوق كل ذي علم عليم - بأن سبب هجوم امريكا العسكري على بعض دول المنطقة هو علمهم بأنه سيظهر رجل في هذه المنطقة ليقضي على جميع الظالمين.

وبأنها تعتقد أن المهدي سوف يظهر في الشرق الأوسط ويجفف منابع الظلم الموجود في العالم، وأن الاميركيين يعلمون أن الأمة الايرانية سوف تساعد في تهيئة الأمور لظهوره وستؤيد حكمه، وهي لهذا السبب، وليس لرغبتها في امتلاك أسلحة دمار شامل تتعرض لمعاداة الغرب، ومدعياً أن لدى بلاده وثائق تثبت ذلك، لكنه لم يشأ إطلاعنا على تلك الوثائق.

الرد المذهبي أتى سريعاً من المرجع الشيعي المتنور آية الله حسين المؤيد واصفاً هذه التصريحات بأنها سفسطة سياسية تستغل الدين، وتأتي في سياق تجيير المفاهيم الدينية والمذهبية لمصالح سياسية، وأنها محاولة من النظام الايراني لتدعيم وضعه شعبياً في الداخل، وكذلك مناغاة الحس الديني لدى المسلمين من أجل الحصول على مكاسب سياسية وتثبيت نفوذ نظام الملالي في العالمين العربي والاسلامي. وطالب المؤيد المؤسسة الدينية بموقف واضح يمنع التلاعب بالقيم والمفاهيم الدينية لمصالح وأغراض سياسية.

كما رد عليه حجة الإسلام غلام رضا مصباحي مقدم قائلا إنه إذا كان احمدي نجاد يريد أن يقول ان الامام الغائب يدعم قرارات الحكومة فهذا ليس صحيحا، ومن المؤكد ان المهدي المنتظر لا يقر التضخم الذي بلغ 20% وغلاء المعيشة والكثير غيرهما من الاخطاء التي ترتكبها الحكومة، واعتبر حجة الاسلام علي اصغري انه من الافضل لاحمدي نجاد الاهتمام بمشاكل المجتمع مثل التضخم والتركيز على الشؤون الدنيوية، وعدم التدخل في الشؤون الدينية والايحاء بأن إدارة البلاد يتولاها الامام الغائب.

نجاد هذا يعتبر أن المهدي المنتظر يتابع خطواته وأن الامام أحاطه بهالة نور لدى إلقاء كلمة له أمام قادة العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ما أثار آية الله يوسف سعاني منتقداً اللجوء المتزايد الى الخرافات، والمثير للعجب أن نجاد يعتبر أن ما يوصف بانتصارات بلاده النووية يعود إلى المهدي المنتظر ،وأن يد الإمام تُرى بوضوح في إدارة شؤون البلاد كافة، وانه فوق ذلك يدير العالم، فهل يؤمن نجاد بذلك حقاً أو أنه يرمي على ظهره بالخيبات التي ترزح تحت وطأتها الشعوب الايرانية أو أن الرجل مصاب بهلوسة ناجمة عن مرض نفسي، يصور له أن أحداً غير موجود على أرض الواقع يكلمه، ويرشده. وليكن الله في عون الشعوب الايرانية التي تحكمها مثل هذه العقلية المؤمنة بهذه الخرافات، أو تدعي لاسباب سياسية الايمان بها.