2009/02/23

اقرأ فضيحة الدستور والمتشيعين فيها

المصريون ـ خاص : بتاريخ 22 - 2 - 2009
في تطور مفاجئ أمس الأحد 22 فبراير ، شنت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية الرسمية (ايرنا) هجوما حادا على صحيفة المصريون الالكترونية بسبب التقرير الذي نشرته الأسبوع الماضي عن امتناع صحيفة الدستور المصرية المستقلة عن نشر مقالة الزميل فراج إسماعيل التي كان قد أرسلها للنشر ضمن زاوية داوم على كتابتها في الصحيفة يوم السبت من كل أسبوع وجاء امتناع الدستور عن نشر المقال الجديد بسبب أنه انتقد فيه الحكومة الإيرانية وبعض مواقف مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي ، حيث اعتبرت الصحيفة أن المساس بمرشد الثورة الإيرانية خط أحمر وأبدى فراج استغرابه من قدرته على نقد الرئيس مبارك في صحيفة مصرية بينما يعجز عن نقد خامنئي في نفس الصحيفة ، ودافعت الوكالة الإيرانية عن إبراهيم عيسى وصحيفة الدستور معتبرة أنها تحمي موقف إيران الذي يتصدى للصهيونية والعدوان الإسرائيلي ـ حسب قولها ـ كما حملت الوكالة بعنف على الزميل فراج إسماعيل ووصفته بأنه "معروف بارتباطه بإسرائيل" !! ، كما نسبت إليه وقائع أخرى أكثر غرابة في محاولة لتشويه سيرته المهنية مثل اتهامها له بأنه كاتب سيناريو فيلم "الشقة من حق الزوجة" وأن هذا الفيلم كانت به مقاطع إباحية عديدة !
وكانت المصريون قد نشرت في عددها الصادر يوم الأحد الماضي 15 فبراير تقريرا خطيرا تحت عنوان " صحفي مصري يستغرب قدرته على نقد مبارك وعجزه عن نقد خامنئي في نفس الصحيفة المصرية" جاء فيه : (أبدى الصحفي المصري المعروف فراج إسماعيل اندهاشه الشديد من قدرته على نقد حكومة بلاده في صحيفة الدستور المستقلة بينما لا يستطيع أن ينتقد الحكومة الإيرانية في نفس الصحيفة ، معتبرا أن اللوبي الإيراني في مصر أصبح أقوى وأكثر نفوذا من الحكومة المصرية ذاتها ، لدرجة أن مرشد الثورة الإيرانية أصبح له حصانة في صحف مصرية لا يحظى بها الرئيس مبارك نفسه ، وكان فراج إسماعيل الذي ينشر مقالا أسبوعيا في صحيفة الدستور قد فوجئ برفع مقاله من صفحة الرأي قبل الطبع مباشرة بسبب انتقاده للنظام الإيراني وبعض تصريحات آية الله خامنئي مرشد الثورة الإيرانية ، حيث أخبرته إدارة الصحيفة أن انتقاد إيران "خط أحمر" يسبب لها حساسيات ومشاكل ، دون توضيح لطبيعة المشاكل أو الحساسيات) كما أشارت المصريون في تقريرها إلى أن فراج اسماعيل (أبدى اندهاشه من الاتصالات المباشرة والدائمة بين مكتب رئيس تحرير الدستور ومكتب حسن نصر الله الأمين العام لتنظيم حزب الله اللبناني ، ويضيف قائلا : (هذه الشجاعة في إنتقاد الرئيس "مبارك" فقط، عاجزة عن السماح بكتابة كلمة واحدة ناقدة لإيران، بل يرى رئيس تحرير إحدى صحف المحور الإيراني بمصر ـ يعني الدستور ـ أن ذلك خط أحمر. وهنا يتندر بعض المحررين بالإتصالات التليفونية المباشرة مع مكتب السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله اللبناني وبالسؤال المستمر عن "توجيهاته" بعد كل خطاب أطل فيه ليتهم مصر بالتواطؤ مع العدوان الإسرائيلي على غزة!)
لقراءة نص تقرير المصريون كاملا :
http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=60230

لقراءة نص التقرير الذي نشرته وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية
http://www5.irna.ir/View/FullStory/?NewsId=358468
إرسال تعليق