2009/11/08

الشيعة الثقلاء قادمون


فراج إسماعيل - المصريون - 06-11-2009
هل أراد الحوثيون بتسللهم إلى جبل دخان داخل الحدود السعودية ومهاجمتهم مركزا حدوديا واستخدام صواريخ الأر بي جي المحمولة كتفا في قذف قرى آمنة، الايحاء للعالم بأن "الشيعة الاثنا عشرية الجعفرية" قادمون إلى أكبر دول الجزيرة العربية عسكريا وإقتصاديا، وقادرون على التقدم للأمام، وهو تحوير لتعبير "الهروب للأمام" الذي استخدمه السفير اليمني في الرياض.
الحالة هذه تبين البعد الإقليمي لتمرد الحوثيين، والجيب الذي تريد طهران خلقه سياسيا وجغرافيا وإجتماعيا مثلما فعلت بحزب الله في لبنان. لقد هربوا أو تقدموا للامام في مواجهة الدولة الروحية للمسلمين ومركزهم السني، مع رفع راية "الثوار الملكيين الشيعة" المتمثلة في مطلبهم بعودة الحكم الإمامي لليمن.
هل كانت هناك حاجة لأن يتمدد التمرد الحوثي من موطنه في صعدة في أقصى الشمال اليمني إلى داخل الشريط الحدودي السعودي؟!
لو لم يكن هناك هدف فكري مدعوم من طهران ما فعلوا ذلك. العدو القريب استهداف الفكر المذهبي الزيدي الممثل للشيعة الخفيفة في اليمن الذي التقى مع المذهب الشافعي الذي يتعبد به أكثر أهل اليمن، متفقا على صحة ولاية الخلفاء الراشدين الثلاثة الأوائل، ومحترما للصحابة وقدرهم.
يريد الحوثيون القضاء على التسامح والوسطية لأقرب الفرق الشيعية إلى السنة، بتكريس فكر الشيعة "الثقيلة" الاثنا عشرية الجعفرية التي يغذيها مراجع إيران وحوزات في قم وغيرها. جيب يخلقونه في اليمن استعجلوا وصوله إلى السعودية في محاولة لاستقطاب شيعتها، لتبدو الحرب أخيرا بين شيعة العرب وسنتها، وهنا يظهر دور القوة الإقليمية الصفوية التي تكرس لمفهوم أنها دولة جميع شيعة العالم، على غرار اسرائيل والدولة اليهودية.
عندما تقرأ ملازم شيخهم عبدالله الحوثي تبدو خطة عملهم واضحة لا تقية فيها، فيما عدا التستر وراء الشعارات التقليدية عن الهيمنة الأمريكية، وهي اللغة التي مللنا سماعها من زعيم الحزب الالهي حسن نصرالله.
من الصعوبة تحليل مفردات ما يجري حاليا فوق خارطة تمتد من صعدة إلى جبل الدخان، مرورا بمناطق يمنية يعيش فيه الزيود منذ قرون جنبا إلى جنب مع السنة الشافعيين، يصلون في مساجد مشتركة وخلف إمام واحد.
الخطأ أن ننظر للمسألة بكونها تمردا إجتماعيا سياسيا على نظام الحكم في صنعاء من مهمشين فقراء وجدوا في خطاب شيخهم عبدالله الحوثي ملجأ وملاذا وسبيلا للخروج إلى حياة أفضل. مناداتهم بعودة حكم الإمامة الذي انتهى بثورة عبدالله السلال في 26 سبتمبر 1962 بعد أسبوع واحد من مبايعة الإمام محمد البدر خليفة لوالده المتوفي الإمام أحمد، لا يعني أنهم يقاتلون الفقر والتهميش، فحكم الإمامة الذي امتد من عام 1918 بخروج دولة الخلافة العثمانية من اليمن، شهد أسوأ مراحل الجهل والتجهيل لليماني قاعدة الحكمة والفقه، وشهد أيضا التفرقة الطائفية بين من يدعون أنهم آل البيت والأشراف وبنو هاشم، وبين غيرهم الذين يشكلون جل الشعب اليمني، فكنا أمام أقلية بزعم أنهم من "السادة" وأغلبية ساحقة يفترضون أنهم "عبيد"!
ويتفق شعار "ثوار ملكيون".. الذي يرفعه الحوثيون في حربهم ضد صنعاء، مع المبدأ الفكري الذي تقوم عليه الثورة الإسلامية الخمينية وولاية الفقيه في إيران، وهو تصدير الفقه الاثنا عشري الجعفري أو "التشيع الثقيل" والاستفادة من الظهر الشيعي العربي المتمركز أكثره في السعودية والبحرين، والتأثير العاطفي والمذهبي على الزيديين في اليمن نفسه، لتنشأ زيدية جديدة متعصبة ضد أهل السنة ومذاهبهم، ولذلك يقول شيخهم عبدالله الحوثي في إحدى ملازمه إن كل كتب الأئمة السابقة في اليمن باطلة يحرم قراءتها، قاصدا كتب أئمة الزيدية.
ربما كان التعامل السعودي الهادئ مع الأزمة رغم الرد العسكري الحاسم والسريع والدرس البليغ، هدفه إفشال الرسالة الفكرية الإيرانية الحوثية التي أرادت تصدير التمرد إلى الظهر الشيعي العربي ورأينا ذلك جليا في عبارة "التمرد الشيعي" في وصف ما حدث في جبل دخان، التي رددها الاعلام الموالي لطهران والتقطتها وسائل الاعلام الغربية والعربية.
لكن الواقع الذي يجب عدم تجاهله، هو أن هناك حربا فكرية يشنها الحوثيون مع تمردهم، مغذاة من الحوزات في قم ولبنان. يكفي أن تجد زيودا في صنعاء وحجة وعمران ومأرب وذمار وهي المناطق اليمنية ذات الأغلبية الزيدية، يتعاطفون مع التمرد الحوثي في صعدة دون أي رابط سوى التمذهب الشيعي الثقيل واعتبار الآخرين غير مسلمين.
الوصول إلى جبل دخان يجب أن يكشف عمق تلك المخططات الجهنمية. الذين يطالبون اليوم بعودة الإمامية إلى صنعاء، سيطالبون غدا مع بسط سيطرتهم بعودة حكم الأشراف الهاشميين إلى مكة!
المثير للاستغراب هو ذاك الالتقاء بين الفكر الحوثي الشيعي المغالي وبين القاعدة في اليمن والجزيرة العربية. منذ سنوات سلك قادة في القاعدة طريقهم من جبال تورا بورا في أفغانستان إلى طهران التي اتخذت منهم أوراقا ضاغطة. أسكنت بعضهم في شارعي سيد قطب وحسن البنا للايحاء بأن الهدف أممي إسلامي وليس فكرا شيعيا!
كأن هناك قرون استشعار بين جبال تورا بورا وجبل الدخان برغم البعد الجغرافي بينهما، فالالتقاء يتكرر في اليمن ويعبر الحدود، فتعلن القاعدة عن هجوم مباغت على قيادات عسكرية في حضرموت بالتزامن مع التسلل إلى جبل الدخان.
في رأيي أننا أمام مواجهة جيوسياسية، تختلط فيها الجغرافيا بالسياسة، ووقودها العناصر المتمردة من الشيعة المغالين والسنة الغاضبين، وتؤدي كلها إلى الإمام الفقيه في طهران.
إرسال تعليق