2008/12/25

ما هو أخطر من الشيعة

حامد بن عبد الله العلي - طريق الإسلام 14-10-2008 هـ

مشكلة هذه الملـَّة التي جمعت أخطر العقائـد ، والتي تنتسب إلى التشيّع ، أنها لـم تنتبه إلى أنَّ زمانـاً تحكمـه العولمة ، وتنطلي فيه خدعة (التقيَّة) ، قد غـدا أمـراً مستحيلا!

فلـم يعـد يمكن إخفاء شيء من حقيقة الملـّة السبئيِّة في عصر ثورة المعلومات ، ولم يعـد بالإمكـان استعمال (التقيّة) ، وقد أصبحت المعلومة في متناول يد كـلّ مـن يطلبـها في أسرع مـن لمـح البصــر.

ولهذا ..فلو كان الذين ردُّوا على الشيخ القرضاوي أذكياء ، لعلموا أنه خيـرٌ لهم أن يستغلوا الضجّة الإعلاميّة بسبب تصريحاتـه المفاجئة ضدَّهـم ، ليعلـنوا حقيقة دينهم ـ ونقول هذا لأننا نعلم أن أعظـم وسيلة لسقوط أي مذهـب باطني هو إظهـاره على المـلأ فحـسب ، ولهذا السبب كانت التقيّة هي أهـم سمات الملّة السبئيّة ـ ليتمكَّنـوا بذلك من التبشيـر به على أوسع نطاق .

لو كانوا أذكـياء بدرجة كافية ، لفعلـوا هذا

ذلك أن تباكي (فضل الله) ، و(تسخيري) ، وغيرهـما على خطر الصهيونية ، والماسونية ، لم يعـد يجـدي نفعــا ، بعد أنْ بـدا لكلِّ المسلمـين أنهـم هم كانوا مطايا الاحتلال الصهيوصليبي للعراق ، ومن قبلـه أفغانسـتان .

ولم يمـتلىء العراق بالصهاينـة من شماله إلى جنوبه ، ومن شرقه إلى غربه ـ كما صرح بذلك أمين عام هيئة علماء المسلمين في العراق ـ ولم تعـث فيه الصهاينة فساداً ، إلاَّ تحـت ظلال دويلتهم الطائفية البغيضة في العراق ، وبدعم مراجعهـم الدينيـة !

كما أنَّ ذرف الدموع على الوحدة الإسلامية ، لم يعـد ينفُـقُ على المسلمين ، وقـد شهد العالم الإسـلامي ، ما تبذله الحكومات الخمينية المتعاقبة من جهود شيطانيّة لبث الفرقة ، داخل الشعب الإيراني الماجد ، وزرع الفتـنة في المجتمـعات الإسـلامية .

وإذا كان هؤلاء الذين عُرفوا بإشعال نار الفتـنة عبر التاريخ ، بدءاً من إغتيـال الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنـه ، مروراً بافتـعال الفتن في القرون الإسلامـية الأولى ، وما بعـدها ، إلـى التآمر مع التتار على الخلافة في خيانـة ابن العلقمي ، ثـم مؤامرات الدولة العبيدية في مصر ، والصفوية في إيران ، وانتهاءً بالفتنة الخمينية ، وما فعلته إلى اليـوم .

إذا كان هؤلاء يظنـُّون أنَّ أسـلوب الهجوم على من يفضح مخططهم ، ويبصِّـر المسلمين بخطورة مشروعهم ، وإتهامه بإثارة الفـتنـة الطائفية ، وخدمة الصهيونية ، أنَّ هذا الأسلوب سينفعهـم ، ويغطّـي على مؤامرتهم الخفية ، والمعلنـة ، على أساس أن خيـر وسيلة للدفاع هو الهجـوم !

إن كانوا يظنون هذا ، فهم واهمـون أشد الوهـم ، بل غارقـون في الغفلـة.

فلقـد تغيرت المعادلـة الآن ، وبـرح الخـفاء ، وبان الصبح لذي عينين ، وأصبـح المشروع الصفوي واضح المعالم ، مكشوف الأهداف ، مفـضوح المقاصـد.

ولا أدلَّ على ذلك من أنَّ دعاة التقريـب من الذين كانـوا مخدوعين بهذه الطائفـة ، وكنا نحاول جهدنا إقناعهم بأنـِّكم تخلطـون خلطـا عجيـبا ، لايليق بأهل العـلم ، بين التشيُّع الذي ضلَّ في الموقف من الصحابة والإمامة فحسـب ، فهـم فـرقة من الأمـّة ، وإن ضـلَّت وابتدعت .

وبين هذه الملـَّة التي جمعـت بين العقائد الباطنية ، والأهداف السياسية الشعوبية التي تتناقض مع كلَّ أهداف الأمة ، ورسالتها الحضاريـة.

وكنا نقول لهــم ، وهم ـ عجبا لهم ـ لايعقلون عنـَّا ما نقـول : كيف تخلطون بين من يحمـل هذه العقيدة التي هـي الخليط من الوثنية ، والباطنية ، والزندقـة ، الذين يكفـِّرون كلَّ من لايعتقد بتسلسل الإمامة في ذرية محدَّدة من أهل البيت الكرام ، فيكفِّرون عامة الأمة الإسلامية ، ويستحلون دماءها ، ويعتقدون ردَّة عامة الصحابة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، وعلى رأسهم الخلفاء الثلاثة ، ويرمونهم بالخيانة العظمى ، ويقذفون بيت النبوَّة بأعظم الفرى ، ويؤمنون بتحريف القرآن ، ويرفضون كل ما روته الصحابة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فيلغـون بذلك عامة السنة النبوية ، ويـعتقـدون أنَّ توجيه التعبُّدات لأرواح الموتى من دين الإسلام ! وأنَّ الحج لكربلاء أفضل من حج بيت الله بسبعين مرة ، وأنَّ تربتها أفضل من الكعبة !ويبنـون عامـّة دينهم على روايات الخرافة ، المنقطعـة إلاَّ عن نقل المجاهيل ، والكذَّابين ، والوضَّاعيـن !

كنا نقـول لهم ، كيف يا علماء ! تخلطون بين هذا الخليط العجيـب ، وبين التشيُّع المذكور في كتب الفرق الإسلامية !

لا أدلّ على تغيـُّر المعادلـة ، من أنَّ دعاة التقريـب هؤلاء ، الآن فقـد وعـوْا عنـّا ما كنّا نقولـه .

وليـت شعري ، إنها لصحـوة متأخـِّرة جداً ، وقـد كنا قبـلُ نصيح بهـم ، ليعلنوا موقفا واضحـاً ، إذ كانـت سيوف الغدر الصفوية الطائفية ، تكشف برقعها عن وجهها القبيح ، وهـي تفـتك في أهل السنة في العراق ، وتحرق مساجدهـم ، وتهجرهـم من مناطقهـم ، بعد أن تعاونـت مع المحـتل ، على العراق ، و أهله .

فلم نكـن نلمـس موقـفا واضحـاً ، ولا نسـمع صوت الحـقِّ عاليـاً

وكنا نتمثل

حسبك حسرة لك من صديق ** رأيت زمامـه بيديْ عـدوِّ

كما كان أهل السنة في إيران ، وغيرهم من المضطهدين ، من الشعب الإيراني المظلوم ، تحت النظام الخميني ، يستصرخون ضمائر هؤلاء العلماء ، فكان الصمـت جوابهم ، اللهم إلاَّ من بعض العلماء الذين لم يُخدعـوا يوما بخدعة التقريب ، ولا خفيت عليهم حقيقة هذا المشروع الصفوي .

وعلى أيّـة حال ، فالحمد لله الذي أبـان الحقيقة ، وتجلت عن البصائر الغشاوة ، والواجـب اليوم ، وبعد اليـوم ، أن توضـع الأمـور في نصابهـا ، وتـردّ القضايا إلى صوابهــا.

وذلكـم بمواجهـة هذا التحدي الخطيـر لأمتـنا ، بجـدِّ ، وحزم .

فلتُحشـد كلِّ الطاقـات ، للتصدّي لهذا المشـروع الصفوي ، وإفشـاله ، ورد على أعقابه ، وإبطالــه .

فإنـُّه أيها الشيخ الجليل القرضاي ، ويا دعاة التقريـب ، مشروع أخطـر بكثير من التشـيّع ، وإنَّ خطـره لعلى الملَّة والديـن ، قبل أن يكون على الكيانات السياسية التي صحت متأخـرة ، فأذنت بالتصدي له

وإنَّ ذلك التهاون معه الذي استمـر زمانـا، وإتهام من كان يكشف حقيقته بالغلوِّ ، والدعوة إلى عدِّ الخلاف معه كالخلاف بين المذاهب الإسلامية ، إن ذلك كله هو من أعظـم أسباب استفحال خطره اليوم .

إنه أيها الشيخ القرضاوي ، مشروع يتجهَّـم لكلِّ حضارتنا ، ويتهم كلِّ تاريخنا ، ويهدم كلَّ رموزنا ، ويهوي بكلِّ مقدساتـنا ، وعلى رأسها القرآن ، معجزة الإسلام الخالدة .

إنـَّه يحلـم بأن يمسـح كلِّ الذاكرة الإسلامية ، ويقوِّض كلَّ آثارها ، ليبنـي الملة السبئية على أنقـاض الحضارة الإسلامية .

وما هذه الجيوب السياسية المزروعة من النظام الإيراني ، التي تنتشر في دول الخليج ، والشام ، ومصـر ، والمغرب العربي ، وإفريقيا ، إلاَّ بـؤر الفتـنة القادمة ، التي إن تُركـت لتبيض ، وتفرِّخ في أعشاشها ، وتبثُّ حياتهـا ، فستتـولد منها نـارٌ تحـرق كلَّ شيء.

فاصحـوا من سباتـكم أيها النائمون ، واستيقظوا أيها الغافلـون ، وانتبهـوا قبـل أن يسـبق السيف العـذل .

وأما أنتم أيها الكائدون لهذه الأمـة ، الذين عبث إبليس بعقولكـم ، فمنَّاكـم الأمانيَّ الباطـلة :

إذا كان حلمُ المرء يُغري عدوَّه ** عليه ، فإنَّ السيف أجدى وأنفعُ

ففي الظلم داءٌ ، والسيوفُ شفاؤُه **يزول بها الداءُ الخبيثُ المجمَّعُ

إرسال تعليق